الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعراء قصيدة النثر ونقادها المصريون يطلقون «حركة شعراء غضب»

تم نشره في الأحد 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
شعراء قصيدة النثر ونقادها المصريون يطلقون «حركة شعراء غضب»

 

عمان ـ الدستور

«حركة شعراء غضب « هو الاسم الذي اختاره عدد من شعراء قصيدة النثر ونقادها، ليكون عنوانا لأحدث الحركات الشعرية الطليعية في مصر والعالم العربي.

وقد قررت الحركة الإعلان عن نفسها وتدشين أولي فعالياتها الساعة السادسة مساء الثلاثاء المقبل، عبر أمسية تشهد عدة فقرات، حيث تبدأ بكلمة لمؤسسي الحركة يلقيها الناقد الدكتور يسري عبدالله يليها بيان يعكس دوافع الحركة، مرجعياتها وأهدافها، يلقيه الشاعر محمود قرني، يعقب ذلك أمسية شعرية يديرها الشاعر سماح عبدالله الأنور ويشارك فيها الشعراء: فتحي عبدالله، إبراهيم داود، غادة نبيل، عاطف عبد العزيز، فارس خضر، جرجس شكري، جيهان عمر، محمد السيد إسماعيل، غادة خليفة، عزة حسين، مصطفي علي.

وقد أشار المؤسسون إلي أن الحركة ستمثل كيانا ثقافيا مستقلا يسعي إلي التعبير عن حيوية الثقافة المصرية وإعادة الاعتبار لتنوعها الخلاق في إطار المشروع الوطني الجامع، الحر والعادل، الذي عززته ثورتنا العظيمة في الخامس والعشرين من يناير. وبطبيعة الحال فإن الحركة تؤكد انحيازها الجمالي والمعرفي لتيارات التجديد في الثقافة المصرية بعامة وفي الشعر المصري علي نحو خاص، وهو ما يمثل السبب الرئيسي لانطلاقها.

في الوقت نفسه أكد مؤسسو الحركة علي أن عملهم سوف ينهج نهجا مؤسسيا يسعي إلي الانتظام، حيث تعقد الحركة ندوة شهرية بنقابة الصحفيين لن تقتصر علي الشعر وحده بل تسعي لأن تكون محفلا للأفكار التجديدية ومنبرا لرموز مطمورة في واقع يتسم بالكثير من العسف والإقصاء، كذلك ستعاود الحركة إصدار مجلة « مقدمة « التي تعني بقصيدة النثر، بالإضافة إلي إطلاقها «ملتقي شعراء غضب» في شهر مارس من كل عام، علي أن يكون مارس القادم هو موعد ملتقاها الأول الذي سيشهد تمثيلا شعريا ونقديا من كافة الثقافات وسوف يكون محوره الرئيس هو «شعرية مابعد التحرير» وهو مصطلح استولدته الحركة من فائض القوة المستمدة من أصوات الشعوب القادمة إلي المستقبل. والإشارة لا تعني، بالطبع، ميدان التحرير القاهري، لكنها تعني كل ميادين التحرير في العالم العربي.

ويؤكد مؤسسو الحركة أنهم ليسوا بديلا عن أحد فالحركة مفتوحة لكل الشعراء دون استثناء، كما أنهم لا ينافسون أحدا، بل سيسعون لدعم كافة الفعاليات المثيلة، لأنهم يرون المستقبل ينعقد للثقافة المستقلة، في الوقت الذي تحتمل فيه بلد بحجم مصر عشرات الكيانات المثيلة.

وقد تشكلت اللجنة التأسيسية للحركة من الشعراء والنقاد: عاطف عبد العزيز، لينا الطيبي، غادة نبيل، فارس خضر، يسري عبد الله، غادة خليفة، ومحمود قرني.

التاريخ : 20-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش