الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

درست دور اللغة في التواصل بين الثقافات: اختتام فعاليات ندوة الادب في الترجمة في جامعة فيلادلفيا

تم نشره في الثلاثاء 23 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
درست دور اللغة في التواصل بين الثقافات: اختتام فعاليات ندوة الادب في الترجمة في جامعة فيلادلفيا

 

 
الدستور- جهاد هديب: اختتمت امس في جامعة فيلادلفيا ندوة »الادب في الترجمة« التي اقامها قسم اللغة الانجليزية في كلية الاداب والفنون وشارك فيها عدد من الباحثين من بينهم دارسة هندية »شيلا شوهيري« وباحثة مصرية »عزة هيكل« والممثل الويلزي »بوب كينغ دم«.
والى جلسات الامس التي بدأت صباحا وادارت الاولى منها د. امنية امين وشارك فيها د. عبد الواحد لؤلؤة »مشاكل ترجمة النص الديني: القرآن نموذجا« ود. ريما مقطش »شعر تيسير النجار مقارنة بالارض الخراب لأليوت« ود. يوديل عزيز »الشعر في الترجمة: اهو شعر ام ترجمة«.
د. عبدالواحد لؤلؤة تناول في ورقته بعض المسائل التي تقتضيها ترجمة النصوص الدينية الى اللغة الانكليزية فبدأ باستعراض بعض تلك المشكلات منذ بداية ترجمة الكتاب المقدس الى الانكليزية عن اللغات الاصلية التي كتبت بها نصوص التوراة والانجيل.
ثم تناول في الورقة بعض المشكلات التي واجهت الذين تصدوا لنقل معاني القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف الى اللغة الانكليزية من لغة العرب، بما فيها اساليب بلاغية وظلال في معاني الكلمات يستعصي نقلها الى لغة اجنبية وعزا هذا الامر الى صعوبة النقل في عدد من الامثلة في احدث ترجمة لمعاني القرآن الكريم الصادرة عام 1991 تنقيحا عن ترجمة يوسف عبدالله علي، الهندي المسلم الصادرة عام 1934م.
والى ورقة د.ريما مقطش فوصفت اشعار النجار بانها تنطوي على صورة متعددة وايقاعات متنوعة وقالت ان ثمة توترا في قصائد تيسير النجار بين »انا« الشاعر والامكنة وكذلك الارتهان للواقع المادي المعاش على هذا النحو نرى ان شعره مكتظ بتوصيفات تجريدية للحياة البائسة التي تفتقر الى السعادة اضافة الى الناس الذين لا أمل في افاقهم كما توحي بذلك بعض عناوين قصائده.
وتقول ريما مقطش ان الهدف من هذه الدراسة هو ابراز نقاط التشابه ونقاط الاختلاف عن طريق مقارنة اشعار تيسير النجار بقصيدة الارض الخراب لأليوت. وتضيف: ان الدراسة تظهر ان الشاعرين ذهبا الى اسلوب الشعر الحر وطبقا التحولات الايقاعية وانهما يلجأن الى الترابط الموضوعي كما انهما يستخدمان الكثير من الصور الخيالية والوهمية التي تعد عنصرا اساسيا في القصيدة.
والى ورقة يوئيل عزيز التي استهلتها بالقول: ما معنى الشعر مترجما؟ أهو شعر ام ترجمة وهل يمكن ان يكون كليهما؟ ان الاجابة عن السؤال الاخير في غاية الضرورة فرأت د. عزيز ان الاجابة اذا كانت بالنفي فذلك يتضمن ان الشعر لا يمكن ترجمته وبالتالي تكون القصيدة المترجمة اما نقلا حرفيا او قصيدة مختلفة.
وقالت د. عزيز: واذا كانت القصيدة في اللغة الثانية شعرا وترجمة معا فمعنى ذلك ان الشعر يمكن ان يترجم في هذه الحالة يجب علينا ان نحدد بعض المفاهيم مثل التطابق في ترجمة الشعر ومفهوم القصيدة وهما مشكلتان من بين مشاكل كثيرة.
اما الجلسة الثانية فأدارها د. عبدالواحد لؤلؤة وشارك فيها د. عزة هيكل »انجيلا كارتر ورضوى عاشور: صوتان متماثلان« ود. طارق مصلح »التفكيكية والترجمة«.
وفي ورقتها قالت د. هيكل ان الهدف المبدئي لهذا المبحث هو تقديم صوتين من حضارتين مختلفتين يعيشان في »منفى« عن نصوصهما وحضارتيهما في الوقت نفسه.
واضافت ان النقد الجديد يركز على النص مفترضا ان المرأة تتحدث عن حياة النساء مع الحاجة الملحة للبوح او القيام الاكبر.
وقالت ان رضوى عاشور وانجيلا كارتر لم تكتبا الميلودراما أرقى الموضوعات الرومانسية بل قامتا بابراز الهوية الاجتماعية من خلال مراجعاتهما للواقع النسوي، في الواقع النساء يكتبن بشكل مختلف ومتنوع واصواتهن ايضا يتم الاصغاء اليها على نحو مختلف لذا فان تجاربهن واحاسيسهن العاطفية يجب ان تتم دراسة تلك التجارب والاحاسيس العاطفية على نحو استثنائي.
وحول امكانية الترجمة الادبية فلقد اضافت التفكيكية والتي تتحدى جميع المبادىء الثابتة للبنيوية، شكوكا اكثر تعقيدا، ان اهم هدف لهذه المدرسة- كما يدل اسمها- هو ان تفكك النص الذي من المفترض ان يخفي احتمالات متعددة من المعاني ومن هنا تكمن صعوبة الترجمة، فعلى المترجم ان يحدد المعنى بدقة اولا قبل ترجمته الى لغة اخرى.
وحاول د. مصلح في هذه الورقة ان يبحث في مشكلات الترجمة خاصة بين حضارتين مختلفتين بشكل متباين فبعد مناقشة الشكوك التي تثيرها المدرسة التفكيكية خلص البحث الى ان ما يوحد الانسان من طبيعة عامة يمكن ان يتخطى الحجب الثقافية بغض النظر عن طريقة التعبير والترجمة.
اما الجلسة الاخيرة فادارها د. طارق مصلح واشتملت على الابحاث: قلب الظلام بين الترجمة والترجمة السيئة »د. عبداللطيف الخياط« وترجمة كليلة ودمنة »ابراهيم داود« و»تذويب الجليد على قصائد رنك« لموسى الحلول تمت قراءتها بالنيابة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش