الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تواصل فعاليات مهرجان الشعر العربي الرابع: محمود وحجازي وشمس الدين يؤكدون عافية الشعر وروحه الخلاقة

تم نشره في الأربعاء 30 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
تواصل فعاليات مهرجان الشعر العربي الرابع: محمود وحجازي وشمس الدين يؤكدون عافية الشعر وروحه الخلاقة

 

 
* »جسدي واحد/ والسكاكين مختلفة/ فاذبحوني على مهل/ وانثروني على الارصفة/ لن يحاسبكم على موتي احد«.
انها فجيعة الشاعر وقد باح بها حيدر محمود بهذه الكلمات التي تضمنتها مرثيته لنفسه. وحيدر محمود هو الذي احب ان يحب، وعشق ان يعشق، وهو الشاعر الذي للوطن في شعره طعم آخر، كما ان لتضاريس هذا الوطن في اشعاره ملامح تأبى الا ان تنحفر في وجدان قارئه، انه الشاعر الذي يسكن الوطن والامجاد والامكنة في الاغوار السحيقة من قلبه وروحه، لكن ها هو يدعونا لقتله على مهل بعد سلسلة طويلة من الانكسارات التي عاشها في زمن عربي مظلم.
كان ذلك في الامسية التي القاها امس بيت الشعر الاردني في مركز الحسين الثقافي ضمن برنامج مهرجان الشعر العربي وقد شارك في الامسية التي ادارها الشاعر حبيب الزيودي الشاعران احمد عبدالمعطي حجازي من مصر، ومحمد علي شمس الدين من لبنان .
في قصائده الاربع التي القاها الشاعر احمد عبدالمعطي حجازي تكمن تلك الروح الوثابة للتواصل مع التفاصيل الصغيرة وخلق النسوغ بين الذات والعالم على نحو تصوفي موغل في رؤية الذات وقد احتضنت العالم، بيد ان الاحساس بالزمن بدا في قصائد حجازي احساسا يخفق بالتواصلات الكيميائية مع الاشياء والافعال على حد سواء، فالصيد لم يعد ذلك الصيد الذي نعرفه ونألفه من خلال الشائع عنه، بل انه قد تحول الى صيد حبيبة في حيز زمني محدد، كما ان سالف الزمان يرتبط ليس فقط بالذكريات وانما بالتوحد بالمفهوم الصوفي
»هذا ردائي الحريري / ما زال رافع السواد / اهداه لي في سالف الزمان / ابني الكبير وقال لي / هذا سر التقوى في ليلة الذكرى«
لعل القصائد التي القاها الشاعر محمد علي شمس الدين تعكس الرؤية الصوفية للاشياء بطريقة استثنائية.
وكان اللافت منها تلك القصائد التي اعاد من خلالها كتابة حافظ الشيرازي، شاعر العرفان الاكبر، والتي تتدفق فيها روحانية التلذذ بالحب والمرام في لحظات الكشف، اما عن الشيرازي فقد اختاره محمد علي شمس الدين بوصفه شاعرا عاش ايام المغول والتتار فيما كتب عن الحب، وفي هذا رد على من يتهمون الشرق بالارهاب وهم الارهاب عينه. من قصيد وجه العاشق قرأ شمس الدين:
ً»دخلت / كان الباب جفنا مغمضا / لم يفتح / ولكن دخلت / وصرير الباب يرعبني«
يذكر ان فعاليات مهرجان الشعر العربي ستتواصل اليوم في مركز الحسين الثقافي الساعة السابعة وسوف نستمع الى اشعار كل من امال موسى، هدى ابلان، مها العتوم، ونبيلة الخطيب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش