الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يقيم أمسية ويوقع اعماله الشعرية بدارة الفنون: أمجد ناصر ينفتح على مخيلات لغوية وغير لغوية عديدة

تم نشره في الخميس 1 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
يقيم أمسية ويوقع اعماله الشعرية بدارة الفنون: أمجد ناصر ينفتح على مخيلات لغوية وغير لغوية عديدة

 

 
الدستور - جهاد هديب – "أخف من أمل على جبل القنوط".. هي تلك الروح التي امتلكها امجد ناصر والتي قادته اليها نجم مجوس كانت في الاصل نيران أهله. لقد استدر شعر أمجد ناصر كلاما كثيرا عليه لكن أحداً من أولئك المتكلمين لم يبلغ تلك الروح في تقلباتها على جمر الشك وانعدام اليقين في ترددها على ماضٍ وانسحابها الى ارض الذاكرة .. ماض وذاكرة كأنها له وكأنها، ايضاً، لآخر سواه لكن يسكنه ويعيش فيه ويتلصص عليه ويأخذه الى ما لا قبل له به: قلبي يرتجف من برد قديم. يقول الشاعر.
فلا يكتب امجد ناصر من منطقة تاريخية او يستلهم شخوصاً من التاريخ.. غالباً ما يأتي بأولئك ليس الى تاريخ شخصي بل الى خسران وحيدة حيث (يحتطب) هناك:
»حينما تدور، ذات مساء، في مقهى،
اسطوانة المغني الكفيف يتنهد الجالسون
فتمشي
الى حيث الفأس
يستند الى الشجرة«.
وهذا القدر الكبير من التلقائية انبنى على ثقافة رفيعة وانفتاح على مخيلات لغوية وغير لغوية عديدة.. قارئ امجد ناصر تحيره مصادر هذا الشاعر الذي يقف في (نقطة) تصب اليها ثقافات عديدة رغم ذلك تبقى لديه تلك (اللذعة) الخاصة التي يتركها شعره فضلا عن الصنيع الشعري الذي جعل امجد ناصر مؤثراً في حركة الشعر العربي في التسعينات من القرن الماضي وتحديدا في المغرب العربي اكثر من سواه.
أظنه الشاعر عباس بيضون الذي قال في أمجد ناصر ان له »قمر حنين يطل على الماضي« غير أن الشاعر ايضاً يبدو جوالا في مدن وحيوات قديمة يستعيدها بل ومناف يتعرف اليها بالرائحة كما يتعرف ذكر الغزالة الى أنثاه:
»بين أترابي فزت بالمنفى
فكافأتني سيدة بكنزة كبر اولادها الخمسة
ولم يرتدوها
وبين أولئك الذين ما برحوا يتساقطون من المنعة
منحت جزيرة غادرتها بين رحلتين لقراصنة عميان
كانوا آية في الغضب واعطيت مدنا تدين الى
المنتحرين
بفصول من موسيقى الخشخاش«
أمجد ناصر يقدم الليلة قراءات من شعره في السابعة مساء اليوم في دارة الفنون ويوقع كتاب اعماله الذي صدر (1979- 1997): مديح لمقهى آخر، منذ جلعاد، رعاة العزلة، وصول الغرباء، سر من راك، مرتقى الأنفاس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش