الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزميل القاق يشهر «قيم التضامن وفلسفة الحوار» في «الكتاب والأدباء الأردنيين»

تم نشره في الاثنين 16 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
الزميل القاق يشهر «قيم التضامن وفلسفة الحوار» في «الكتاب والأدباء الأردنيين»

 

عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

نظم اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، مساء أول أمس، حفل إشهار لكتاب «قيم التضامن وفلسفة الحوار»، للزميل عبدالله القاق، وكان الباحث مصطفى الخشمان أدار الحفل، الذي تحدث فيه مؤلف الكتاب.

الخمشان، في تقديمه، قال إنّ تجربة عبدالله القاق في الإعلام والصحافة هي التي قادته إلى معرفة كبار الشخصيات في الأردن والوطن العربي، وهذه التجربة الثرة أخذته إلى إصدار كتابه الذي نحتفي به».

ثم تحدث الزميل عبدالله القاق عن كتابه، فأشار إلى أهمية الدور الذي يبذله الملك عبدالله الثاني بدعم التضامن، وإزالة الخلافات، وصولاً إلى استراتيجية عربية تكفل تقدم الأمة ونهوضها. وسلط القاق الضوء على لقاءات جلالته مع قادة الدول العربية، بخاصة الدول الخليجية، التي أسهمت بانضمام الأردن إلى مجلس التعاون الخليجي. ولفت عبدالله القاق إلى الحوارات التي أجراها مع عديد الملوك والرؤساء العرب، وفي مقدمتهم جلالة الملك عبدالله الثاني، الذي تحدث عن القضية الفلسطينية، ودور الأردن من أجل حل الدولتين، وتأكيده على استمرار مساندة الشعب الفلسطيني ومؤازرته لتحقيق أهدافه الوطنية والقومية، وتقرير مصيره، وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

وبيّن القاق أن إصدار هذا الكتاب جاء لمناسبتين: عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني، التاسع والأربعين، ومرور خمس سنوات على تولي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح سدة الحكم في الكويت، بخاصة أن لسموه دوراً كبيراً في دعم انضمام الأردن إلى مجلس التعاون الخليجي، واحتضانه أكثر من خمسين ألف أردني، في الكويت، يعملون في مختلف المجالات.

وأوضح القاق أن هذا الكتاب قدمه الشيخ فيصل الصباح، سفير الكويت في الأردن، حيث أشار ـ في مقدمته ـ إلى أن سياسة الأردن والكويت متطابقتان، حيث تصوغ القيادتان، في تجربتهما، نهج حياة تتوارثه الأجيال، وإبداعا في تطوير هذا النهج، ليبقى قريبا من نبض العصر، ما يجسد تجربة يغبطنا عليها الأصدقاء، ويشيد العالم بمظاهرها وتجلياته.

القاق نفسه لفت النظر إلى أن هذا الكتاب صدر، أيضا، «وعالمنا العربي، الغني بموقعه الاستراتيجية، وموارده الحيوية، غارق في خلافاته ودواماته»، وتأمل أن تتبع الأحداث التي يشهدها العالم العربي «فرصة للتلاحم والتضامن وتجسيد الحوار، بخاصة ونحن نمتلك القدر الكبير من اليقين والثقة بمستقبل أفضل».

وبيّـن القاق أن الكتاب يهدف إلى تشخيص أهمية التضامن، وفلسفة الحوار، وتقديم الأداء، والخطاب العربي ومضامينه، والتحقق من دوره في صوغ الرأي العام العربي من جهة، والتصورات العربية من جهة أخرى.

وأعرب القاق، في ختام حديثه، الذي تناول فيه ثورات الربيع العربي، عن أمله في أن تكون الأعوام المقبلة أفضل في بناء أمتنا ونهضتنا، والقضاء على هذا التشرذم والانقسام والتجزئة، انطلاقا من «امتلاكنا لأهم الموارد الاستراتيجية، وهي البترول، وأكبر الأرصدة المالية، وهي عوائده، فضلا عن تنامي القوة العربية بزيادة عدد السكان، والذي نستطيع، من خلال تضامننا وتفاعلنا، وتعزيز ثقافة الحوار بين أتباع الأديان، مواجهة هذه التحديات والمؤامرات المحدقة بنا». ثم دار حوار موسع بين المؤلف والجمهور، ومداخلات أشادت بالكتاب وأهميته في الوقت الراهن.

التاريخ : 16-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش