الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن موسيقى رم: أنْ تنقش حرفا في الفراغ المهيب والمستبد

تم نشره في الأربعاء 28 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
عن موسيقى رم: أنْ تنقش حرفا في الفراغ المهيب والمستبد

 

 
الدستور - جهاد هديب: إذا كانت خطى المرء على الرمل زائلة هكذا كأنها الزبد على الماء فماذا سوف تفعل الموسيقى وحدها في جسد هذا الليل الذي كله جبال كانت قبل مجيئه بقليل أكثر ارتفاعا وغموضا مما هي عليه الآن ؟ وتحديدا في المغيب وقد تناغم فيها اللونان الأسود للصخر والرملي للرمل ؛ جبال كم يبدو المرء أمامها هزيلا وضائعا حتى لكأنه الذرّة في ذلك الامتداد الشاسع والمهيب للصحراء.
كان ذلك ليلة امس الاول في جرش لمّا قدمت فرقة رمّ التي يقودها طارق الناصر عددا من المقطوعات الموسيقية التي أعاد توزيعها وأدخل اليها آلات أخرى جديدة في إطار مهرجان جرش للثقافة والفنون وفي حضور عدد من ضيوفه الشعراء والإعلاميين .
وربما يمكن القول هنا أن الموسيقى كانت لحظة تفرد بالنسبة الى متلقيها . لقد كان الليل أكثر مدعاة للعزلة والتوحّد حيث الموسيقى تأخذ باليد الذات إلى التساءل عن مصيرٍ وقدَر شخصي في لحظة ضعف وانكشاف شاسعة بامتداد لحظة توتر درامي عالية ومميزة .
وهنا برز بوضوح ما أنجزه إعادة التوزيع الموسيقي للمقطوعات وما أحدثه إدخال الآلات الجديدة من أثر في المزاج سواء من جهة الصنعة الموسيقية أو من جهة التلقي حتى بدت الموسيقى أكثر تأثيرا وأكثر ضغطا على المتلقي عندما لا يستطيع تفلتا من سطوتها الى أن ينتهي العازفون من أدائهم .
ويتضح أكثر من جهة الإحساس أكثر من جهة الوعي ذلك الأثر للمكان الذي تحمل اسمه الفرقة ، إذ يشعر المرء بجموع تتحرك في مخيلة الموسيقى وتعبر مدوية من صوت »سحر خليفة« بطاقته الواسعة وثقافة صاحبته في استخدام طبقات متنوعة وعديدة في استعارات مختلفة . إنها الخامة إذ تدوّرها صاحبتها وتضيف اليها شيئا جديدا من عندها .
والمختلف هنا في وادي رمّ أن مخيلة الموسيقى تتفاعل مع مخيلة المكان فتستيقظ ذاكرة تاريخية إذ تمرّ الريح على مهل تصير الموسيقى لحظة صمت تنطق في المكان أو تحادثه فتنقش لها حرفا أو تنحت حيّزا في الفراغ العالي والمستبّد والممتد مع الليل حتى مطلع فجره .
مجموعة رم فرقة موسيقية اردنية تأسست عام 1998، على يد مؤلف موسيقي موهوب ومغامر، يذهب بالتجريب الى اقصاه، الفنان طارق الناصر، الذي أنجز موسيقى تصويرية لافتة للعديد من المسلسلات التلفزيوينة الشهيرة، والذي يسعى الى ان تكون موسيقاه نوعية ومميزة في مجال التأليف الموسيقي.
وهذه المجموعة التي انشئت من اجل تقديم رؤية موسيقية جديدة وفريدة استطاعت خلال فترة قصيرة من حياتها ان تمثل الموسيقى الاردنية المعاصرة في العديد من المهرجانات العربية والدولية، حيث مثلت الاردن في كل من باريس وايطاليا وتونس وبيروت وسواها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش