الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تحتفي بمجموعة "زمارة في سفارة" لنازك ضمرة

تم نشره في الثلاثاء 8 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
المكتبة الوطنية تحتفي بمجموعة "زمارة في سفارة" لنازك ضمرة

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء.

ضمن احتفالاتها بيوم المكتبة العربية الذي يصادف في العاشر من الشهر الجاري ، استضافت دائرة المكتبة الوطنية مساء أمس الأول د. حسين جمعة ، حيث تحدث عن مجموعة القاص والروائي نازك ضمرة "زمّارة في سفارة" ، وذلك ضمن أمسيات نشاطها الأسبوعي "كتاب الأسبوع" في أمسيةْ ثقافية أدارها المهندس صفوان البخاري الذي تحدث عن السيرة الأدبية لنازك ضمرة ، بحضور عدد من المهتمين والمثقفين ، ومساعد مدير عام دائرة المكتبة الوطنية محمد يونس العبادي مندوباً عن مديرها العام مأمون ثروت التلهوني.

واستهل د. جمعة قراءته النقدية حول المجموعة القصصية "زمّارة في سفاره" للقاص ضمرة" بالقول: "يذكر عنوان المجموعة بالعمل الدرامي المصري "سفارة في عمارة" ، وجاءت المجموعة في اثنين وعشرين نصاً متفاوتة المستوى والأداء والمقاصد كما هو حال معظم المجموعات القصصية التي تظهر من حين لآخر لمختلف الأدباء والكتاب تتماوج فيها ثيمات عدة تلتقي وتتأزر حيناً وتبتعد وتفترق حيناً آخر لأنها تستمد موضوعاتها من الحياة".

وأشار د. جمعة إلى أن المؤلف تناول "طائفة من الإشكاليات الإنسانية العامة مثل المودة والشجاعة والطبيعة الإنسانية وما شاكلها ، وقال: "في قصة "ذئب" يعود الجرو إلى طبيعته بعد أن يكبر ويلتحق بالذئاب مع أنه تربى في كنف الكلاب ونحن نعرف أن للعرب في هذا الأمر حكايات كثيرة واشكالاً شائعة ، أما قصة "تزوج بعدها بأسبوعين" فإنها تروي فضائل الشيخ أبو رشيد ومساعدته لأبناء قريته وإسعاف أحوالهم العائلية والمعيشة والخطايا التي لا تتفق وروح بناء فن القص القصير ، أما قصة "الخمسون طاروا" فإنها تتحدث بحرقة عن عمليات النصب والاحتيال التي يتعرض لها البعض ، وفي "أهل بيت سيرا" التي يقوم فيها سامي وإصحابه بحماية القرية من العدو الغادر ، يفلح المؤلف في إظهار أن الشجاعة لا تولد مع الإنسان وإنما تكتسب بالتدريب والتحدي ودروس الحياة وتتجلى في مواجهة المواقف الصعبة ، وفي النص المرسوم "فراشة" تقع حدقتا عيني بطل القصة وتتجمدان في محجريهما عندما ينقض أحد الدبابير على الفراشة التي كان يداعبها ويأمل أن يقيها من الأذى فإذا به يتسبب بموتها ، فيصاب بحالة من الهلع والانجماد..".

وخلص د. جمعة إلى أن خطاب ضمرة كان مباشراً أو اقرب إلى الخطاب الصحفي الإنشائي ، ويمتح من رحل المعلومات المتراكمة ، ويتوسع في السرد متنقلاً من موضوع لآخر باستخدام ضمير المتكلم حيناً وضمير الغائب حيناً آخر ، ويزاوج بين الاثنين في بعض النصوص التي تتطلب دروب السرد فيها استخدام هذه الأدوات والوسائل الفنية.





التاريخ : 08-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش