الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نحو إحياء التراث والحرف اليدوية وتأكيد الهوية الفلسطينية

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
نحو إحياء التراث والحرف اليدوية وتأكيد الهوية الفلسطينية

 

عمان ـ الدستور

يفتتح في العاشرة من صباح الثاني من نيسان المقبل ، وتحت رعاية السيد طاهر المصري ، رئيس مجلس الأعيان ، معرض الحرف اليدوية ، في مقر نقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين ، والذي يقيمه مركز التراث الفلسطيني للسنة الثانية على التوالي ، بالتعاون مع النقابة ، وسيستمر المعرض يومي الأحد والإثنين الموافقين للثالث والرابع من نيسان المقبل ، من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الثامنة مساء ، وتحت عنوان "الحرف اليدوية.. جزء من إعادة التأكيد على الهوية الوطنية الفلسطينية ودعم كل من التعليم والأسر المحتاجة".

يتضمن هذا المعرض الكثير من المعروضات الجديدة ، فمن المطرزات التراثية التي طورت بشكل مأخوذ من روائع الماضي إلى قطع جديدة مميزة مختلفة الأشكال والألوان والاستعمالات ، وكذلك البراويز والأثواب والقمصان المطرزة بشكل مبدع ، والعباءات الحريرية الخلابة الألوان ، ووحدات التطريز التراثية ، وغيرها من القطع الجميلة. وتم إحضار المنتجات الخزفية الني تشتهر بها الخليل بأشكال جديدة متماشية مع متطلبات العصر. كما يحتوي المعرض على ركن الكتاب الذي حرص المنظمون على إحضار أحدث ما طرح من مطابع العالم ، والخاص بالقضية الفلسطينية والمحيط العربي والمرأة ، كما سيتم عرض أحدث الأفلام الوثائقية بالإضافة إلى قسم خاص للإعلام عن الوضع الإنساني للفلسطينيين.

تأسس مركز التراث الفلسطيني في الأردن عام 1991 ، ومن أهدافه: الحفاظ على التراث والهوية الفلسطينية ، ومساعدة وتمكين المرأة الفلسطينية وعائلتها بأن تكون مستقلة ماديا ، وتقديم العون للعائلات الفلسطينية على أرض الوطن وفي الشتات ، بالإضافة إلى دعم التعليم.

يعتبر هذا العام من أكثر الأعوام نشاطا لمركز التراث الفلسطيني بسبب تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية التي ما زالت مستمرة ، والتي أضافت المزيد من الأعباء على كاهل الطبقات المحتاجة ، وذلك بسبب استمرار السياسة التعسفية للاحتلال الإسرائيلي في غزة ، والقدس وبقية المناطق الفلسطينية المحتلة ، ما جعل الوضع في الداخل الفلسطيني أكثر سوءا ، وباتت الحاجة إلى الدعم أكثر إلحاحا. إن هذه الأسباب مجتمعة خلقت أعداداً كبيرة من النساء الفلسطينيات ، في المخيمات ، يرغبن في العمل لدى المركز من أجل مساعدة عائلاتهن. ويوظف المركز حاليا ما يقارب الخمسمئة وخمسين إمرأة عاملة بالتطريز اليدوي من جميع الفئات العمرية ، وهذا العدد في ازدياد.

ويقوم المركز أيضا بدعم الأهل في الداخل عبر تقديم الدعم المادي للعائلات المتعففة ، والدعم الصحي والبعثات الدراسية المحلية ، كما يدعم العديد من المشاريع الهامة ، مثل مشروع تحلية مياه الشرب في غزة ، والتي تعتبر في أمس الحاجة لمياه شرب نقية ، وكذلك يعمل المركز على مساعدة المستشفيات لإنتاج وتخزين الأكسجين ، الذي هم في أمس الحاجة إليه لعلاج الحالات المرضية.





التاريخ : 24-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش