الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متقاعدو الجيش العربي. تحت تأثير قسم الشرف العسكري حتى الممات

تم نشره في الأربعاء 2 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 كتب: محمود كريشان

تاريخيا.. فان المتقاعدين العسكريين الاردنيين بقوا على ما عاهدوا الله عليه، مخلصين اوفياء مؤتمنين، لا يعرفون ابدا المواربة والبحث عن المصالح الضيقة على حساب المصالح الوطنية العليا، ولا يرتبطون مطلقا بأية دول او جهات خارجية، ولا يجرحون وجه الوطن الجميل، لأنهم التصقوا بفلسفة دستور الشرف العسكري التي ترتكز على أسمى المعاني وأفضل وأنبل الغايات والمثل التي تتحلى بها وتطبقها الجندية الحقة من خلال الشعار النابع من الإيمان بالله سبحانه وتعالى والانتماء للأردن ولقيادته الهاشمية وتأكيده على صون الدستور، ووضوح المهمة الجليلة الدفاع عن الأردن ووضع مصلحة الأردن فوق كل اعتبار، والتحلي بالأخلاق والمثل العسكرية، وأداء الواجبات بكل أمانة وإخلاص وحيادية، والحفاظ على الاسرار حتى بعد التقاعد.

ولا شك ايضا ان ابناء قواتنا المسلحة سواء من هم على رأس عملهم وواجبهم او المتقاعدين، فجميعهم عاهدوا الله تعالى بأن يبقوا تحت تأثير قسم الشرف العسكري الخالد بعد التقاعد وحتى الممات والذي جاء فيه: «أقسم بالله العظيم، أن أكون مخلصاً للوطن والملك، وأن أحافظ على الدستور، والقوانين والأنظمة النافذة وأعمل بها، وأن أقوم بجميع واجبات وظيفتي، بشرف وأمانة وإخلاص دون أي تحيز أو تمييز، وأن أنفِّذ كل ما يصدر إليَّ من الأوامر القانونية من ضباطي الأعلين».

الشواهد عظيمة وكثيرة في هذا المجال، ولن ننسى الغضب النبيل الذي ارتسم على وجه المغفور له باذن الله تعالى المشير الركن حابس المجالي عندما طلب منه احدهم ان يكتب مذكراته، عندها غضب الباشا المجالي وقال بحزم وهو يشير بيده نحو صدره: «مذكرات العسكري تبقى هنا حتى يموت».

ايضا قصة اخرى تؤكد الالتزام بالقيم والانضباط والجندية الاردنية، فان تنظيم الضباط الأحرار في بداية الخمسينيات الذي كان يهدف الى ازاحة القيادة الاجنبية البريطانية من الجيش العربي وعرضوا على حابس باشا المجالي ان يترأس هذا التنظيم وهذا ما ذكره شاهر ابو شحوت واحمد المعايطة، وهذا ما رفضه بشدة الباشا حابس وقال لهم: «رغم جلال المهمة التي تسعون اليها إلا أننا كجيش ننفذ قرار التعريب حال أن يأمر به جلالة القائد الأعلى الملك الحسين والحكومة».

اذا.. يبقى العسكري الاردني تحت تأثير القسم بأن يكون على العهد والوعد، يحرسون رؤى قيادتهم الهاشمية، ويحمون حلم أهلهم، يحملون السلاح بيدٍ، وينيرون باليد الأخرى قناديل المعرفة فهم يعرفون مواعيد الوطن جيدا وهم أدرى بمواسم قمحه وزيتونه، ولا يتخلون عن عسكريتهم ومواثيقها، الى اخر الدم والزمان.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش