الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزعبي: كتابات غيشان سخرية من قبح الأنظمة وأنظمة القبح

تم نشره في الخميس 23 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
الزعبي: كتابات غيشان سخرية من قبح الأنظمة وأنظمة القبح

 

عمان ـ الدستور ـ خالد سامح

وقع الزميل يوسف غيشان، أمس الأول، في مقهى «ركوة عرب»، بجبل اللويبدة، النسخة الإلكترونية من كتابه «هكذا تكلم هردبشت»، والذي يضم مجموعة من المقالات التي تقرأ الواقع المحلي والعربي بصورة ساخرة، وقد رعى الحفل نفسه الكاتب أحمد حسن الزعبي.

وكانت النسخة الورقية من الكتاب صدرت العام الماضي، عن دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع في عمان.

«اليوم، وعلى طريقة التنظيمات السريّة، نحتفل، نحن الثلةُ الصغيرة المعطرة برائحة القهوة والمعسل، بولادة عمل ساخر جديد»،.. هكذا قدم الزعبي النسخة الإلكترونية من كتاب غيشان، مشيرا إلى أن كتابات غيشان مرتبطة بالواقع وهموم الناس بكل تشعباتها، ومما قاله: «يقدّم الكتاب الوجع على طبق من أنفاس صاحِبه، تتحرّك الزفرات من شفاهه إلى قلوبنا، لا تتموّه بحبر المطابع، ولا تطويها ملازم الورق.. هكذا تكلّم هردبشت الإليكتروني.. وهكذا تكلم هردبشت الغيشاني.. بلوعة، ونزق، وخوف، وازدراء، وشماتة، وقهر، ونفاد صبر، وسخرية من قبح الأنظمة وأنظمة القبح».

واختتم الزعبي تقديمه بالقول: «على طريقة الغرباء والمنفيين، دعونا نحتفل بصمت واصرار بعيد ميلاد صرخة جديدة، هي الأولى في الأدب الساخر، (سي دي) صوتي يبوح لنا.. هكذا تكلم هردبشت.. وهكذا سيتكلم هردبشت.. وهكذا سيظل يتكلم هردبشت.. حتى لو صمّ الرافضون آذانهم.. أو حطموا أجهزة التسجيل والتشغيل.. سيبقى يتكلم ويتكلم هردبشت».

أما صاحب الكتاب فقد أوضح في كلمه له أهمية مواكبة التطور التكنولوجي وتوظيفه في خدمة الأدب والثقافة، وقال: «أُصْدِر كتابي النثريَّ صوتياً، من دون أنْ آبَه كثيراً بأن أكون الأوّل أو الثالث أو العاشر في العالم العربيّ، بل أرَدْت أن ْ أُساهِم في كَسرِ الحاجزِ الإلكتروني بين المكتوب والمسموع، وأقدِّم بالتالي، لفاقِدي البَصر، من دون البصيرة، فرصَة تذوُّق النص من مُقترِف الكتابة مباشرة ً، بلا وسائِط َ يدويّةٍ أو إلكترونيةٍ تُقدِّم ُ النصَّ بشكلٍ آليٍّ خالٍ مِن الأحاسيسِ والمشاعرِ والانفعالاتِ، التي هي رُوح ُ النصِّ الدائمةِ الاخْضِرار».

وأنهى غيشان كلمته معلنا وفاءه الأبدي للكتابة الساخرة، حيث قال: «في البدءِ كانتْ الكَلمَةُ.. وصارتْ صُوتاً صارِخاً بينَ أقراصِ اللّيزَرِ! فَلنَصْرُخُ معاً.. ولنَسخَرُ معاً.. وَمنْ مِنكم بِلا سُخرِيَةٍ، فَليَرْمِني بِحجر».

التاريخ : 23-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش