الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يعود تاريخه الى منتصف عشرينيات القرن الفائت: بيت الفن الاردني صندوق ذاكرة يحتضن كافة اشكال الابداع الاردني

تم نشره في الأحد 26 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
يعود تاريخه الى منتصف عشرينيات القرن الفائت: بيت الفن الاردني صندوق ذاكرة يحتضن كافة اشكال الابداع الاردني

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء: يعتبر »بيت الفن الاردني« من المشاريع المهمة التي تبنتها اللجنة الوطنية العليا لاعلان عمان عاصمة للثقافة العربية عام ،2002 وتولت امانة عمان الكبرى مهمة الاعداد والتنفيذ والاشراف عليه وادارته، وقد اقيم في احد البيوتات العمانية القديمة التي انشئت في منتصف العشرينات من القرن الماضي، بعد ان استملكته الامانة وقامت بترميمه في اطار مشروعها للحفاظ على البيوت التراثية القديمة وخصصته ليكون بيتا للفن الاردني، ويقع البيت في شارع الامير محمد وسط العاصمة مما يمنحه موقعا متميزا يسهل وصول الزائرين اليه .
»الدستور« التقت مدير الدائرة الثقافية في بيت الفن الاردني الشاعر عبدالله رضوان وسألته عن تاريخ هذا البيت ولمن تعود ملكيته وكيف تم استملاك هذا البيت من قبل الامانة وعن اهم المرافق التي يحتويها فقال: يعتبر »بيت الفن الاردني« من بيوتات عمان التقليدية التي بنيت في ثلاثينيات القرن الماضي، وتعود ملكية البيت الاصلية لآل السخن، حيث كان يعمل صاحبه ضابطا في قوات البادية الاردنية، ثم تطور استخدام البيت لاحقا وبخاصة كمدرسة للبنات باسم مدرسة الزهراء للبنات، واستمر البيت شبه مهجور الى ان استملكته امانة عمان الكبرى بشرائه مباشرة من اصحابه لكي لا يتم هدمه ولغاية المحافظة على التراث المعماري الخاص والمميز الذي يمثله هذا البيت من حيث طرازه المعماري الاسلامي المتمثل بالاقواس والاعمدة وفراغات الفضاء التي تعطي فسحة للروح والانسان للتناغم مع المكان، اضافة الى الابواب والشبابيك المرتفعة والسقف العالي، والبلاط الارضي الملون الذي كان يتم استيراده من بلاد الشام (حلب، دمشق، نابلس) وقد حرصت الامانة على الحفاظ على مجمل هذا التراث دون مسه وقامت بترميمه ليكون بيتا للفن الاردني، حيث قامت الملكة رانيا العبدالله بافتتاحه في ايار من العام 2002 ليكون احد المفردات الاساسية في البنية التحتية المخصصة للثقافة في مدينة عمان .
وعن الهدف الاساسي للمشروع والاجنحة او المرافق التي يضمها بين رضوان بأن »بيت الفن« يهدف الى توثيق مختلف اوجه الحياة الاردنية الابداعية بطريقة تحفظ ذاكرة الاجيال وتقديم صورة حية تعكس التراث الاردني وتوثق له .
وقال يضم بيت الفن الاردني عدة اجنحة، جناح الموسيقى ويشتمل على توثيق سيرة ابرز الفنانين الاردنيين في مجالات الغناء والتلحين والتأليف والموسيقى والعزف وكذلك الفرق الفنية والشعبية والتسجيلات الموسيقية من كاسيت وCD æÇÔÑØÉ ÝíÏíæ æÚÑÖ ááÇáÇÊ ÇáãæÓíÞíÉ ÇáÔÚÈíÉ ÇáÇÑÏäíÉ æãÞÊäíÇÊ æÇÏæÇÊ ÝäíÉ ÎÇÕÉ ÈÇáÝäÇäíä ÑÇÝÞÊ ãÓíÑÉ Úãáåã ÇáØæíá ÇÖÇÝÉ Çáì ãÑÇÌÚ Íæá ÇáãæÓíÞì æÇáÛäÇÁ Ýí ÇáÇÑÏä¡ ãæÖÍÇ ÈÃäå íÌÑí ÇáÚãá ÍÇáíÇ Úáì äÓÎ ÇáÇÚãÇá ÇáãæÓíÞíÉ æÇáÝäíÉ ÇáÇÑÏäíÉ ÇáãæÌæÏÉ Ýí ÇáãßÊÈÉ ÇáãæÓíÞíÉ Ýí ÏÇÑ ÇáÇÐÇÚÉ áíÊã ÚÑÖåÇ Ýí ÇáÌäÇÍ .
ÇãÇ ÌäÇÍ ÇáÊãËíá ÝíÊÖãä äãÇÐÌ ãä ÇÚãÇá ÇáÑæÇÏ ÇáÇæÇÆá Ýí ÍÞæá ÇáÊãËíá ÇáãÓÑÍí æÇáÓíäãÇÆí æÇáÊáÝÒíæäí Ýí ãÌÇáÇÊ ÇáÊÃáíÝ æÇáÇÚÏÇÏ æÇáÇÎÑÇÌ¡ ÇÖÇÝÉ Çáì ÇáÓíÑÉ ÇáÐÇÊíÉ áßá ãÈÏÚ Ýí ãÌÇáå¡ æåäÇß ÚÑÖ áÈÏÇíÇÊ ÇáÊãËíá Ýí ÇáÇÑÏä æÊØæÑ ÇáãÓÑÍ æÇäØáÇÞÉ ÇáÇÐÇÚÉ æÇáÊáÝÒíæä ÍíË Êã ÇÞÇãÉ ÓÊæÏíæ ÇÐÇÚí æÊáÝÒíæäí íÔÊãá Úáì ÇáÇÌåÒÉ ÇáÝäíÉ ÇáÊí ÇÓÊÎÏãÊ Ýí ÇáÈÏÇíÇÊ Çáì ÌÇäÈ ÇáãÑÇÌÚ ÇáãÊÎÕÕÉ ãä ßÊÈ æÇÔÑØÉ ÝíÏíæ æÇÝáÇã .
æÈÎÕæÕ ÌäÇÍ ÇáÝä ÇáÊÔßíáí ÞÇá ÑÖæÇä ÈÃäå íÔÊãá Úáì ãÎÊÇÑÇÊ ãä ÇáÝä ÇáÊÔßíáí ãä ÊÕæíÑ æäÍÊ æÎÒÝ ááÝäÇäíä ÇáÇÑÏäííä ÇáÑæÇÏ ÊÈíä ÈÇíÌÇÒ äÔÃÉ ÇáÍÑßÉ ÇáÊÔßíáíÉ Ýí ÇáÇÑÏä æÊØæÑåÇ ÚÈÑ 50 ÚÇãÇ æÌäÇÍ ÇáÍÑÝ ÇáíÏæíÉ ÇÔÇÑ ÈÃäå íÖã ãÚÑæÖÇÊ áäãÇÐÌ ãÎÊÇÑÉ ãä ÇáÍÑÝ æÇáÇÔÛÇá ÇáíÏæíÉ ÇáÊÑÇËíÉ ßÇáÍÝÑ Úáì ÇáÎÔÈ æÇáÑÓã ÈÇáÑãá æÇÚãÇá ÇáÝÎÇÑ æÇáäÓíÌ¡ ßãÇ íÖã äãÇÐÌ ÍÏíËÉ áåÐå ÇáÍÑÝ æÇáÔßá ÇáÐí ÂáÊ Çáíå .
ÇãÇ ÌäÇÍ ÇáÈíÊ ÇáÇÑÏäí ÝíÚÑÖ áÇäãÇØ ãä ÇáÍíÇÉ ÇáÇÑÏäíÉ Ýí ÇáãÏíäÉ æÇáÑíÝ æÇáÈÇÏíÉ ãä ÎáÇá ÊÞÏíã äãæÐÌ áÛÑÝÉ ÇÓÊÞÈÇá Ýí ÈíÊ ÚãÇäí ÞÏíã ÎáÇá ÇáÚÔÑíäÇÊ ãä ÇáÞÑä ÇáãÇÖí æÈíÊ ÑíÝí íÔÊãá Úáì ÛÑÝÉ æãØÈÎ ÑíÝí ÇÖÇÝÉ Çáì ÇáÇÏæÇÊ ÇáãÓÊÎÏãÉ áÝáÇÍÉ ÇáÇÑÖ Ýí ÇáÑíÝ ÈíäãÇ íÚßÓ ÈíÊ ÇáÔÚÑ ÇáÐí Êã æÖÚå Ýí ÇáÝäÇÁ ÇáÎÇÑÌí ÕæÑÉ æÇÝíÉ Úä ÇáÍíÇÉ Ýí ÇáÈÇÏíÉ ÇáÇÑÏäíÉ .
æíÐßÑ Çä ãÓÇÍÉ ÇáÇÑÖ ÇáãÞÇã ÚáíåÇ åÐÇ ÇáÈäÇÁ 1269 ãÊÑÇ ãÑÈÚÇ æãÓÇÍÉ ÇáÈäÇÁ 402 ãÊÑÇ ãÑÈÚÇ.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش