الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يدعو لتحرير الدراما من قيود التمويل والخروج بها للاسواق العالمية * محمد فاضل: السينما الحالية لا تستحق مجرد التقييم

تم نشره في الاثنين 12 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
يدعو لتحرير الدراما من قيود التمويل والخروج بها للاسواق العالمية * محمد فاضل: السينما الحالية لا تستحق مجرد التقييم

 

 
القاهرة - (د ب أ) - أكد المخرج محمد فاضل أن أنظمة الانتاج الدرامي القائمة حاليا هي المسؤولة عن تدني مستوى الاعمال المنتجة باعتمادها على التسويق المسبق والبيع الحصري والاعلاني وغيرها من الاساليب التجارية البعيدة تماما عن الابداع، والتي تجعل الاعمال الدرامية عرضة لفرض شروط المشترين أو المعلنين الذين لا يعنيهم إلا الربح في المقام الاول دون النظر إلى ما تقدمه تلك الاعمال من رسائل أو مضامين.
وقال فاضل في مقابلة مع وكالة الانباء الالمانية أمس الاول أثناء تصوير أولى مشاهد أحدث مسلسلاته (مصر الجديدة) إنه نادى ومازال ينادي بتحرير الدراما التليفزيونية من قيود أصحاب رأس المال الذين يفسدونها.
وأشار إلى أن الطريق الامثل لتطوير الاعمال الدرامية ليس في تسويقها بالاساليب المتبعة حاليا وإنما بالخروج بها إلى أسواق جديدة بدلا من الاكتفاء بالمنطقة العربية فقط وهذا لا يحتاج إلا إلى بعض الجهد في التجويد إضافة إلى الكثير من الجهد في التسويق لفتح منافذ في أوربا وأمريكا وأسيا وهي أسواق مفتوحة.
أضاف أن لدينا سلعة متميزة ليس على المستوى المحلي أو الاقليمي فقط وإنما على المستوى العالمي تتفوق كثيرا على المسلسلات الامريكية والمكسيكية والكورية التي أصبحت تغطي الشاشات العربية حاليا، إلى جانب وجود الطاقات الانتاجية الضخمة والكوادر الفنية والبشرية المتميزة التي لا تحتاج إلا إلى رسم استراتيجيات جيدة لتوظيفها واستغلال قدراتها وإبداعاتها.
وحول مسلسله الجديد قال فاضل إنه مع كل عمل جديد يعاني بشدة حيث يشعر في أول يوم تصوير أنه يبدأ رحلة الاخراج لاول مرة رغم أنه قضى من حياته أربعون عاما في تلك المهنة.
أضاف أنه في مسلسل (مصر الجديدة) كانت معاناته مضاعفة لانه عمل مهم جدا ويحتاج إلى التركيز الشديد مما جعله يتخلى عن عدد من الاعمال لانشغاله بالتحضير واختيار الابطال وأماكن التصوير.
أكد فاضل أن "المسلسل يحمل رؤية جديدة ومختلفة تماما لشخصية هدى شعراوي قد يعتبرها البعض مفاجأة لان العمل يصحح الصورة الخاطئة لتلك السيدة المصرية العظيمة التي يعرفها الكثيرون باعتبارها رائدة نسائية فقط في حين نقدمها في المسلسل بما تستحق كمناضلة سياسية واجتماعية طالبت بتحرير وطنها من خلال تحرير جنسها كما نفي عنها التهمة الباطلة بأنها كانت تطالب بالتحرر أو السفور أو الانحلال حيث تظهر شخصيتها الوقورة الخجولة كما لا تظهر خلال الاحداث حاسرة الرأس رغم أن بعض المحيطات بها يظهرن كذلك.
وحول ابتعاده عن تقديم الاعمال السينمائية يقول فاضل إنه باستثناء أعمال قليلة جدا فإن الاعمال السينمائية الموجودة على الساحة حاليا لا تستحق مجرد التقييم فقد تحولت السينما من فن وصناعة إلى تجارة فاشلة تبحث عن تركيبة أو خلطة ما للنجاح الذي قلما يناله أي فيلم في حين يفشل الباقون حتى في تغطية تكاليف إنتاج الاعمال.
أضاف: أنا متفائل رغم ذلك إلى حد ما بأن تعود السينما الحقيقية التي تجمع أجيال من الفنانين وتناقش قضايا هامة ومؤثرة إلى سابق مجدها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش