الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

راتب الغوثاني يقدم وقفة تأملية ومعايشة فكرية حول المرأة والجمال

تم نشره في الاثنين 15 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
راتب الغوثاني يقدم وقفة تأملية ومعايشة فكرية حول المرأة والجمال

 

 
الدستور - خالد سامح

"المرأة والجمال .. وقفة تأملية ومعايشة فكرية" كان ذلك عنوان المحاضرة التي ألقاها الباحث السوري الدكتور راتب مزيد الغوثاني مساء اول من امس في بيت تايكي بجبل عمان والدكتور الغوثاني استاذ علم الجمال في جامعتي دمشق والعلوم التطبيقية في عمان وله ابحاث ودراسات في النقد الفني وعلم الجمال.

وكانت مديرة بيت تايكي بسمة النسور قد قدمت المحاضر بالتعبير عن سعادة اسرة بيت تايكي لاستضافة الدكتور الغوثاني مشددة على اهمية المؤلفات والدراسات التي وضعها في علم الجمال ومؤكدة على تواصل بيت تايكي مع كافة المثقفين في الدول العربية الشقيقة.

واشار د. الغوثاني في محاضرته الى ان الحديث عن الجمال يستدعي الحديث عن المرأة بحسب تاريخ الفن والابداع وما تقوله فلسفة الحياة ، وقال "حديثنا عن المرأة يقودنا تلقائيا للحديث عن الجمال ، انهما يشكلان ثنائية رائعة من ثنائيات هذه الحياة وعندما نتعرف الى الجمال نتعرف الى المرأة وعندما ندرك الجمال سندرك المرأة".

وأكد د . الغوثاني ان معرفتنا بالجمال هي المدخل لمعرفتنا بالمرأة مشيرا الى ان الجمال مازال مصطلحا فضفاضا وواسعا ، وتابع"انني اتحدى عبقرية البشرية ان تفسر لي لماذا لون هذه الوردة بنفسجية وتلك صفراء؟ او لماذا تلك الزخرفة الجميلة على جناحي الفراشة ؟ لماذا هذا التنوع الرائع في اشكال وألوان الكائنات المختلفة .. مليون سؤال وسؤال يأتينا في ذلك السياق وانما دون اجابة".

وعن جمال المرأة بالتحديد تساءل الغوثاني"لماذا أرى امرأة محددة جميلة في عيني ويرى غيري امرأة غيرها هي الاكثر جمالا؟" واوضح ان الاجابة تكمن في كيفية رؤية الجمال مستعرضا التطور الحضاري الذي طرأ على الانسانية وأثر حتى في الرؤية الجمالية للمرأة ولكافة الاشياء".

وخرج الدكتور الغوثاني بنتيجة ترى ان الجمال قيمة مطلقة ، كونية ، حياتية ، أزلية والهية لكنها متفلته من الشكل ومتحررة عنه ، كما قال واضاف"عندما بحثت البشرية عن شكل يحتوي الجمال كمضمون وجدوا المرأة ووجدوا جسدها وقطوفها وازهارها ورقتها وحنانها ودلعها وقوامها وتفاصيل جسمها وعثر المبدعون من البشر على المرأة شكلا ومضمونا لتكون تمثيلا عيانيا للجمال المطلق المتفلت عن الشكل والباحث دائما عن تجسيدات متغيرة من اشكال جديدة ، لذلك رسمت المرأة ونحتت وكتبت وارتقى جسدها الى قيمة الجمال المطلق".

وتناول الدكتور الغوثاني رؤية عدد من الشعوب لجمال المرأة كالاغريق والرومان الذين كانت لهم آلهات متعددة تحمل اسماء انثوية ومنها فينوس وافروديت وايزيس وغيرها ، وعن العرب قال"وجد العرب في المرأة الجمال المتنوع وقال ابن حزم الاندلسي الجمال هو الحلاوة والحلاوة هي دقة المحاسن ولطف الحركات وخفة الاشارات وقبول النفس للصورة ..فكان جسد المرأة هو المثال لهذه الاختلاجات".

كما اشار الى ان العرب عرفوا الجمال على انه الروعة والروعة هي بهاء الاعضاء الظاهرة التي تمتلك المرأة اجملها ، لكنه أشار الى ان بعض العرب اهتموا بالجمال الجواني وغير المحسوس ووصفوه بأنه الحسن ، والحسن هو ماتحس به النفس ولاوجود ماديا له.

واختتم المحاضر بالقول"ان الجمال ليس هدفا نسعى اليه ، انه شعور يعايشنا ونعايشه ..انها المعايشة مع الحياة والناس والاشياء ورحم الله ايليا "ابو ماضي" عندما قال"ايها الشاكي ومابك داء ـ كن جميلا ترى الوجود جميلا"...نعم انها روعة الجمال وقيمته فتمتعوا به لأنه زائر راحل".



Date : 15-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش