الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تأجيل فعاليات ثقافية وفنية في مصر حدادا على ضحايا تفجير الإسكندرية

تم نشره في الأربعاء 5 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
تأجيل فعاليات ثقافية وفنية في مصر حدادا على ضحايا تفجير الإسكندرية

 

القاهرة ـ (د ب أ)

تواصلت في القاهرة ردود أفعال الفنانين المصريين تجاه حادث التفجير في الإسكندرية الذي وقع ليلة رأس رأس السنة ، وراح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح.

فقد قرر وزير الثقافة المصري فاروق حسني تأجيل افتتاح معرضه التشكيلي السنوي الذي كان مقررا مساء الأحد المقبل إلى موعد آخر يحدد فيما بعد بسبب الحادث.

وذكر مكتب الوزير في بيان ان حسني رأى تأجيل افتتاح المعرض رغم قيامه بإرسال الدعوات للعديد من الشخصيات الفنية والسياسية "احتراما لأرواح الشهداء وحفاظا على روح الوحدة الوطنية ومشاعر المصريين الذين أضيروا في الحادث".

وفي سياق متصل ، أعلن المغني المصري إيمان البحر درويش تأجيل طرح ألبومه الغنائي الجديد لمدة 40 يوما حدادا على ضحايا الحادث من المسيحيين والمسلمين بعدما كان مقررا طرح الألبوم اليوم.

وقال درويش إنه "لا يعقل طرح ألبوم غنائي يتحدث عن الحب والعواطف في ظل حالة الحزن التي يعيشها الشعب المصري كله".

وأضاف أنه "كأحد أبناء مدينة الإسكندرية" أضير بشكل مباشر من الحادث الذي طال مصر "والضحايا أهلنا جميعا والحداد واجب مجتمعي وتعبير عن الإلتزام بثوابت الشعب المصري المتماسك على مدار التاريخ".

وحمل الممثل خالد الصاوي السياسة المصرية مسؤولية الحادث مطالبا بالعودة إلى "جذور القضية لمعرفة المسئول عن الحادث".

واعتبر الصاوي أن الجذر يبدأ من "ظهور التيار الديني الذي إنتعش بعد هزيمة عام 1967 نتيجة الإحباط والتواكل واستخدام الشباب الساذج الفقير لضرب التيار اليساري بترويج الدعايات الدينية التي بدأت بالهجوم على الإشتراكية".

وأضاف أن "الخطأ يكمن في تعامل النظام الحاكم مع القضية بأسلوب أمني فقط دون البحث في جذورها الاجتماعية وأهمها الفقر وانخفاض مستوى التعليم إضافة لتجاهل إبراز مفهوم المواطنة حيث لا تمييز بسبب الجنس أو الدين أو الطبقة".

وأوضح أن "الحل ليس أمنيا فقط ، وإنما الحلول الجماعية الديمقراطية هي التي تبنى على أن الشعب المصري 80 مليون منبع طاقة وليس 80 مليون أزمة وذلك يحتاج أن يقوم الجميع بأدوارهم بإعتبارهم كوادر في جيش واسع للتغيير".

على صعيد آخر ، استنكر اتحاد المصريين في أوروبا الإعتداء الذي استهدف الوحدة الوطنية قبل استهداف كنيسة القديسين بمدينة الأسكندرية ، مشيرا إلى أن يدًا أجنبية حددها بأنها "صهيونية" هي التي ارتكبت تلك الجريمة لتغتال الأبرياء من أبناء مصر بلد الأزهر والكاتدرائية المرقسية.

وشدد الاتحاد ، في بيان أصدره ، على ضرورة أن يتأكد كل المصريين مسلمين ومسيحيين أنه ما من مصري يمد يده ليعتدي على بقعة مقدسة لمسلم أو مسيحي أو يهودي أو لأي دين أو طائفة بأرض الوطن بدليل احتضان مصر لمولد "أبوحصيرة" واستقبالها لمئات اليهود الذين حضروا في نفس الليلة التي ارتكبت فيها جريمة كنيسة القديسين للاحتفال بمولد الحاخام الذي يقدسه اليهود وقبره بقرية دمتيوه بمحافظة البحيرة.



التاريخ : 05-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش