الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجدالدين خمش يناقش «في الخلاص النهائي» لفهمي جدعان

تم نشره في الثلاثاء 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
مجدالدين خمش يناقش «في الخلاص النهائي» لفهمي جدعان

 

 
عمان - الدستور - خالد سامح

ضمن برنامج كتاب الاسبوع الذي تنظمه المكتبة الوطنية برعاية وزير الثقافة الدكتور صبري اربيحات القى استاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية الدكتور مجدالدين خمش محاضرة حول كتاب "في الخلاص النهائي" للدكتور فهمي جدعان بحضور مساعد مدير المكتبة الوطنية محمد يونس العبادي ومؤلف الكتاب وعدد من المهتمين ، وقد أدار المحاضرة استاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي.

وبين د. خمش فكرة الكتاب ومحاوره الرئيسه وهي تحليل النظم الفكرية ـ الإيديولوجية الكبرى المهيمنة حالياً على الثقافة العربية المعاصرة ، والتي تؤدي أدواراً أساسية في توجيه قرارات المجتمع ، وسياساته ، وسلوكيات الأفراد والجماعات فيه وهم يتفاعلون في حياتهم اليومية ، ويتنافسون على موارد المجتمع وامتيازاته.

وقال د. خمش: "النظم الفكرية المهيمنة التي يحللها جدعان هي: نظام الإسلاميين ، ونظام العلمانيين ، ونظام الليبراليين. وهو يقدم منذ البداية أطروحته الأساسية التي تقول: بالرغم من التعارض القوي بين هذه النظم الفكرية ، إلا أن كلاً منها في حقيقته الخالصة ، النقية يدعو إلى التعددية ، واحترام رأي الآخر. ويعود هذا التعارض ـ في رأيه ـ إلى ثقافة أصحاب هذه النظم ، فكل منهم يحتكم إلى ثقافة تاريخية تشكلت في فضاء النظم الفكرية نفسها في مسارها التاريخي الممتد عبر القرون ، والبيئات ، والعصور. كما ينتقد جدعان هذه النظم جميعها أيضاً لأنها تحولت إلى إيديولوجيا أحادية ، إقصائي".

كما تناول د. خمش المنهج الذي سار عليه الدكتور فهمي جدعان في كتابه وقال "والمنهج الذي يستخدمه جدعان لتحقيق أطروحاته هذه منهج تفكيكي ـ تجسيري ، فهو أولاً يفكك كل نظام من النظم الفكرية الثلاثة التي يتعامل معها إلى عناصره النقية الخالصة من الشوائب السياسية والتاريخية ، ثم يعمل على جسر الهوة بينها من خلال استثمار ظاهرة الديمقراطية".

واختتم د. خمش محاضرته بالتأكيد على الاهمية العلمية والفكرية للكتاب وتابع "يطرح الكتاب مشروعاً فكرياً رصيناً ومتجانسا ، يقف على أرضية مشتركة بالنسبة للنظم الفكرية المهيمنة في المجتمع العربي. ويمكن لهذا المشروع إذا ما تم تبسيطه ، ونشره وتعميمه واستيعابه من قبل فئات المجتمع ، إضافة إلى الحكومات ، أن يؤدي إلى نتائج مهمة في تطوير المجتمع العربي وتقدمه ، وبخاصة إذا ما تم تبنيه من قبل المثقفين ، ومؤسسات الإعلام ، ومنظمات المجتمع المدني. والأهم من ذلك كله إذا ما تم تبنيه من قبل سلطة سياسية حاكمة بحيث تعمل على إنشاء المؤسسات ، والآليات التشريعية المناسبة لنشره ، وتعميمه ، ومتابعة الالتزام بمبادئه بحيث يتحول إلى قيم ، ومبادئ يتمثلها الأفراد في سلوكهم اليومي ، وتشريعات تقوم عليها المؤسسات".

واضاف "انه كتاب جدير بالقراءة والتمعن من قبل كل مثقف عربي ، ودارس للفكر والمجتمع. وهو من الكتب الثرية ، المفعمة بالعرض والتحليل والتي تغني المكتبة العربية ، وتلهم صناع القرار السياسي العربي لصياغة مستقبل عربي مشرق ومزدهر".

واختتمت المحاضرة بنقاش دار بين الحضور من اكاديميين وكتاب ومؤلف الكتاب الدكتور فهمي جدعان وتناول الحوار مجموعة من القضايا ذات العلاقة بمستقبل الفكر والحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في العالم العربي.



Date : 24-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش