الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العشري يصدر «غادة الأساطير الحالمة»

تم نشره في الخميس 29 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 مـساءً
العشري يصدر «غادة الأساطير الحالمة»

 

عمان ـ الدستور

«غادة الأساطير الحالمة».. هو العنوان الذي تصدر غلاف الرواية الصادرة مؤخرًا عن «الدار العربية للعلوم» بالقاهرة، للروائي محمد العشري، والتي تمتاز بتداخل الحلم بالأسطورة، وهو ما يحول السياق السردي للرواية إلى صور تشبه صور الحلم في تعبيرها عن العقل الباطن الذي تتمكن فيه المخيلة من ابتداع كل المشاهد والأحداث التي يوجهها العقل، رابطة في ذلك بين هذه الأحداث والصور في تسلسل منطقي رائع.

أحداث الرواية تروي قصة زاخرة بالعجيب والغريب على عالم الإنس، وهي حكاية تحركها كائنات خارقة ابتدعتها المخيلة، لتجسد مخاوف الإنسان من قوى مجهولة، سواء كانت بقدرات خارقة أو ذات أفعال طبيعية ولكنها مؤذية. ذاك الصراع الداخلي يحول طاقة الخيال إلى تمثل تلك القوة الخارقة لصالح الإنسان؛ فالرواية تمثل الحلم الذي يشحن الإنسان بالمقدرة والإبداع ليرتقي بذاته وينحت له مكانة وسط فضاء الصراع الذي يعيد له توازنه.

ما يتراءى لقارئ «غادة الأساطير»، أنه إذا صبغت تلك الأساطير بالجانب الحالم في الإنسان؛ يجدها تخلع عنها ثوب الحقيقة والجدية، لتبدو في صورة حكاية مشحونة بالخارق؛ تبحث عن فضاء أكثر حرية وانعتاقا من براثن الواقع. وقد حرص العشري - خلال الإهداء الذي تصدر الصفحات الأولى للرواية «غادة قلب الرحمة.. وفراشة الحب الحالمة» - على الإيحاء بأن الحواجز القوية التي تكلس الحرية تتفتق بالحب، وتتطهر في نهر الحب الأزلي، وأنها تمنح العصا السحرية للإنسان؛ لتحول أحلامه إلى حقائق.. فتمنحه «الغادة» قوة خارقة تخلصه والآخرين من القوى الشريرة.

التاريخ : 29-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش