الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقيمت بمشاركة اردنية وعربية: ندوة »الكواكبي« تختتم جلساتها البحثية بالدعوة الى عدم تغييب الرواد

تم نشره في السبت 19 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
اقيمت بمشاركة اردنية وعربية: ندوة »الكواكبي« تختتم جلساتها البحثية بالدعوة الى عدم تغييب الرواد

 

 
الدستور - عثمان حسن - عقدت مساء امس الاول في المركز الثقافي الملكي الندوة الختامية الجلسة الختامية لاعمال ندوة حركة الاصلاح في العصر الحديث: عبدالرحمن الكواكبي نموذجا التي رعتها وزارة الثقافة ونظمها: المعهد العالي للفكر الاسلامي والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومؤسسة الخوئي الخيرية التي مقرها لندن.
وشارك في الندوة سعادة جروس »سوريا« بورقة »الكواكبي: المفكر الحاضر الغائب« وعباس معازر »العراق« بورقة: »حركة الاصلاح من النظام الى الانتظام: مدخل معرفي قرآني« والسيد ابراهيم غرايبة »الاردن« بورقة »تحليل نقدي للجهود والحركات الاصلاحية« ود. محمد المنوفي »مصر« بورقة »فلسفة الكواكبي التربوية لمواجهة الاستبداد«.
سعت ورقة سعاد جروس لطرح سؤال امام الباحثين والمفكرين المهتمين بالمفكر الاصلاحي عبدالرحمن الكواكبي عن اسباب غياب الكواكبي عن الثقافة والحياة الشبابية؟ وعدم تمثل شخصيته الحيوية والمتحمسة كنموذج للشاب العربي الملتزم بقضايا امته؟ ولماذا تقتصر معرفة غالبية الشباب اليوم على معلومات عامة تتمحور حول شديد الاختزال للكواكبي مما اتى على ملامحه الاخرى المتعلقة بنشاطه العام والدور الهام الذي لعبه كصحافي ومحام الذي كان له بالغ التأثير في تشكل فكره المستنير.
ورأت الباحثة انه مثلما يتم تجميد الشخصيات التاريخية في نصب تذكارية ولوحات فنية او صور فوتوغرافية جُمد الكواكبي ايضا اذ غالبا ما نتعامل مع التاريخ والشخصيات الفاعلة بمثالية تحنيطية تتنمذج بتعريف شامل ومقتضب يجف مع مرور الوقت لتبقى مجرد محفوظات قد يقضي عليها التقادم.
الاستاذ عباس معازر حاولت ورقته دراسة محورين الاول تتبع مظاهر مصطلح »الاصطلاح« كما ورد في القرآن الكريم والثاني حركية الاصلاح وشرائطه حيث ترى دراسته ان المرجعية الاصيلة لفعل الاصلاح وشرائطه هي القرآن الكريم الذي بين في ذلك ان الانسان هو وسيلة الله وسببه لتحقيق الاصلاح ولا بد له من الانتظام وفق السنة الالهية في الاصلاح كي يحقق الاستخلاف وان فعل الاصلاح بالمصلح نفسه اولا ثم هو مكلف باصلاح غيره ووجوب دوام فعل الاصلاح النفسي ووسيلة ذلك الفعل الاصلاحي هو ضبط سلوك الفرد والامة دينا وثقافة واجتماعا واقتصادا وسياسة وان فعل الاصلاح الخارجي هو معطى من معطيات فعل الاصلاح الداخلي وان للترابط الكائن بين فعل الاصلاح داخلا وخارجا مظاهر اخرى مثل الترابط بين الدولة والدين والوحي والعقل والروح والجسد والمعنوي والحسي كما ان الاصلاح لا ولن يتوقف وهو حتم كوني لا بد من تحققه وحدوثه وحداثته على مر العصور.
السيد ابراهيم غرايبة ابرزت ورقته الكثير من الانجازات والمكاسب التي تحققت في مسار النهضة والاصلاح منذ مطلع القرن الرابع عشر الهجري حيث رأى غرايبة وجوب وعيها وادراكها ومراجعة العمل في مجالها وفرز ما يصلح منها للواقع المعيش وتوظيفها في مضمار العمل الاصلاحي النهضوي.
كما ارتأت الورقة ان التفكير والدراسة في هذا المجال ينبغي ان يوضحا مطلبين اساسيين اولهما نقل الامة بمجموعها الى حالة جديدة من الشهود والفاعلية الحضارية والاجتماعية وثانيهما ان تتكامل الاعمال والجهود والادوار من جميع الاطراف افرادا وجماعات وحكومات ومؤسسات بحيث تتآزر وتتآلف في تشكيل شبكة تكون اكثر فاعلية واقتدارا وانتاجا في حركة الاصلاح والعمل النهضوي.
د. محمد المنوفي سعت ورقته الى الوقوف على فلسفة الكواكبي التربوية لمواجهة الاستبداد السياسي باعتبار ان فلسفة التربية هي برنامج عمل متكامل ومنظم لتربية الانسان وفق معايير محددة. كما سعت لابراز دور التربية الفاعل في مواجهة ظاهرة الاستبداد السياسي التي ادت الى تراجع امتنا الحضاري، ويعد الكواكبي احد قادة الفكر الذين شُغلوا بواقع امتهم ومشكلاتها وتركزت جهوده الفكرية حول دراسة ظاهرة الاستبداد وكيفية التخلص منه باعتبار ذلك اساسا لرقي الامة ونهضتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش