الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منطقة وادي عربة على موعد مع انجاز خطة تنموية اقتصادية شاملة

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 كتب:كمال زكارنة

نهضة اقتصادية شاملة سوف تشهدها منطقة وادي عربة في غضون السنوات القليلة القادمة من خلال تنفيذ مشاريع صناعية وزراعية وسياحية ونقل وغيرها التي ستوفر بمجملها الاف فرص العمل لابناء المنطقة وغيرهم ، وما يرافقها من تحولات جذرية في حياة مواطني المنطقة والتصدي لظاهرتي الفقر والبطالة وانعكاسات ذلك على تحسن مستوى المعيشة في جميع المجالات التعليمية والصحية والسكنية والاجتماعية والخدماتية وغيرها .

فقد باشرت وزارة المياه والري بحفر الابار الارتوازية لـتامين احتياجات المواطنين من المياه لاغراض الشرب والري من نفس المنطقة وقامت بتوزيع سبعة الاف دونم على شكل وحدات زراعية على سكان منطقة وادي عربة لتمكين مئات الاسر من تنفيذ مشاريع زراعية مختلفة وايجاد فرص العمل المناسبة والانتقال من حالة العوز والفقر والبطالة الى الانتاج وتحقيق الارباح جراء تصدير المنتوجات الزراعية للاسواق المحلية والعربية ، كما ان الوزارة بصدد توزيع ثمانية الاف دونم اخرى من الوحدات الزراعية في المرحلة الثانية على المواطنين في وادي عربة لتغطة اكثر من 90% من سكان المنطقة بهذه الوحدات وتوفير فرص العمل لهم في القطاع الزراعي وتمكينهم من الانتاج المستمر وتحقيق الدخل المنتظم والمتنامي من خلال المشاريع الزراعية الملائمة التي تتناسب وطبيعة وظروف المنطقة مناخيا وقدرات المواطنين على العمل في مثل هذه المشاريع والتعامل معها بكفاءة عالية .

اما مشروع سكة الحديد الذي سيتم انشاؤه والذي يربط بين مدينة العقبة ومنطقة البحر الميت مرورا بمنطقة وادي عربة الى جانب انشاء الخط الناقل للمياه من البحر الاحمر الى البحر الميت ، فان هذا المشروع المزدوج يشكل بحد ذاته حالة احياء للمنطقة لانه سيمثل شريان الحياة لها على جانبي المشروع (سكة الحديد والخط الناقل للمياه) على طول امتداده من البحر الميت الى العقبة والذي من المؤمل ان يستقطب الاستثمارات المختلفة الصناعية منها والزراعية والسياحية وتحويل المنطقة الى واحة خضراء ومزار للسياحة المحلية والعربية والاجنبية بعد ان تتكامل منطقتي البحر الميت ووادي عربة سياحيا واقتصاديا مع ثغر الاردن الجنوبي مدينة العقبة .

التركيز على التنمية في منطقة وادي عربة لم يقتصر على المشاريع التنموية المختلفة التي تضمنتها الخطة الاقتصادية المتكاملة التي وضعتها الحكومة لهذه المنطقة ، بل شمل العنصر البشري ايضا عندما تكفلت وزارة التربية والتعليم بتأمين بعثات ومنح دراسية لابناء المنطقة الناجحين في الثانوية العامة بمختلف التخصصات في الجامعات الحكومية وضمان تعيينهم في مدارس المنطقة ذاتها وانهاء مشكلة العزوف عن العمل فيها من قبل المعلمين المعينين في مدارسها من المحافظات الاخرى وهي مشكلة تعاني منها الوزارة واهالي المنطقة على حد سواء ، الى جانب تأمين الوظائف الحكومية في سلك التعليم لابناء المنطقة بعد التخرج على الفور دون الحاجة للانضمام الى قوائم المنتظرين على الدور والبحث عن الوظيفة ، انها فرصة نادرة يتوجب على ابناء المنطقة استثمارها بذكاء والاستفادة منها لانها تعود بالفائدة على الدارسين والخريجين والتلاميذ والطلبة في نفس الوقت.

ان المياه تشكل العمود الفقري لهذه النهضة الشاملة المنتظرة في منطقة وادي عربة وبدون المياه لا مجال ولا مكان للاستثمار ، ومن هنا يجب ان يعي الجميع اهمية المياه والمحافظة عليها وحمايتها من عبث العابثين واعتداءات المتنفذين وغيرهم على مصادر وخطوط المياه في مختلف مناطق المملكة الذين اصبحت افعالهم ترقى الى ما يسمى بـ»الارهاب المائي» بعد ان ضبطت وزارة المياه والري امس اعتداءات على شبكات المياه بكميات تصل الى ربع مليون متر مكعب شهريا أي بمعدل ثلاثة ملايين متر مكعب سنويا ،وهناك ضبوطات سابقة تفوق هذه الكميات بكثير ، والسؤال الذي يطرح نفسه امام كل هذه التصرفات ..اين المسؤولية الوطنية والاخلاقية والانسانية والدينية من ذلك ؟؟؟.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش