الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح معرض عمان للكتاب للعام 2009 في حدائق الحسين .. غدا

تم نشره في الثلاثاء 4 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
افتتاح معرض عمان للكتاب للعام 2009 في حدائق الحسين .. غدا

 

 
الدستور ـ إلياس محمد سعيد

"دأبتْ أمانة عمان الكبرى منذ سنوات طويلةعلى دعم كل ما مًنْ شأنه تشجيع المواطنين على القراءة." بهذه الكلمات استهل المهندس هيثم جوينات نائب مدير المدينة للشؤون الثقافية والاجتماعية والرياضية ، المؤتمر الصحافيّ الذي عقدته دائرة البرامج الثقافية التابعة لأمانة عمان الكبرى ظهر أمس في مركز الحسين الثقافيّ ـ رأس العين ، وهو مؤتمر تناول معرض عمان للكتاب الذي سيقام بالتعاون ما بين اتحاد الناشرين وأمانة عمان الكبرى ووزارة الثقافة ، ويتم اففتاحه يوم غدْ الأربعاء الموافق للخامس من شهر آب الحاليّ ، وذلك في حدائق الحسين. أضاف المهندس جوينات أنّ "معارض الكتب العربية والمحلية التي تشارك الأمانة باستمرار في تنظيمها وإخراجها إلى حيز الوجود تُعَدُّ وجهاً من وجوه هذا الدعم الموجه إلى المواطنين أولاً ، ثم إلى النتاشر الأردنيّ باعتباره شريكاً في السعي لتكريس عادة القراءة بين الناس".

الأمانة نفسها تشارك في هذا المعرض بجناح خاص تعرض فيه إصدارتها من الكتب ، وفي هذا السياق يؤكد المهندس جوينات أنّ جهود أمانة عمان الكبرى في مجال تشجيع القراءة "إنما تنتظم في إطار رؤيةْ شموليةْ للارتقاء بالواقع الثقافيّ في مدينة عمان ، على اساس تطوير إمكانيات الأفراد والأسر ، ومساعدتهم على اقتناء الكتب". هكذا ، اتقفت الأمانة مع شركائها الناشرين على أنْ "تكون أسعار الكتب في المعرض رمزية ، كي يسْهُل وصولها إلى إيدي القراء ومكتبات البيوت" ، بتعبير هيثم جوينات نفسه. وفي الواقع ، فإنّ رؤية أمانة عمان الكبرى بما يتصل بهذا الأمر تتمثل في أنّ الأمانة ذاتها توجًّه جهودها "لخدمة جميع الناس ، من دون التوقف عند فئة بعينها". المساحة التي خصصتها الأمانة للمعرض هي ألف متر مربع ، ويصل عدد الكتب المعروضة نحو مئة ألف كتاب تحت عشرة آلاف عنوان.

السيد محمود جبر ، وهو رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين ، قال إنّ الاتحاد أنهى استعداداته كافة ، والخاصة بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى ووزارة الثقافة ، ثم أضاف أنه "سيتم توزيع الأجنحة على المشاركين جميعاً ، وسيكون ذلك استناداً إلى القُرعة والشفافية". وقا أيضاً إنّ هذا المعرض سيقام "بمناسبة مئوية عمان ، واعتبار القدس عاصمة للثقافة العربية هذا العام". وفي سياق الحديث عن القدس بصفتها هذه ، أضاف محمود جبر "نحن نتطلع إلى يوم عودة القدس إلى عروبتها ، وثقافتها ، واصالتها العربية الإسلامية ، وتخليصها من براثن الاحتيل الصهيونيّ". أمّا لماذا سيكون المعرض محلياً هذا العام ، فقال محمود جبر إنّ ذلك يعود إلى أنّ "اتحاد الناشرين ، ممثلاً بهيئته الإدارية التي تُنْتَخب لدورة مدتها سنتين ، يقيم معرضين خلالها: أحدهما معرض دوليّ ، والثاني معرض محلي".

د. أحمد راشد ، وهو ممثل وزارة الثقافة ومندوبها في المعرض ، قال إنّ "أمانة عمان الكبرى ، ووزارة الثقافة ، واتحاد الناشرين الأردنيين هم ركائز أساسية في نشر الكتاب ، وتنظيم معارض الكتب" ، ثم اشار إلى إنّ "مشاركة الوزارة بجناح خاص بالكتب الصادرة عن القدس هو ثمرة مشاركة جماعية مع الركائز الأخرى". هذا الجناح ذاته سيضم "مختلف إصدارات الركائز الثلاثة بما يتعلق بالقدس". إذن ، وزارة الثقافة هي التي ستشرف على جناح القدس ، وسيكون هذا الإشراف بالتعاون مع الجهات الأخرى المنظمة لمعرض. "ما جناح القدس إلاّ تعبيراً عن موقف الشعب الأردنيّ بالتمسك بأصالة القدس وهويتها العربية" ، قال د. أحمد راشد قبل أنْ يضيف أنّ الجناح "سيضم كتباً حول جوانب المدينة كافة ، وسيكون إسهاماً في التعريف عن مختلف الجوانب الحياتية للقدس".

د. فاروق مجدلاوي ، وهو مدير المعرض قال إنّ "خمساً وثلاثين دار نشر أردنية ستشارك في المعرض ، وإنّ مساحة المعرض قُسًّمتْ بالتساوي بين جميع دور النشر المشاركة بحيث تحظى كل واحدة منها بخمسة عشر متراً مربعاً" ، ثم اضاف أنّه سيكون هناك اهتمام خاص بكتب الأطفال موضحاً ذلك بوجوب التعويل على "بناء الطفل في هذه المرحلة التي تمر بها أمتنا العربية".



Date : 04-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش