الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الى روح الشهيد راشد حسين الزيود../ اربد .. تفكر بصوت مرتفع يا دولة الرئيس

المحامي عبد الرؤوف التل

الأحد 6 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 51

حاول الارهاب يوم الثلاثاء 1 شباط أن يضرب الأردن في اربد .. لكن حراس الوطن كانوا له بالمرصاد وصرعوا الارهاب قبل ان يصيب رصاصهم المسموم الشهيد راشد الزيود من جهازنا الأمني حيث أصيب شعبنا  بالهلع والفزع والرعب لا أقول في اربد وحدها، لكن في انحاء الأردن أصاب الناس الفزع والخوف من الارهاب، الذي صنعته وغذته قوى شريرة لا تريد خيرا للمنطقة وشعوبها.

النموذج الأكثر خسة ودناءة، الذي يمكن الاستشهاد به على الهوس والعقلية الشريرة والسياسات الفاشلة،  ما أقدمت عليه المنظمات الإرهابية من محاولة مجنونة لضرب أهداف عمرانية وحضارية وشعبية في مدينة اربد حاضرة الشمال، التي هي بمكوناتها الوطنية طاردة للإرهاب والعنف، مؤمنة أن الأمن والاستقرار أداة ورافعة ضرورية للتقدم والازدهار ولتنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية في البلاد.

بالتأكيد أنه يوجد خارج حدود المملكة الأردنية الهاشمية المحمية برعاية الله سبحانه وتعالى، ووعي جماهير شعبها الغفيرة من يريد هز استقرار هذا البلد الآمن وإثارة المشاكل فيه كما هي في الدول العربية المجاورة، التي فقدت إدارة دولها منذ زمن بعيد بوصلة الهداية والاصلاح، وفرضت على الناس ادارة دكتاتورية لا ترحم أحدا، وتريد ان تجعل كل الأراضي المجاورة لها ملتهبة بالنار، تسيل فيها الدماء أنهارا.

معروف أن الذين يدعمون الإرهاب خارج حدود الأردن في الدول العربية المجاورة، والذين سمحوا له أن يتمدد في مناطق شاسعة، لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية  ومناطق نفوذ كبيرة لهم، لا يريدون للمنظمات الإرهابية ان تنهي دورها قبل أن يحققوا أهدافهم في قمع طموح الشعوب العربية في الحرية وفي إيجاد دول لها مؤسسات ديمقراطية فاعلة ومؤثرة في الحياة العامة، وأن استمرار العنف والإرهاب في المنطقة يعطي ذريعة للقوى الشريرة في إعادة توزيع المنطقة وأراضيها على الدول  داعمة الإرهاب فعلياً .

دولة رئيس الوزراء الأكرم ...

قبل أكثر من عام ذكرت في حديث أن محافظة اربد محافظة منكوبة، بسبب ما آلت إليه الأوضاع في سوريا حيث استمر القتل والذبح للشعب السوري من قوى عديدة، مما اضطر أهلنا وأبناء أمتنا في المناطق المتاخمة لشمال الأردن أن يهاجروا إلى مناطق محافظة اربد والمفرق عند أهلهم وإخوانهم، عندما ذكرت ان محافظة اربد منكوبة تبادر الى الأذهان أن دولتك مع الحكومة ستتواصل مع المحافظة في لقاءات متكررة لبحث واقع الحال في المحافظة، لكن ذلك لم يحدث حتى الآن، الأمر الذي جعل ابناء الشعب ينظرون الى الحكومة نظرة سلبية وزادت مساحة التذمر والتوتر لدى قطاعات كبيرة من الناس وارتفعت صرخات عديدة ومطالب كثيرة من قبل المواطنين لم تلقى آذان صاغية، بل تم التغاضي عن كل ما يهم المحافظة.

دولة رئيس الوزراء الأكرم ...

ان العملية التي قام حراس الوطن بها يوم الثلاثاء 1 شباط لضرب خلية من خلايا الارهاب، كانت موفقة كل التوفيق ولاقت ارتياحا شعبيا واسعا من كل جماهير محافظة اربد الغفيرة .

ان المناخ الذي أوجد الخلية الارهابية التي صرعها حراس الوطن بشجاعة، ما زال هذا المناخ موجودا، يولد خلايا ارهابية عديدة على كل تراب الأردن الغالي علينا، بسبب غياب الاصلاح الفعلي وعدم احترام مبدأ سيادة القانون وغياب مبدأ تكافؤ الفرص الذي جعل الواسطة مقدمة ألف مرة على أصحاب الكفاءات العلمية والأدبية الذي ساعد على زيادة مساحة التذمر والتوتر لدى قطاعات واسعة من الشباب. الذي تجذبه خلايا الارهاب بسبب الحاجة والبطالة، لا سيما وان اغراءات مالية ضخمة تغري للالتحاق  بالمنظمات الارهابية الممولة من جهات دولية لاتريد للعرب والمسلمين خيراً، بل تريد أن تبقى الفتنة قائمة، والاقتتال متواصلا وانعدام الثقة بين أبناء الشعب الواحد هي السائدة وكذلك عدم الثقة بين الحكومة والمواطنين قائمة وكبيرة، بسبب عدم وجود أفق سياسي عند اصحاب المراكز الكبرى، وعدم التواصل مع الناس .

دولة رئيس الوزراء الأكرم ...

يوم الثلاثاء 1 شباط بدأ الناس يفكرون بصوت مرتفع، الى متى يبقى هذا الواقع على حاله، تتراجع فيه كل قيم الخير والحب والتضحية، وتظهر فيه الكراهية لكل شيء، وتنتشر فيه دوائر الشر والاثارة والأنانية.

ان ظاهرة انتشار المخدرات واضحة للعيان، وان تعاطي المخدرات يزداد يوما بعد يوم، ويسلب عقول وأخلاق شبابنا وبناتنا  بكثرة، وظاهرة المخدرات وانتشارها بحاجة الى معالجة فعلية، ولا بد من ضرب بيد لا ترحم على من يتاجر بهذه السموم.

والسلاح أيضا منتشر بين الشباب على نطاق واسع بمختلف أنواعه من سلاح ناري الى سلاح أبيض وانتشار السلاح، يواكب انتشار كبير للانحدار بالأخلاق والذوق العام، لان الأسرة الاسلامية الصالحة تتعرض لحرب لا هوادة فيها فضلا أن المدرسة فقدت دورها في التربية والتعليم بسبب تراجع المناهج وضعف الادارة والمدرس فضلا عن تعدد المدارس التابعة لدول عديدة، كل دولة تريد أن تروج لثقافتها ورؤيتها الحضارية الأمر الذي لا يساعد على تكوين رأي عام وطني... وما ينطبق على المدارس ينطبق على الجامعات التي أفرغت من مضمونها وأصبحت لا تخرج أصحاب مؤهلات بل حملة شهادات بدون علم ومعرفة وثقافة.

دولة رئيس الوزراء الأكرم ...

ان يوم الثلاثاء 1 شباط جعلنا في محافظة هامة جدا، وخطيرة، هي نكون أو لا نكون ،ولكننا بعون الله تعالى سنكون دولة قوية متماسكة لا تهزها الرياح، ولا ينال منها الارهاب، اذا أدركنا أنه لا بد من وضع حلول سياسية تشاركية تجعل كل مكونات الأردن الحديث تشارك في صنع القرار وتساهم في وضع الحلول لكل المشاكل التي تواجه الأردن، وتواجه المنطقة العربية المحيطة بنا لا بد من وجود مؤسسات دستورية فاعلة ومؤثرة وتملك القدرةعلى اتخاذ القرارات الصائبة لمصلحة الوطن والمواطن، وبحاجة الى سلطة تنفيذية شجاعة لاتخاذ القرار فيها رجال أقوياء، جاءت بهم قدراتهم وكفاءاتهم، ولم يضعوا في أماكنهم بسبب الواسطة أو لينتفعوا بالمراكز على حساب الأغلبية، هذا غيث من فيض يا دولة الرئيس وأرجو المعذرة ...

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش