الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أخوض تجربة مسرحية مهمة مع الفنانة سميحة أيوب * رانيا محمود ياسين : لن اقدم اية اعمال عرضت على شاشة السينما المصرية

تم نشره في الخميس 22 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
أخوض تجربة مسرحية مهمة مع الفنانة سميحة أيوب * رانيا محمود ياسين : لن اقدم اية اعمال عرضت على شاشة السينما المصرية

 

 
الدستور _ انترنت: قالت رانيا محمود ياسين إنها اتخذت قرارا منذ احترافها للتمثيل بعدم تقديم أية أعمال درامية سينمائية سبق عرضها من قبل على شاشة السينما المصرية حتى لا تدخل في مقارنات مع أحد، بجانب أن العمل الفني الناجح لا يسقط من ذاكرة المشاهدين مهما مرت عليه السنون ومن الصعب تكراره مرة أخرى بنجوم جدد.
وفي حوارها مع جريدة البيان الاماراتية وبسؤالها إلى متى تظل رانيا محمود ياسين بعيدة عن السينما التي كانت نقطة انطلاق فني كبير لها عند بداية ظهورها؟
- قالت: كنت استطيع الاستمرار على شاشة السينما إذا لم تختل المقاييس الفنية التي جعلت كبار السينمائيين أنفسهم يجلسون في منازلهم يتأملون في ذهول ما يحدث من حولهم، فالأوضاع الآن سيئة من كافة الوجوه فظروف الإنتاج صعبة ويحتكر العمل السينمائي مجموعة محددة من الأسماء في مجالات التمثيل والتأليف والإخراج حيث يتم تفصيل الأفلام حسب مقاس النجوم التي تشترك في بطولتها، وتضيف: المؤسف أنني تلقيت عروضا كثيرة خلال الفترة الماضية انقسمت إلى جزأين الأول منها يمثل أفلاما كوميدية أظهر من خلالها »سنيدة« للنجم الكوميدي المصنوع له الفيلم خصيصا . وهو الشيء الذي أصبح سمة وطابع كل عمل جديد يتم إنتاجه حاليا، أما الجزء الآخر من الأفلام التي جاءتني فكانت صورة طبق الأصل من أفلام ناجحة جدا لفاتن حمامة ومديحة يسري ونادية لطفي، فاعتذرت عنها وقلت لن أمثل عملا منقولا عن فيلم شهير يشاهده الناس ليل نهار ويمثل علامات فنية مهمة لأصحابه، ومن هنا ابتعدت عن السينما واكتفيت بالفيديو فقط وهربت بجلدي قبل الانزلاق في »حفرة« التكرار.

* هل عملك على شاشة الفيديو جعلك في حالة »تشبع« فني استغنيت به عن العمل في السينما؟
- بالفعل أنا لست نادمة على ابتعادي عن السينما، وبصراحة أعيش حالة »شبع« فني من خلال شاشة الفيديو التي اهتمت بي وقدمتني في أعمال ناجحة دون وساطة من أحد، ويكفيني فخرا أنني لم اعتمد في عملي على اسم والدي محمود ياسين بل صنعت كيانا خاصا بي، فمثلا في حلقات الجزء الثاني من »العصيان« عرض عليّ المخرج أحمد السبعاوي أداء دور اعتذرت عن عدم الاستمرار فيه أحدى نجمات الجزء الأول وقرأت السيناريو وأعجبني ولم يتدخل في هذا الأمر بطل المسلسل محمود ياسين من قريب أو بعيد وترك لي حرية اتخاذ القرار ووفقا لرؤيتي الفنية الخاصة.

* هل اختيارك لأعمالك الفنية يتأثر في حالة الرفض أو القبول برأي زوجك الفنان محمد رياض؟
- زوجي الفنان محمد رياض لا يتدخل في اختياراتي الفنية وعندما استشيره في عمل أقوم بقراءته ودراسته يعطيني رأيه مجردا دون أن يملي عليّ اتخاذ القرار الخاص بي.

* وهل تستعينين برأي والدتك الفنانة المعتزلة شهيرة في بعض الأمور الفنية؟
- أمي الفنانة المعتزلة شهيرة هي كل دنيتي التي تضم والدي وزوجي وكل أفراد أسرتي وكل يوم أتعلم منها شيئا جديدا واستشيرها في كل أموري بصفة دائمة ولكنها لا تفرض عليّ وجهة نظرها أبدا، حيث تعودت معها منذ صغري على النقاش الديمقراطي.

* وما مشاريعك الفنية الجديدة خلال شهور الصيف الحالي؟
- أخوض تجربة مسرحية مهمة مع الفنانة سميحة أيوب حيث اختارتني للاشتراك في بطولة أحدث عروضها كمخرجة في ثاني عمل تتولى إخراجه بنفسها وهو يحمل اسم »ليلة الحنة« من تأليف فتحية السعال وأجسد فيه شخصية فتاة عربية مناضلة تدافع عن تراب وطنها عندما يتعرض لهجمة استعمارية شرسة، ويشترك معي في بطولة »ليلة الحنة« سميحة أيوب وهشام سليم ولطفي لبيب ومجدي كامل وبعض الوجوه الجديدة.

* وأين أنت من مسلسلات الفيديو في المرحلة المقبلة؟
- أصور خلال الأيام القليلة أول بطولة مطلقة على شاشة الفيديو من خلال حلقات »ليالي الخوف« مع ياسر جلال وعايدة عبدالعزيز وإخراج أنعام الجريتلي وأجسد من خلال أحداثه دور فتاة تعيش قصة حب مع شاب ثري ويتم زواجهما وسط معارضة شديدة من أسرته وبعد مضي عدة شهور تجد نفسها في مواجهة عدة أخطار مثيرة تدفعها إلى اتخاذ قرارات خطيرة.

* ومتى نشاهدك في عمل كوميدي بعيدا عن مسلسلات الأكشن والإثارة؟
- بعد دخولي تجربة التمثيل الكوميدي في عرض »نازلين المحطة الجايه«أقدم مع المخرج حمدي الإبراشي حلقات بعنوان »طفل فوق السبعين« ويشترك معي في بطولتها أبوبكر عزت وعبدالله فرغلي ورجاء الجداوي وإيناس مكي، والضحك في العمل يعتمد على كوميديا الموقف التي تناقش قضية الصراع بين الأجيال وكيف قرر رجل فوق سن السبعين الدخول في مواجهة ساخنة مع أحفاده لتصحيح مفاهيم خاطئة بداخلهم.

* والدتك الفنانة شهيرة تستعد هذه الأيام لخوض تجربة تقديم البرامج التليفزيونية لإحدى الفضائيات العربية فهل تفكرين في خوض نفس هذه التجربة مستقبلا؟
- حاليا يشغل تفكيري ارتباطاتي الفنية فقط والمستقبل في علم الله ولا أريد أن أقفز على الأحداث، وتقديم البرامج التليفزيونية ليس أمرا سهلا فهو يحتاج إلى إعداد وتحضير جيد خاصة إذا كان البرنامج يمس قضايا مهمة لدى ملايين المشاهدين في كل مكان، ولا شك أنني سوف استفيد واتعلم من تجربة والدتي عندما تخرج إلى النور خلال الفترة المقبلة فهى لاتزال في مرحلة التنفيذ للانطلاق في شكل جذاب يرضى الأذواق كافة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش