الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كاتب أمريكي: تاريخ الحضارة هو تاريخ الضرائب.. فماذا عن المستقبل؟

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
كاتب أمريكي: تاريخ الحضارة هو تاريخ الضرائب.. فماذا عن المستقبل؟

 

القاهرة ـ رويترز

يرى خبير اقتصادي أمريكي أن تاريخ الحضارة هو تاريخ الضرائب وما تثيره من رد فعل أو مقاومتها شعبيا، ولكنه ينبه إلى أن الضرائب المفرطة تضر بالسياسة الاقتصادية.

ويقول جين هيك أستاذ الحكم والتاريخ بجامعة ماريلاند ان الضرائب في أفضل الاحوال شر لا بد منه «وفي أسوأها سرطان مستشر... لم يحدث في أي وقت في التاريخ أن كانت الضرائب الاعلى مسؤولة عن النمو الاقتصادي الاكبر» مستشهدا بما يراه انتعاشا في البلاد بعد أن قام الرئيس الاسبق رونالد ريجان بخفض الضرائب عام 1981.

ويضيف هيك الذي عمل كبير مستشاري الخزانة الامريكية بوزارة المالية السعودية في كتابه (بناء الرخاء.. لماذا كان رونالد ريجان والاباء المؤسسون محقين بشأن الاقتصاد) أن سياسة ريجان اعتمدت على مبدأ اقتصادي بسيط هو أنه «لم تحقق دولة الرخاء بفرض الضرائب» ويعزز ذلك بأن خفض الضرائب بشكل كبير يعقبه نمو اقتصادي كبير نتيجة له.

ويقول ان أمريكا في الوقت الراهن ما زالت «اقتصادا في خطر» وان نظام الضرائب الحالي هو العقبة الكبرى في سبيل النمو الاقتصادي حيث يدفع الشخص العادي سنويا أكثر من 6500 دولار ضرائب اتحادية.

والكتاب الذي يقع في 330 صفحة كبيرة القطع أصدرته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ضمن مشروع (كلمة).

وترجم الكتاب أحمد محمود وهو مصري ترجم أعمالا بارزة من التراث الانساني منها (طريق الحرير) و (أبناء الفراعنة المحدثون) و (تشريح حضارة) و(مصر أصل الشجرة) و(الاصول الاجتماعية للدكتاتورية والديموقراطية) و(الفولكلور والبحر) و(قاموس التنمية.. دليل الى المعرفة باعتبارها قوة) و(عصر الاضطراب.. مغامرات في عالم جديد)و (التجارة في الزمن الكلاسيكي القديم) و(عندما تتصادم العوالم.. بحث الاسس الايديولوجية والسياسية لصدام الحضارات).

وفي السطور الاولى من مقدمة الكتاب يثبت المؤلف قول الفيلسوف الالماني هيجل (1770 - 1831) بأسى «ان كل ما نتعلمه من التاريخ هو أننا لا نتعلم شيئا من التاريخ» وفي نهاية المقدمة يقول ان أمريكا اذا كانت تريد أن تسود في السوق التجارية العالمية فلا بد أن تستعين «بنوع جديد من الاستحداث السياسي الذي يخلق السياسة التي تتعلم من دروس التاريخ الاقتصادي» باستخلاص دروس ثلاثة الاف عام من التاريخ.

ويقول ان استراتيجية ريجان جاءت كنسمة من الهواء لدولة «مصدومة اقتصاديا» اذ سارع الرئيس الجديد انذاك الى خفض الضرائب وان اقتصاد الدولة «استجاب» لتلك السياسات فزادت الصادرات وهبطت أسعار الفائدة وتم ايجاد أكثر من 19 مليون فرصة عمل انتاجية جديدة «ونتيجة لذلك تم في العقدين التاليين في أمريكا تحقيق صافي الثروة القومية على نحو يزيد على أي وقت اخر في تاريخ البشرية». ويرى هيك أن بلاده في الوقت الراهن «ليست فقيرة ماديا. انها مازالت مجتمعا غنيا بالموارد بل وأغنى من أية دولة أخرى في التاريخ بما في ذلك ذاتها السابقة. ومازال اقتصادها أقوى اقتصاد على الارض ومازالت تتقدم العالم في العلوم والتكنولوجيا» الا أنه يعترف بأن أمريكا تنكمش اقتصاديا بعد أن كان متصورا قبل عقدين أن الرأسمالية الغربية تواجه تحديا خطيرا متمثلا في الاقتصاد الشيوعي والان «انهار التحدي والتصور».

التاريخ : 21-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش