الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طيب تيزيني : محاربة النظام العولمي تخص المرأة أكثر من الرجل

تم نشره في الأربعاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
طيب تيزيني : محاربة النظام العولمي تخص المرأة أكثر من الرجل

 

 
عمان ـ الدستور

نظم المركز الثقافي العربي بدمشق محاضرة لطيب تيزيني بعنوان "المشروع النهضوي التنويري العربي بين ضرورة قصوى وواقع مهشم" اعتبر فيها ان محاربة النظام العولمي تخص المرأة أكثر من الرجل ، داعيا الى العودة الى التراث ليس بديلا من الحاضر انما بمقياس "الاستلهام والتبني" مؤكدا على ان الحاضر أولا.

وقال تيزيني أن الحديث عن "المشروع النهضوي التنويري العربي" بقدر ما اصبح راهنا كل الراهنية تعقد اكثر وأكثر.. وبقدر ما تفصح عن نفسها ضرورات هذا المشروع نكتشف ان ثمة سعيا لتطيل ، لكن وفي الوقت ذاته وانطلاقا من "مراوغة التاريخ" ثمة ادراك ان "التاريخ مفتوح" وعلينا ان نسعى الى موطئ القدم الذي ننطلق منه.

ويرى تيزيني أن الإشكالية تكمن في كيفية تحول الفعل "الإمكاني" الى فعل حقيقي وأن مقولة التاريخ أغلق أو انتهى التي اطلقها كثر قبل ان يكررها فوكوياما ــ وماتوا دون ان يدركوا ان نظرياتهم خاطئة وزائفة ، من هنا يقول تيزيني يمكن الانطلاق لفكرة التأسيس للمشروع النهضوي التي برأيه يستدعي مجموعة من العناصر "فالمشروع لا ينشأ من صفر ، انه ضمن السياق التاريخي" ، معتبرا شعار "الأسلاف لم يتركوا شيئا للأخلاف" شعارا زائفا لـ "مثلما فعل السابقون قد يفعل اللاحقون".

وفي الحديث عن "المشروع النهضوي التنويري العربي" يعتبر المفكر تيزيني أن الوعي والإرادة والمعرفة عناصر مهمة كثالوث مقدس يمكن أن تعمق ويضاف اليها وان التجربة العالمية دللت على ان غياب هذه العناصر او واحد منها قد يحدث شرخا في جسد ما تريد ان تنجزه.

وتساءل: هل هذه العناصر موجودة في العالم العربي؟ واصفا تجربة الوحدة المصرية - السورية اكثر التجارب "فظاعة" ذلك ان الشرط الوحيد على قيامها عام 1958 كان "الغاء المجتمع السياسي" اي المجتمع الذي عليه ان "يحمي الوحدة" فلم يطل الأمر حين اكتشف الناس فشل الوحدة وهنا "ناس في السياسة دللوا على غباء في السياسة هم وقعوا فيه.

وينفي تيزيني ان "النهضة العربية" حدثت في القرن التاسع عشر وان نابليون قدم صدمات على هذا التاريخ فـ "الغزاة لا يصنعون حضارات ونهضات" ومشروع محمد علي بدأ مبكراً وكان ينظر الى المستقبل وسوق مشروعه ابراهيم باشا من بعده.

Date : 30-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش