الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقيم على هامشه معرض »تخطيطات«: رابطة التشكيليين الاردنيين تنظم حفلاً تكريمياً للفنان مهنا الدره

تم نشره في السبت 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
اقيم على هامشه معرض »تخطيطات«: رابطة التشكيليين الاردنيين تنظم حفلاً تكريمياً للفنان مهنا الدره

 

 
الدستور - محمد العامري: بدت طقوس التكريم للفنان مهنا الدره في قاعة رابطة الفنانين التشكيليين في جبل اللويبدة حميمية، فقد استقبل الفنان الدره باحترام شديد لما كان له من دور مميز ومؤشر في الساحة التشكيلية الاردنية منذ البدايات فقد ضم الحضور مجموعة من الفنانين والمهتمين بالتشكيل عموما، حيث افتتح الدره المعرض الذي اقيم على هامش التكريم والذي جاء بعنوان (تخطيطات) شارك فيه مجموعة من الاجيال الفنية في الاردن مثل ياسر دويك وحفيظ قسيس وعبدالرؤوف شمعون وحكيم جماعين ومحمد ابو عزيز وحازم نمراوي وهيلدا حياري وجهاد العامري واياد كنعان ومحمود صادق ودانا خريس والجالوس واحمد صبيح وسناء المصري وسامية زرو ومها زرو وهاني علقم وجمان النمري ومحمد العامري ومهنا الدره وجلال عريقات وجانيت جنبلاط وغسان ختاتنة ويوسف بداوي ومحمد ابو زريق وهند ناصر وعبادة وآخرين.
هذا المعرض الذي غاب عنه اسماء معظم الرواد في التشكيل الاردني والحضور الاكبر والقوي بجيل ما بعد الثمانينات مؤشر واضح على فاعلية الدم الجديد في الساحة التشكيلية الاردنية.
ظاهرة التكريم التي بدأتها الهيئة الادارية الجديدة تؤكد على عافية صحية تؤكد على الاعتراف بالدور الكبير والمهم لهؤلاء في ارساء حجر الاساس في مسألة الرسم وبث روح المغامرة في مجتمع معرفته قليلة في التشكيل فهي مهمة صعبة وذات طابع مختلف، فقد كان لهذا الحدث الاثر الجميل على نفس الفنان الدرة الذي بدا عاطفيا وشفافا كعادته حيث شعر بأن هذا التكريم قد جاء من عائلة الفنانين الذين ينتمي اليهم.
بدأ التكريم بكلمة للفنان حازم الزعبي رئيس الرابطة قال فيها: اننا هنا اليوم لنحتفل بفنان كان له الدور الأكبر في ارساء البذرة الاولى في التشكيل الاردني، الى جانب تجربته التي كانت بمثابة مرجعية مهمة لتلاميذه الذين تعلموا الرسم على يديه وافكاره وطرائقه في التلوين والرسم.
وهذا التكريم هو اعتراف بالجميل لهذا الفنان الحقيقي الذي اعطى من عمره مساحة كبيرة لخدمة الفن والفنانين.
اننا هنا في الرابطة وببساطة نحاول ان نشير الى دور هؤلاء الفنانين امثال الدره وغيرهم، ونتمنى ان تكون بحجم هذا الوفاء والعطاء لنمشي على خطاهم في بناء حالة تشكيلية متواصلة في التطور والازدهار.
وتلت كلمة الزعبي كلمة لاحد تلاميذ الفنان مهنا الدكتور مازن عصفور الذي تكلم باختصار شديد حول علاقته مع الفنان المكرم مشيراً الى دوره الريادي في نشر الفن الاردني وتوسيع قاعدته عبر مركز تدريب الفنون وعمله في دائرة الثقافة والفنون في عمان، وصولا الى دوره وتمثيله للفن في عالم الغرب.
كما واشارت الفنانة هند ناصر بكلمة قصيرة الى صفات الفنان الدره بقولها انه الفنان الذي يتواضع ويشجع وينظر دائما الى الايجابيات، مؤشرة بذلك على صفات الفنان الحقيقي الذي يتصف بها الدره.
وفي هذه الاجواء الحميمة قام الفنان الدره ليلقي كلمة ارتجالية مليئة بالعاطفة والرقة بقوله: لا استطيع ان اعبر عن هذا الاحتفاء واتمنى ان اكون بحجم هذا الاحتفال والتكريم مشيراً الى ان الفن عميق جداً والفنان يتعلم حتى الممات شاكراً الرابطة وجميع زملائه في الرابطة على هذه البادرة، وقد كامت الفنانة جانيت جنبلاط بتسليم الفنان الدره هدية رمزية باسم الرابطة والفنانين.
الى ذلك بدأ الحفل الموسيقي الذي قدمه ايليا خوري على آلة العود وباسل خوري على آلة الكمان واسامة خوري على آلة القانون بعزف مقطوعات تحت عنوان (تعليقات على موروث شرقي) اعطت طقساً آخر هادئاً للحفل ليرتفع الجمهور مع موسيقاهم الصافية التي اخذتنا الى عوالم الحلم.
اما بخصوص المعرض فقد طرح المعرض مؤشراً مهماً على طاقة الأجيال الجديدة في دأبهم نحو التطور، حيث اظهر المعرض بعنوانه (اسكتشات) قدرة المشاركين على الرسم والتخطيط ففكرة التخطيط تكشف عيوب الفنان، فقد برزت اسماء اردنية قوية تؤشر على جدية التجربة، اما بخصوص موضوعات الرسم فقد كانت محصورة بين موضوع المرأة والبورتريه والطبيعة الصامتة وصولا الى التجريد.
المعرض شكل علامات مهمة على اصالة الفنان الاردني الذي يبدأ اللوحة بصورة طبيعية وعلى ارضية قوية، والمعرض يشكل فكرة استثنائية حيث انحسرت معارض الاسكتشات في صالات العرض.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش