الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حلقة نقاشية على هامش معرضة بالمركز الفرنسي: هاني حوراني تعامل مع المشهد الفوتوغرافي كمساحة تجريدية

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
في حلقة نقاشية على هامش معرضة بالمركز الفرنسي: هاني حوراني تعامل مع المشهد الفوتوغرافي كمساحة تجريدية

 

 
عمان- الدستور - نظم المركز الثقافي الفرنسي في عمان حلقة نقاشية على هامش المعرض الفوتوغرافي للفنان الاردني هاني حوراني حيث تحدث الفنان عن تجربته: »ان هذه التجربة من تجاربي التي احبها لانها تعبر بشكل خاص عن مساحة تشكيلية في داخلي، وذهبت في هذا المعرض الى البحث عن تفاصيل المشهد الجمالي في الاسقف والجدران كمساحة تجريدية ذات بعد فني.
وقد واصلت بحثي في منطق الصورة وصولا لاضافة عناصر جديدة عليها بعد الطباعة مثل الرمل والالوان كجزء من اظهار حساسية المشهد الجمالية.
الزميل محمد العامري قدم ورقة حول تجربة الحوراني قال فيها: منذ ان تلصصت العين البشرية على المشهد البدائي الاولي بكل ما يحمل المشهد من دهشة وخشونة والانسان منشغل بتدريباته الذاتية تجاه المرئي وصولا لحالات الدخول في ما بعد المرئي والذي اسس بدوره لاستحداث ادوات جديدة لالتقاط اللحظات النادرة والسريعة لحظة توجس يتوقف فيها الزمن عند حركة ما وفي لحظة ذات طابع خاص، لذلك شكلت الصورة مكانا مهما لسرد الحركة وبعث الروح في ازمان ميتة كانت حية حين التقاط الصورة.
وأضاف العامري: ان تجربة (سقوف وسطوح) للفنان هاني حوراني اشارة واضحة لمشروعه في البحث عن حواس جديدة في المشهد المرئي من خلال نبش تراكمات الزمن على سطوح المنازل وجدران السفن واثر الريح على ذرات الرمل.
انها العين الذكية الاكثر ادهاشا في تقديم المشهد الذي نتعرف عليه كما لو اننا نجهله من قبل.
وقال العامري: في هذه الاعمال التي عشت معها قبل العرض اجد عين الفنان التشكيلي الذي ذهب الى مناطق بعيدة في المشهد القريب ليرسم بنترات الفضة والضوء، كما لو انه استبدل ريشته الرشيقة بريشة اكثر خفة - ريشة الضوء التي تتخلل في خلايا المشهد لتدلنا عليه من جديد، بل ترتطم اعيننا بفضاء أشبه بسحر الطبيعة وتحولاتها الجمالية عبر ابراز عناصر تعيش من حولنا دون ان نراها.
وختم العامري قائلا: ان حوراني حقق انموذجا طيبا ومتفردا في الفوتوغراف غير التقليدي ليحقق لنا متعة بصرية خالصة بعيدة كل البعد عن الفعل التسويقي.
الفنان المصري عبدالوهاب عبدالمحسن قدم مداخلة قال فيها: ان المشاهد لهذه الاعمال يلحظ المسافة الفاصلة بين عين الفنان والمشهد نفسه، لذلك نراه قد تجاوز المشهد الشمولي للدخول الى حالة التجريد الكامل. أما د. مازن عصفور فأشار الى فعل الزمن في مجمل الاعمال وطريقة التركيبات الاشبه بالفنون المفاهيمية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش