الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

روسيا تؤكد صمود الهدنة السورية

تم نشره في الثلاثاء 8 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً







 عواصم - قال موقع الكتروني كردي امس الاول أن الولايات المتحدة شارفت على الانتهاء من بناء قاعدة جوية في شمال سوريا الواقع تحت السيطرة الكردية وأنها بدأت بناء قاعدة ثانية للأغراض العسكرية والمدنية.

ولكن متحدثا باسم القيادة المركزية الأمريكية قال إن الولايات المتحدة لا تسيطر على أي مطارات في سوريا.

وقال موقع «باسنيوز» الذي يبث أخباره من إربيل نقلا عن مصدر عسكري في تحالف قوات سوريا الديمقراطية المدعوم من الأكراد إن معظم العمل في إقامة مدرج في بلدة الرميلان بمحافظة الحسكة اكتمل بينما يجري بناء قاعدة جوية جديدة في جنوب شرق كوباني الواقعة على الحدود السورية التركية.

وقال المصدر الذي يعمل بالتحالف المدعوم من الولايات المتحدة ويضم جماعات عربية مسلحة في تصريح للموقع الإخباري إن عشرات من الخبراء والفنيين الأمريكيين شاركوا في المشروع.

وكان مسؤولون سوريون أكراد قالوا في الاونة الأخيرة إن طائرات هليكوبتر أمريكية تستخدم قاعدة الرميلان الجوية لأغراض لوجستية وفي النقل.

وأرسلت الولايات المتحدة العشرات من أفراد القوات الخاصة إلى شمال سوريا العام الماضي لتقديم المشورة لقوات المعارضة في قتالها ضد تنظيم داعش.

وقال متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية إن أي إشارة إلى سيطرة القوات الأمريكية على أي مطارات في سوريا غير صحيحة.

وقال مسؤولون أمريكيون إن مستشارين أمريكيين ساعدوا معارضين سوريين يقودهم أكراد في تطويق واستعادة بلدة الشدادي السورية الاستراتيجية من التنظيم لكنهم كانوا بعيدين عن الخطوط الأمامية.

على صيعد اخر، قال رياض حجاب منسق المعارضة السورية للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف إن القوات الحكومية السورية المدعومة بضربات جوية روسية ارتكبت مذبحة بحق عشرات المدنيين في محافظة إدلب امس في إطار انتهاكات لهدنة مدتها أسبوعان.

وقال حجاب إن أحدث المعارك إلى جانب اعتقالات نفذتها القوات الحكومية تدفع المعارضة لإعادة النظر فيما إذا كان ينبغي لها حضور جولة محادثات للسلام في جنيف.

وأضاف أنها ستكون قبل نهاية الأسبوع الحالي وسيصدر قرار صريح بشأنها.

من جهة اخرى، نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية قوله امس إن روسيا تريد ردا من القوى الدولية على القصف التركي للأكراد.

وأضاف بوجدانوف أن كل الاتهامات لروسيا بانتهاك اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا استفزازية ولا أساس لها من الصحة.

الى ذلك قالت وزارة الدفاع الروسية إن 8 انتهاكات لوقف إطلاق النار سجلت في سوريا خلال اليومين الماضيين.

وأوضحت أنه وقع انتهاكان في حماة وثلاثة في حلب وثلاثة في إدلب مشيرة إلى أن عدد الجماعات المتشددة التي وافقت على وقف الأعمال

القتالية في سوريا وصل إلى 35.

وقال ريدور خليل المسؤول بوحدات حماية الشعب الكردية السورية امس إن المدفعية التركية قصفت مقاتلي الوحدات في محافظة حلب الشمالية.

وأضاف خليل أن القصف استهدف مدينة تل رفعت وأصاب عددا من عناصر وحدات حماية الشعب، وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تركيا قصفت الوحدات في نفس المنطقة الشهر الماضي.

من جانب اخر، أبدت وزارة الدفاع الروسية امس، استعدادها لاستخدام قاعدتيها العسكريتين في سوريا في عمليات توزيع مساعدات الإغاثة.

وقال المتحدث باسم الوزارة ايجور كوناشينكوف، إن شحنات المساعدات يمكن أن تسلم وتخزن في قاعدتها البحرية في ميناء طرطوس كما أن بوسع طائرات الشحن التي تنقل مساعدات الهبوط في قاعدتها الجوية في اللاذقية.

وقال في إفادة صحفية نقلها التلفزيون الروسي الرسمي إن روسيا مستعدة أيضا لتقديم عربات لنقل المساعدات من قاعدتيها إلى المناطق المحتاجة.

من جهة اخرى، اعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الهدنة في سوريا «صامدة «وقالت ان الطائرات الروسية تواصل غاراتها فقط ضد مواقع تنظيمي «داعش» و»النصرة»، وأنها لا توجه أي غارات إلى الفصائل المسلحة التي وافقت على وقف إطلاق النار.

ونقلت قناة (روسيا اليوم) الفضائية امس عن الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف قوله «بشكل عام مازال نظام وقف الأعمال القتالية في الاراضي  السورية صامدا، ونسجل فقط استفزازات وعمليات قصف منفردة «.

وأشار إلى أن الطائرات التابعة للقوات الجوية الروسية في قاعدة حميميم توجه ضرباتها - فقط - إلى تنظيمي «داعش» و»جبهة النصرة» في أرياف الرقة ودير الزور وفي محيط تدمر بريف حمص.

وأوضح الناطق أنه في الظروف الراهنة تكتسب المهمات المتعلقة لإعادة السكان المدنيين إلى بيوتهم وإيصال المساعدات الإنسانية الأولوية، مضيفا أن وزارة الدفاع الروسية نقلت إلى سكان أرياف حماة وحمص واللاذقية ودرعا ودير الزور وحلب ودمشق أكثر من 620 طنا من المساعدات الإنسانية والأدوية والمستلزمات الأخرى.

وكشف الناطق عن إنزال ما يقرب من 30 طنا من المساعدات الروسية من الجو لإغاثة سكان دير الزور المحاصرة.

وأضاف أن مركز التنسيق الروسي المعني بشؤون المصالحة - الذي يتخذ من قاعدة حميميم مقرا له - أعد على أساس الطلبات التي يتلقاها من رؤساء البلديات، وعلى أساس المعلومات الخاصة به قائمة تتضمن البلدات التي تحتاج إلى المساعدات بصورة ماسة وسلم تلك القائمة للأمم المتحدة، معربا عن أمله أن يتم أخذ التقييمات الروسية بعين الاعتبار لدى تحديد الأولويات في الجهود الإنسانية الدولية بأراضي سوريا.

وأكد أن الأطفال والمسنين وجميع النازحين - الذين اضطروا خلال السنوات الماضية لمغادرة منازلهم - يحتاجون إلى المساعدات بصورة ماسة.

وقال إن المنظمة الدولية المعنية بإرسال المساعدات إلى سوريا تواجه مشاكل لوجستية كثيرة، مؤكدا استعداد وزارة الدفاع الروسية لتقديم الدعم الضروري للمنظمات الدولية في هذا المجال.

وعلى صعيد اخر، قال عضو في الهيئة العليا للتفاوض التي تمثل المعارضة السورية الرئيسية امس، إن الهيئة ستذهب للمحادثات التي تسعى الأمم المتحدة لإجرائها في جنيف.  واشار رياض نعسان أغا عضو الهيئة لرويترز «توجهاتنا هي الذهاب الى جنيف».

وقال نعسان أغا، إن انتهاكات اتفاق وقف إطلاق النار من جانب الحكومة السورية وحلفائها تراجعت خلال اليومين الماضيين وعبر عن أمله بألا يحدث شيء يمنعهم من الذهاب وقال، إن الهيئة تريد البدء في المفاوضات المتعلقة بهيئة الحكم الانتقالي على الفور.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش