الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماركيز وقلب الصورة النمطية للضحية

تم نشره في الجمعة 21 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
ماركيز وقلب الصورة النمطية للضحية * أسيل غسان عبدالخالق

 

 
تعيد رواية (قصة موت معلن) لجابريل جارسيا ماركيز ، سرد أحداث مقتل الشاب سانتياغو نصار على يد التوأمين بيكاريو بيدرو و بابلو أخوي أنجلينا بكاريو أجمل فتاة في القرية. كانت أنجلينا بيكاريو قد تزوجت من بيادرو سان رامون ، وهورجل ثري قدم حديثا إلى البلدة من المدينة ، وفي ليلة الزفاف أكتشف بيادرو أن عروسه ليست عذراء ، فغضب كثيرا وتوجه من فوره إلى منزل عائلتها وأخبرهم بما اكتشف ، فلما عرف أخوا أنجيلا بما حدث غضبا أكثر من غضب بيادرو ، إذ تدنس شرف عائلتهما ولا بد أن يفعلا شيئا بهذا الشأن. سأل التوأمان أختهما عن هوية مرتكب هذا الفعل الأثيم الذي أفقدها شرفها و شرفهما أيضا ، فأجابت بأن سانتياغو نصار هو من فعل ذلك ، فما كان من الأخوين اللذين تملكهما الغضب إلا أن أمسكا سكينين كبيرتين وعقدا العزم على قتل سانتياغو نصار.

تجول الأخوان في أرجاء القرية معلنين للجميع نيتهما قتل نصار ، إلا أن أهل القرية لم يحركوا ساكنا ، فقد أمتلك الأخوان حقا طبيعيا بالدفاع عن شرفهما ومحاولة غسل العار الذي لحق بعائلتهما بدم سانتياغو ، الذي لم يحذره أو يخبره أحد عن مصيره المنتظر ، ولم يسمع أي كان جانبه من القصة ، والذي قتل على يد الأخوين بيكاريو في ساحة القرية في وضح النهار في مشهد دموي علق في أذهان أهل القرية إلى الأبد.

سانتياغو نصار شاب من أصول عربية عمره 21 عاما ، ترك مقاعد الدراسة ليدير شؤون مزرعة العائلة التي تركها له والده بعد وفاته ، وقد ورث ولعه بالسلاح من والده ، وكان ينام دوما والمسدس تحت وسادته. لقد كان شابا حالما وسعيدا ومسالما ذا قلب طيب ، محبوبا من الجميع ، وسيما وأنيق الملبس.

أما بيادرو سان رامون فهو شاب يقارب الثلاثين ، ثري ومحبوب من النساء ، مثقف ويعمل مهندسا للقطارات. كان من القلة الذين يعرفون كيفية إبراق الرسائل وفقا لشيفرة موريس ، وهو ملاح ماهركذلك ، ورجل ذو مزاج جيد يحب الاحتفال والشرب ويملك قلبا طيبا وسمعة جيدة .

وأما أنجيلا بيكاريو الفتاة الصغرى في عائلتها والأجمل في القرية ، فلها الكثير من المعجبين ، مغرورة قليلا وذات شخصية قوية ، يحوطها الغموض وخصوصا بعد ما حدث في ليلة زفافها.

قصة موت معلن رواية مركبة من حيث الأحداث والشخصيات ، وتتمحور احداثها حول قضية الشرف والثأر ، حيث يذهب الشاب سانتياغو نصار ضحية لجريمة بشعة على يد أخوي أنجلا بيكاريو بعد اتهامها له زورا بأنه هو من أفقدها عذريتها ، لتحمي حبيبها الحقيقي الذي بقي مجهولا حتى نهاية الرواية.

غابريل غارسيا ماركيز ينتقد المجتمع الكولومبي نقدا لاذعا في قصة موت معلن ، ويجعل منه شريكا صامتا في الجريمة التي أرتكبها الأخوان بيكاريو ، حيث أن أهل القرية لم يحركوا ساكنا لانقاذ سانتياغو نصار ، مما يعبر ضمنيا عن تقبل المجتمع لمثل هذا النوع من العنف غسلا لعار الشرف المفقود بل ويبرره أيضا.

من خلال الرواية وما تعرضه من أحداث ، يعكس ماركيز قيمة المرأة في المجتمع الكولومبي ، حيث أن قيمتها مرتبطة بعلاقة طردية مع شرفها المتمثل بعذريتها ، والتي تفقد بفقدانها كل ما تحمله من قيمة أو معنى. وتمتاز هذه الرواية بالغموض والتشويق لأن ماركيز اختار نقطة منتصف الحدث لتكون بداية سرد أحداث الرواية ، فيعيد القارىء إلى الماضي تارة ثم إلى الحاضر تارة أخرى. وقد قلب ماركيز في هذه الرواية الصورة النمطية لضحية جريمة الشرف ، فصار الضحية رجلا على غير العادة. وربما يجد القارىء العربي في هذه الرواية بعض التقارب بين الواقع الذي يعيشه و أحداث الرواية التي تعرض قضية تلامس واقع مجتمعاتنا الشرقية كذلك.



ہ كاتبة أردنية شابة



Date : 21-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش