الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحمد ماضي يستعرض حياة الأديب الروسي لومونوسوف

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
أحمد ماضي يستعرض حياة الأديب الروسي لومونوسوف

 

عمان - الدستور

ضمن فعاليات كتاب الأسبوع التي تنظمها دائرة المكتبة الوطنية، استضافت المكتبة، مساء أول أمس، د. أحمد ماضي للحديث عن الأديب الروسي لومونوسوف بمناسبة مرور ثلاثمئة عام على ميلاده، وقد أدار المحاضرة د. سلطان القسوس.

عرض د. أحمد ماضي، أستاذ الفلسفة في الجامعة الأردنية، إبداعات العالم والمفكر والأديب لومونوسوف، فقال إن الحديث عن هذا الأديب غير سهل المنال، حيث إنه أقرب إلى الموسوعيين، وصعبٌ حصرُ نتاجه الثقافي، فقد كان من وراء تأسيس جامعة موسكو، عام 1755، وعرض رسالته لتأسيس هذه الجامعة مبيِّناً فيها دواعي تأسيسها، واقترح أن يبدأ التدريس في ثلاث كليات: الطب، والفلسفة، والقانون، وبين أن المجتمع الإقطاعي ـ في ذلك الوقت ـ كان سائداً روسيا، وهو مجتمع مكون من طبقتين: الاقتطاعيين، والأقنان. وكان الأقنان محرمين من التعليم، وقد أصر أن يكذب في طفولته، ويدعى أنه ينتمي إلى عائلة دينية كي يحظى بالتعليم، وهو يعد أول عالم وأول فيلسوف روسي، كما يعد رائد العلم والفلسفة في روسيا. وقد جمع نتاجه، مؤخراً، وصدر في مجلد، وهو في حاجة إلى فريق من المتخصصين كي يعطوا هذا الرجل حقه. ثم أضاف د. ماضي أن روسيا ـ في تلك الحقبة ـ تقدم، لأول مرة، شخصاً عالماً، ذا دلالة عالمية لم يسبقه أي من العلماء إليها، وهذا يدل على المستوى العلمي الذي بلغه هذا الإنسان. وأشار د. ماضي، كذلك، إلى أن لومونوسوف ولد عام 1711، لأب من الفلاحين، وعاش أربعة وخمسين عاماً إلى أن التحق بالأكاديمية الإغريقية في موسكو، برغم أن القانون كان لا يسمح لابن الفلاح بالتعليم. تم إيفاده إلى ألمانيا، وعاد ـ من بعد ذلك ـ إلى بطرسبورغ، حيث قام بتدريس الفيزياء، كما إنه كان شاعراً، وقرأ مخطوطات الأدب الروسي، وبعدها كتب أول قصائده الشعرية، وقد أسهم إتقانه اللغتيين: اللاتينية، والروسية، في تقوية ملكة الشعر لديه، وقد أتقن مجموعة من اللغات، هي: الفرنسية، والإيطالية، والإنجليزية، إضافة إلى الألمانية. وقد ساعدته هذه المعرفة في الكتابة والشهرة، وكتب رسالة حول قواعد الشعر الروسي، وألّف «المرشد نحو البلاغة»، وقد أنهى ـ بذلك ـ احتكار رجال الدين تدريس البلاغة باللغة اللاتينية.

وأكد د. ماضي أن لومونوسوف نشر كتاباً بعنوان «أهمية كتب الكناسين الروس»، فالإبداع الشعري والأدبي شغل مكاناً مهماً في حياته، فكان يقول: «الشعر سلوى، والفيزياء تماريني»، كما كتب في الأدب الساخر، وقدم عدداً من المسرحيات التي كانت وسيلة لنشر الأفكار التقدمية والوطنية والاجتماعية؛ له إسهامات في إثراء اللغة الروسية: فلم يكن ـ قبله ـ مفاهيم علمية في هذه اللغة، وقد تمكن من وضع لغة علمية سهلة يستطيع الشعب أن يفهمها، وقد أثار تراثه جدلاً كبيراً.

التاريخ : 13-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش