الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من انصار الاسلوب التجريبي في المسرح: باسم عوض: مسرحية »هكذا الحب يا ليلى« تجمع بين صلابة النضال ورومانسية الحب

تم نشره في الخميس 28 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
من انصار الاسلوب التجريبي في المسرح: باسم عوض: مسرحية »هكذا الحب يا ليلى« تجمع بين صلابة النضال ورومانسية الحب

 

 
الدستور - احسان محمد الفقيه: مع اقتراب بزوغ شمس مهرجان مسرح الشباب التاسع »عمون« دورة الفنان محمد الروسان، والذي ستنطلق فعالياته في العشرين من الشهر القادم.. التقت »الدستور« مع المخرج »باسم عوض« وهو مخرج اردني مبدع ينتمي الى مسرح »الرؤيا« والبحث في المسرح، بوصف هذا البحث موقفا من العالم ومن المعرفة، وهو مخرج حاصل على البكالوريوس في الاخراج والدبلوم العالي في علم النفس من جامعة اليرموك، ومن ثم حصل على دبلوم »الدراما« من جامعة »باندونغ« في اندونيسيا، والذي سيشارك بمسرحية »هكذا الحب يا ليلى«، يقول باسم عوض: اول عمل مسرحي قدمته كان بعنوان »الزائر« وهو من تأليف الكاتب اللبناني »بول شاؤول«، وقد تم عرضه ضمن مهرجان عمون للشباب عام »2000«، وقد حصل العرض على ستة جوائز كأفضل اخراج مسرحي وأفضل عمل متكامل وأفضل اعداد نص وأفضل تمثيل، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة بالتمثيل وجائزة مثلها خاصة بالديكور.
وقد تم عرض مسرحية »الزائر« مرة اخرى في مهرجان المحترفين عام »2001«، وعرض في مهرجان القاهرة في المسرح التجريبي.
»الزائر« من تمثيل خالد الغويري واحمد ابو خرمة، وكان يحكي عن مشكلة انقطاع التواصل الانساني ورغبة الناس بالانطواء على الذات والانعزال عن المجتمع كافراز من افرازات الحروب.
كان لي تجربة اعداد مع المخرج »اشرف طلفاح« حيث كان الاعداد حول نص »رحلة حنظلة من الغفلة الى اليقظة« لسعد اللّه ونوس.
وقد كانت بالنسبة لي تجربة من نوع جديد حيث اني »مُعد« فقط، وانا بالعادة أقوم باعداد مسرحياتي التي اخرجها بنفسي،و لكن هذه التجربة كانت مختلفة لاني قمت باعداد نص لمخرج آخر.
وكان من الطبيعي ان يكون هناك التقاء في الرؤية، وكم كنت سعيدا حيث ان المخرج صديقي وكان موهوبا وكان يقدم عمله الاول، وكنت على يقين من انه سيقدم ذلك الاعداد بشكل جيد، وقد تم عرضه في مهرجان الشباب »2002« وبالفعل كان من اهم الاعمال التي عرضت في المهرجان.
وفي عام 2003 قدمت تجربة اخراجية ثانية من تأليف الكاتب »محمد مناصرة« تحت عنوان »طريق الجنون« وقد تمت صياغة النص المسرحي له بالاعتماد على نص غسان كنفاني »ما تبقى لكم« ونص الكاتب »بول شاؤول« »منديل عُطيل«، وقد عرض العمل في مهرجان »المجايلة« في عمان سنة »2003« وهو نفسه مهرجان الشباب ولكن اطلقت عليه تلك التسمية في ذلك العام بسبب مشاركة عروض المحترفين والاطفال والشباب في ذات المهرجان، وكان هذا العمل مختلفا لاني عملت على 3 نصوص ضمن عرض واحد، وهي في مجملها لبست نصوصا مسرحية.
وكان العمل يتحدث عن فقدان الامل نتيجة الانتكاسات المتكررة، واندفاع الناس باتجاه البحث عن اساليب متطرفة في التعبير وفقدان الثقة في المجتمع وشارك فيه هذا العمل الفنان مصطفى ابو هنود والفنان عبدالصمد بصول وآخرون، ولم يكن هناك جوائز للعروض المشاركة، ورشح العمل للعرض مرة اخرى في مهرجان المحترفين ولم يتم العرض بسبب سفري لاندونيسيا.
ووجهت للعمل دعوة للمشاركة في »مهرجان تطوان للمسرح التجريبي لحوض المتوسط« في المغرب، وبسبب قلة الامكانات المادية لم نلب الدعوة.
وكنت قد شاركت في مهرجان تطوان ضمن ورشة عمل في عام »2002« تضمنت اعداد الممثل مسرحيا والبحث في مفهوم التجريب على الخشبة.
وعن مسرحيته المشاركة في المهرجان تحدث قائلا:
مشاركتي ستكون من خلال مسرحية »هكذا الحب يا ليلى« وهو نص مأخوذ عن نص »ميرنا بنيدا« للكاتب الاسباني »لوركا« ويتحدث النص عن قصة مناضلة اسبانية تجمع بين صلابة النضال ورومانسية الحب وتتعهد بصنع راية الثوار رغم كل ما يكلفها ذلك حيث تفقد روحها في النهاية ثمنا للقيم التي تؤمن بها وأعظمها »الحرية«، العمل من اعدادي، ويقوم الاعداد على اختزال حكاية النص الاصلية او بناء حكاية جديدة باعتبار ان حكاية النص المسرحي ليست اساسية وهي مجرد ذريعة لحمل الافكار، وقمت بتغريب الاماكن والشخصيات بحيث اعطيت »بُعدا« حلميا متخيلا هو الجو الذي يغلف شكل العرض المسرحي.
بالنسبة للاخراج: انا من اتباع الاسلوب التجريبي في الاخراج المسرحي باعتبار ان هذا الاسلوب يتيح لي المجال للخروج من نمطيات المسرح التقليدي الى عوالم الخيال المسرحي المفتوح بحيث اقوم بتطوير أدواتي المسرحية وأدوات التعبير التي في النهاية تصب في خلق عرض مسرحي جديد غير خاضع لمقاييس المسرح الاعتيادي على مستوى النص، وحرصت على الابقاء على حوارات »لوركا« الشعرية للاستفادة من جمالية الشاعر »لوركا« في صياغة العوالم »الحلمية« على الخشبة.
ورغم ان العرض عرض »صورة« وتكوين بالدرجة الاولى الا انه يسير ضمن خط مواز لخط الكلمة والحوار.
فريق العمل لهذه المسرحية خالد الغويري، عبدالصمد البصول منى موسى، موسى السطري، والموسيقى »نور ابو حلتم« اما الديكور »محمد ابو حلتم«.
والاضاءة لمحمد قاسم السجر ويضيف عوض: خصوصية هذا العمل في انه نص شعري عالي الذهنية، ففي الوقت الذي يحمل فيه الصور المسرحية المعبرة فهو يحمل ايضا جمالية اللغة، وهي ما يميز لوركا، وهذا النص تحديدا هو نص غنائي في الاصل مملوء بالاغاني الغجرية المتداوية في الطبقات الشعبية الاسبانية والتي تحكي حكايات الثورة وتمجد ابطالها، غير ان هذا النص تحديدا يعتمد على نقد الذات، ولذلك هو ينتقد سلبيات الثورة مثلما ينتقد السلطة.
اشير الى انه تم الاستفادة من الموروث العربي في الاندلس »فردوس العرب المفقود« واسقاطه على الحالة العربية الراهنة في فلسطين والعراق كمحاولة كشف التشابه بين الحالتين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش