الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتصار سلامة توقع ديوان دندنات النايات في الصحفيين

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً



عمان- الدستور

وقعت الاديبة انتصار سلامة المعروفة باسم نايات الغربة ديوانها النثري الاول الذي حمل عنوان «دندنات النايات» مساء السبت الماضي في نقابة الصحفيين ضمن نشاطات اللجنة الثقافية في النقابة برعاية رئيس اتحاد الكتاب والادباء الأردنيين الشاعر عليان العدوان وحضور امين عام الاتحاد الكاتب محمود رحال اضافة الى نخبة من الشعراء والكتاب والمهتمين.

بداية الاحتفال كانت بتلاوة الفاتحة على روح شهيد الواجب والوطن الرائد راشد الزيود، تلاه عرض فيديو حول المحتفى بها وملخص مصور لسيرتها الذاتية، وتلا ذلك تقديم للسيرة الذاتية للأديبة تلاه رئيس اللجنة الثقافية في نقابة الصحفيين الزميل محمود الداوود الذي قال «عزفها على وتر الاحساس.. همسها في دفء الكلمات.. تراقص المشاعر بأجمل العبارات.. ناياتها سحر يفيض من سحب عشق متراكمة تتساقط غيثا على قلوب تتحول من ساحة جرداء الى خضراء ندية.. كلماتها سكن للنفوس الحائرة ترقص على دفئها المشاعر».وعلى نغمات عزف الكمان الذي قدمه الموسيقي المبدع حسين عبد المنعم تلا د. فادي المواج الخضير قراءته الوجدانية لديوان انتصار سلامة وجاء فيها: «نايات الغربة – كما عرفتها من نصوصها- باردة كرجل ثلج، دافئة كموقد مستعر، حارة كجمر، صامتة كتمثال عظيم، وبائحة كقارئة فنجان نزار أو كعرافة دنقل القديسة.. ساكنة كرماد، ثائرة كبركان، مائجة كتسونامي، طفلة كجودي أبوت جين ويبستر، عجوز كشيخ همنجواي..».

وأضاف الخضير: «غاوية الحرف ومغوية، متبتلة مثل صوفي، طفلة عابثة، وعاشقة متزنة، تراقص الحرف رقصة التشاتشا تارة، ورقصة التانغو تارة أخرى، خطوتين للخلف وخطوة للأمام، تصل مع حرفها سرير الغواية، ثم لا تلبث أن تجلدك بسياط الحقيقة لتفيق فتجد نفسك أمام نص فاتن يثير مفاتن الأنوثة وشهية الرجولة، لكنها شهية ورقية، تتمنى لو لم تفرغ من قراءة النص وأنت تكويك سياط النهاية».



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش