الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقام امسية موسيقية بدارة الفنون: باسم الجراح يأخذ جمهوره بالسنطور نحو حفيف النخل العراقي

تم نشره في الثلاثاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
اقام امسية موسيقية بدارة الفنون: باسم الجراح يأخذ جمهوره بالسنطور نحو حفيف النخل العراقي

 

 
الدستور - محمد العامري -قدم عازف السنطور العراقي باسل الجراح مساء امس الاول امسية موسيقية في دارة الفنون، قدم من خلالها مجموعة من المعزوفات الشرقية على مقام الخنبات ومقام البنجكاه ومقطوعات اخرى استلهم فيها موروث وادي النيل الموسيقي ومنوعات من لبنان وختم امسيته بمختارات من موسيقى شعوب العالم.
على هذه الالة التي ولدت منذ 3000 سنة قبل الميلاد تجلى الجراح بمقطوعاته الموسيقية، من خلال هذه الآلة التي استخدمها قدماء العراقيين في احتفالات الملك نبوخذ نصر ، حيث تطور شكل الآلة من صندوق مستطيل الى شبه منحرف ، ويذكر ان البيانو هو تطوير لآلة السنطور .
وقد انتشرت هذه الآلة في فرق المقام العراقي مثل (الجالفي البغدادي) وهي موجودة في عدة بلدان منها الهند والصين وايران وتركيا واليونان والمجر ورومانيا ، الى جانب انتشارها الواسع في العراق لما تشكله من آلة رئيسية في المقامات العراقية.
فقد استطاع العازف باسل الجراح خلال الحفل ان يأخذ جمهوره الى حفيف النخيل العراقي عبر استذكارات ايقاعية ووترية اشتهر بها اهل بغداد في حفلاتهم ومواسمهم الغنائية وقد بدت موسيقاه اكثر انسانية لما تمتلكه من دفء وحرارة في الاداء .
والمتأمل لهذا النمط من الموسيقى يلحظ تماما اجواء المقاهي واسترضاء السامعين عبر اجواء ليلية انتشرت في مقهى العزاوي الى جانب اغنيات شعبية يعرفها اهل بغداد مثل (شنشل عليّ الرمان) انها الذاكرة الموسيقية الجمعية لجغرافيا العراق، وقد اعاد للاذهان بمقطوعاته الموسيقية العصر الذهبي لبغداد ، واعاد الحنين للسامعين العراقيين تحديدا الذين شنفوا آذانهم العطشى لهذا الفن بموسيقى اعادت لهم التوازن واستذكار ايقاع الحياة الشعبية في بغداد.
انها الموسيقى الاكثر حضارية في عالم مليء بالفوضى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش