الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤتمر «القدس» يختتم أعماله في رابطة الكتاب بـ "شهادات مقدسية" وأمسية غنائية .. اليوم

تم نشره في الخميس 17 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
مؤتمر «القدس» يختتم أعماله في رابطة الكتاب بـ "شهادات مقدسية" وأمسية غنائية .. اليوم

 

عمان ـ الدستور ـ عمر أبو الهيجاء

تختتم مساء اليوم فعاليات مؤتمر "القدس" الذي دعت إليه لجنتا الدراسات والنقد في رابطة الكتاب الأردنيين وشارك فيه نخبة من الباحثين والدارسين ، وذلك ضمن الاحتفالات بالقدس عاصمة للثقافة العربية هذا العام.

وناقشت أولى جلسات أمس التي رئسها د. ربحي حلوم وتناقش "القدس في الأدب السياسي العربي" ، وشارك فيها الزميل الباحث نواف الزرو بورقة بعنوان "القدس في الأدبيات السياسية" قال فيها: عمليا على ارض القدس هناك تبدو الصورة واضحة تماما: استهداف المدينة المقدسة لا يقتصر على التنظيمات الارهابية الصهيونية فقط ، فهناك الدولة الصهيونية بكل مؤسساتها ودوائرها وهيئاتها وطاقاتها تعمل بلا كلل من أجل أحكام قبضتها الاستيطانية والدينية والسياسية ـ السيادية على القدس ، وحسب بعض التقارير الفلسطينية "فإن ما يجري في القدس من إجراءات اسرائيلية ليس إلا تطهيراً عرقياً" ، و"باتت إسرائيل في المرحلة النهائية من أحكام سيطرتها على القدس ومحيطها" ، إذن تأتي كل هذه المعلومات بالغة الحساسية والخطورة لتلقي الضوء المكثف على تلك الأدبيات اليهودية وعلى تلك النوايا والمخططات الإرهابية المبيتة ضد القدس والأقصى ، كما أنها تأتي لتفضح حقيقة المؤامرة الصهيونية ضد المدينة المقدسة.

في حين حملت ورقة د. أحمد نوفل عنوان "الموقف العربي والاسلامي من قضية فلسطين" حيث تناولت الورقة موقف جامعة الدول العربية وتطور هذا الموقف منذ عام 1950 حيث صدر اول قرار للجامع من اجل الحفاظ على مدينة القدس بعد ان قامت"اسرائيل" باعتبارها عاصمة للدولة اليهودية ، ومنذ ذلك الوقت صدر عن مجلس الجامعة عشرات القرارات التي تدين بالتأكيد اسرائيل وتستنكر ما تقوم به في المدينة المقدسة من تهويد وتمييز ضد الفلسطنيين وبناء المستوطنات ، مبينا ان الجامعة ادانت قرار مجلس الشيوخ الامريكي الداعي الى نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس في العام 95 ، وكما ان القمم العربية اهتمت دائما بمدينة القدس.

مؤكدا ان الموقف الاسلامي يتلخص بموقف منظمة المؤتمر الاسلامي الذي كما هو معروف تشكلت على اثر حريق المسجد الاقصى عام 1969 وموقف المنظمة لم يقدم الكثير كما تفعل المنظمات الصهيونية في القدس ، اي انها لم تقدم دعما حقيقيا لصمود سكان المدينة المقدسة.

أما الباحث عليان عليان فحملت ورقته عنوان "مشاريع التسوية والتهويد والمقاومة" وقال فيها: اتخذت سلطات الاحتلال الصهيوني منذ عام 67 في سباق مع الزمن وبغطاء من المعاهدات والاتفاقات الموقعة معها لاستكمال تهويد الجزء الشرقي من القدس بعد ان هودت القسم الغربي بعد عام48 متجاوزة قرار التقسيم.

واضاف:لقد قطع العدو الصهيوني شوطا كبيرا في تهويد الجزء الشرقي من القدس ومحيطها عبر خطوات مدروسة عبر مايلي: اولا: ضم القدس الشرقية والغاء كافة القوانين الاردنية السابقة فيها وربط البنية التحتية فيها بالقدس الغربية ، وثانيا: الاستيطان بالقدس ومحيطها حيث اقام حتى الآن 34 مستعمرة موزعة على ثلاثة اطواق استيطانية في اطار القدس الكبرى التي تمتد من رام الله شمالا الى غوش عسطيون جنوبا ومن اريحا والبحر الميت شرقا حتى بيت شميش غربا ، وعلى الصعيد الديمغرافي سعت"اسرائيل" لتغيير المعادلة الديمغرافية في القدس لصالح اليهود لتصبح نسبة اليهود %75 مقابل25% لصالح العرب على مستوى شطري القدس واستخدمت من ذلك سياسة هدم المنازل ومصادرة الاراضي وسحب الهويات.

وختم عليان قوله: إن المقاومة الفلسطينية التي اشتعلت بالقدس باشكالها المختلفة افشلت عملية التهويد نسبيا في الجانب الديمغرافي حيث ترك القدس مئة الف مستوطن بعد اندلاع انتفاضة الاقصى.

وعاينت الجلسة الثانية التي رئسها المحامي حسين مجلي موضوع "القدس والقرارات الدولية" ويشارك فيه د.عيسى رباح بورقة "حول القدس والقرارات الدولية" ، ود.أنيس القاسم بورقة حول "التشريعات الإسرائيلية الخاصة بالقدس".

فعاليات اليوم

تعقد في الرابعة من مساء اليوم جلسة يرأسها م. خالد رمضان حول "القدس السياسي والاستيطان" يشارك فيها وليد عبد الحميد بورقة "القدس في الأدبيات السياسية والدولية" ود. نظام بركات بورقة "القدس والاستيطان" ، وفي السادسة تعقد جلسة حول "شهادات مقدسية" يرأسها مجلي نصراوي ويشارك فيها: بهجت أبو غربية ود. صبحي غوشة ود. يعقوب زيادين.

تنويه

تنوه لجنتا الدراسات والنقد في الرابطة بأن المشاركة الفنية في آخر أيام المؤتمر خاصة بكل من: طارق الجندي ولارا عليان وآلاء التكروري ، وان ورود اسم فرقة شرق في البرنامج كان خطأ ولذا اقتضى التنويه.

التاريخ : 17-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش