الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كتاب وادباء اردنيون وعرب ناقشوا أثر الانترنت في الكتابة الابداعية

تم نشره في الأربعاء 12 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
كتاب وادباء اردنيون وعرب ناقشوا أثر الانترنت في الكتابة الابداعية

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء

نظم اتحاد كتاب الانترنت العرب مساء اول امس في رابطة الكتاب الاردنيين حلقة نقاشية على هامش ملتقى عمان للقصة القصيرة العربية بمناسبة الاحتفال بمئوية امانة عمان بعنوان"أثر الانترنت في الكتابة الابداعية.. وجهات نظر" وشارك كتاب ونقاد من الاردن والوطن العربي ، وادار الحلقة رئيس اتحاد كتاب الانترنت العرب القاص مفلح العدوان الذي افتتح النقاش بالقول: بأن الكتابة الجديدة من خلال شبكة الانترنت لها دوافع جديد على الكتابة من حيث الشكل والمضمون الى جانب بعض التداعيات المرتبطة بالانترنت نفسه والتي اثرها الكبير على كافة الصعد واهمها الحرية في التعبير من استخدام هذه التكنولوجيا الحديثة في المجال الابداعي ، مبينا ان هذه الحلقة ستتبعها حلقات اخرى تنقاش العديد من القضايا التي تهم الكتاب المستخدمين هذه الشبكة العنكبوتية.

اول المداخلات كانت من قبل د. محمد سناجلة اول رئيس للاتحاد الذي اعطى لمحة عن تشكيل الاتحاد الذي بدأت فكرته من عشرة سنوات وبعدها تم انشاء الاتحاد في العام 2005 مبينا انه قد على في العالم العديد من التغييرات شملت كافة مناحي الحياة الانسانية واهمها الاقتصاد الرقمي والابداعي التعليمي ، مشيرا الى الجامعات اصبح تدرس وتمنح الشهادات الجامعية عن طريق الانترنت اي ان الانترنت قد اسهم في الكثير من وصول المعلومات الى الانسان باقل جهد.

وقال: هناك من يسمي هذا التطور العلمي في مجال المعلوماتية بالحرب الرقمية وهذا التغييرات اصطلح عليها على انها ثورة ، وتساءل نحن العرب اين نحن من التطور في مجال التقدم التكنولوجي والمعرفي ، لقد دخل العلم والى العالم العربي متأخرا ، من هنا جاءت فكرة الاتحاد وتأسيسه لخدمة المبدعين العرب وهو ليس مؤسسة بمعنى المؤسسات والروابط وانما هو فكرة احداث تغيير على مستوى الوطن العربي واستطاع الاتحاد ان يحدث هذا التغيير ، وهناك امثلة كثيرة للتدليل على ذلك اي انه بعد خمس سنوات اصبح الو ضع مختلفا بالنسبة للكتاب من الواقع الذي يعيشونه الآن ، ومن خلال عبقرية هذه الثورة استطعنا توصيل المعلومات الى كافة شرائح المجتمع لأن الاتحاد احدث تغييرا ما في الثقافة العربية وسعى الى نشر الوعي في اوساط الكتاب العرب ، مشيرا الى العديد من الاشكالات التي واجهها الاتحاد حال تأسيسة وخاصة في مجال الدعم المادي.

اما وجهة نظر د. سعيد يقطين الناقد والمبدع المغربي التي اشار من خلالها الى اننا امام الثورة التي نحن معها وهي حدث تاريخي هام قادها رجال الفكر والدين والعلماء وهذه الثورة قادها العلماء والادباء في هذا الغرب ، اما نحن العرب تسابق الى الثورة رجال الاعمال وكانوا يشتغلون بدون رؤية فكرية او معرفية ، بينما كانت اهم الدعوات في اوروبا اشراك المثقفين في الحدث الكبير ، مشيرا بأنه لايمكن لنا ان نتحدث عن التطور العلمي بدون معرفة في شتى مجالات الابداع الانسانية وخاصة علم النفس والريضيات وللسانيات الحاسوبية ، مثل هذه المعارف لم تدخل في جامعاتنا ، ذاكرا ان البنيوية لم يتم استعابها في تراثنا العربي والكتابة الادبية غير محددة ونقول عنها تجريب فقط.

وأكد ان الادباء الامريكيين هم اول من تعامل مع هذه الثورة وواكبوا هذه التحولات الجديدة ، مطالبا جميع المبدعين ان يكونوا على علم في البرمجيات للاسهام من الانتقال من مرحلة الى اخرى ، لأن العصر الذي نعيش فيه عصر المعرفة فعلينا ان نساهم فيه ، واذا لم نساهم فيه علينا ان نبقى مستقبلين ومترجمين لما يأتينا ، مبينا بأن الابداع كان في البداية شفويا وجماليا من التعبير عنه بالموسيقى والرقص ثم تحول الفن من الصناعة الجماعية الى الفردي وتم تقسيم الفنون حسب التخصص ، فالثورة الرقمية اتاحت لنا التعامل مع العلامات الجديدة لها.

اما الناقد والقاص المصري د. احمد فضل شبلول اعتبر ان شبكة الانترنت اثرت في الابداع المعاصر لغة وشكلا ومضمونا ، واشار الى من الشكل الى رواية رجاء الصالح"بنات الرياض"حيث تعامل معها القارىء عبر شكبة الانترنت سلبا وايجابا ، واستطاع الروائي ابراهيم عبد المجيد عبر روايته ان يدخل الى المجتمع المصري وان كانت الرواية ورقية.

الناقد المغربي د. محمد معتصم من المغرب اعتبر انه لم يتشكل بعد نص رقمي حقيقي متكامل مشيرا الى النص الرقمي"شات"من خلال تجربة الروائي محمد سناجلة ، مبينا ان النص تغير مفهومه من لغة وشخصيات ، وتساءل هل يظل مفهومه سرديا ، ويمكن ان نقول عن النص الرقمي نصا عجائبيا او حكائي ، لذلك الاثر يجب ان يكون جماليا واعتبر الثورة الحقيقية هي المجال الرقمي والكاتب سوف يتغير مفهومه وكتابته وهذا يؤثر على القارىء.

اما الروائي هاشم غرايبة في مداخلته تساءل كيف يكون شكل الادب مع هذه الثورة التكنولوجيا ، مشيرا انه ليس مطلوبا من الكاتب العلم في آلية ادخال الصورة وغير ذلك ، ومن جانبه القاص المغربي انيس الرفاعي اعتبر ان اي ثورة تتطلب وقتا ، وعلينا ان نتجنب الاتهامات المتبادلة بين الرقميين وغير الرقميين ، مؤكدا ان استثمار الانترنت سيكون مفيدا في ظهور اجناس ادبية جديدة ، والكاتب الرقمي يجب اصلا ان يكون مبدعا ومبرمجا وهذا يتطلب ان يبذل مجهودا ثقافيا ومعرفيا.

وشارك في مجموعة من الكتاب الاردنيين والعرب ناقشوا باستفاضة أثر الانترنت على الكتابة الابداعية في وطننا العربي.

Date : 12-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش