الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في امسيته بمركز الحسين .. زاهي وهبي راقصنا بالشعر على انغام عازف الناي نور ابو حلتم

تم نشره في الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
في امسيته بمركز الحسين .. زاهي وهبي راقصنا بالشعر على انغام عازف الناي نور ابو حلتم

 

 
عمان - الدستور - عمرابوالهيجاء

قالت الناقدة د. امتنان الصمادي في تقديمها للشاعر والاعلامي اللبناني زاهي وهبي في امسيته الشعرية ، التي نظمتها دائرة البرامج الثقافية في امانة عمان برعاية امين عمان المهندس عمر المعاني وحضرها امين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي والمهندس هيثم جوينات نائب مدير المدينة لشؤون الثقافية والرياضية والاجتماعية وحشد كبير من المثقفين والمهتمين: "زاهي بيننا الآن صوت عربي يمشي بين النثر والشعر يعي دور الكلمة المنسابة في حمل الهم الإنساني ، فروح الشعر الكامنة في جده لأمه ، وصلته بحركة الحداثة الشعرية وبشعراء مجلة شعر وشعراء المقاومة والجنوب اللبناني ، أسهمت جميعها في بلورة ماء الشعر الرقراق في وجدانه ، ففتح ألبومه الشعري للحب المجبول بألم الوطن ، وللعشق من اللون الفيروزي وهو يا سادة احد شعراء قصيدة النثر العربية المعاصرة ليصل رصيده إلى سبع عشرة مجموعة شعرية وكتابين نثريين ، يعترف زاهي أنه نظر للعالم وللوطن بعيني المرأة بدءا من الأم التي حملت رحم الحكايات الجميلة ووصولا إلى ابنته الوليدة "ليرحل الغزاة قبل أن تتعلمي".

واشارت قائلة: "زاهي يعيد للمرأة دورها الأنثوي الذي غيبته مشارب الحياة ويعيد لها إحساسها بهذه الأنوثة رغم الحرب والقتال فالعالم المشحون غضبا وثورة ودما مراقا خارج البيت يدفع زاهي لخلق عالم من العناق الراقص خلف أبوابه ونوافذه الآمنة بالحب أخيرا نقول لماذا يا زاهي إيقاعك هادىء في زمن الصخب والغضب؟ نعناع ينبت في حقل الألغام؟ الأنك محكوم بالأمل كما تقول: أتريد أن تتذوق طعم النعناع في ساحة غضب؟ نقول لك: نعم للحياة طعم آخر في ظل هذا الغضب والصخب ، ما دامت مدنك من نساء وريفك من أمهات راقصت الألم بفقدان أحبة لك فكان الوفاء علامة عطائك الإنساني الدافىء."

وكان زاهي وهبي قد استهل امسيته التي رافقه فيها عازف الناي نور ابو حلتم: بتهنئة الشعب الاردني بحل مجلس النواب وخاصة بعد ما استشف بوادر الفرح على الاردنيين جميعا ، وثم قرأ من اصداره الحديث "راقصيني قليلا"والذي وقعه مسبقا في الاردن "قصيدة أمي" التي صور فيها طقوس الأم المعطاء والتي تحنو عليه كثيرا حاملا تراتيلها ورقياتها والزيت الذي كانت بيديها النحيلتين تمسح وجبينه ، قصيدة تفضي الى توجعات الانسان وعذابات روحه في حالة الفقدان التي بتنا نشهدها يوميا على ادراج الحياة (ساكنة العتبة أمي ـ ساكنة العتبة أمي رافقتني الى الباب ـ عد باكرا ، قالت لي ـ صديقة الرقيات ـ صديقة الرقيات مسحت جبيني ـ بزيت راحتها).

ومضى الشاعر زاهي وهبي في كشفه الشعري بفتح نوافذ قلبه لرياح العشق راسما لنا صورة العاشق المغسول بمياه القصيدة المسكونة بتًأوهات المرأة ، هذه المرأة التي اتخذت في مضمون قصائدة اشكالا عديدة مثل: الأم ، الحبيبة ، المقاتلة ، الوطن ، وهبي شاعر يعرف من اين يصطاد مضمامين قصائده ليرسم لنا مشهديات متعددة على خارطة قلوبنا التواقة للعشق وديمومة الفرح ، مفضيا الى قراءة لوحات مكتنزة بالهم الانساني فمن قصيدة (أحبك أكثر) التي يصف المرأة بكل تفاصيلها بلغة عالية التقنية والبوح الروحي الشفيف ، يقول فيها: (حين تكبرين ـ سوف أحبك أكثر ـ لن أفتقد رماح قامتك ـ صحبتك نخلة مثمرة ـ لن اطلب ماضيا مضى ـ كل رجوع يضمر خيبته ـ كل عودة مشوبة بالنقصان ـ سوف أحب الشقوق في باطن قدميك ـ وحماقاتك المستجدة بعد الاربعين).

وكما قرأ قصائد من مختاراته "تتبرج لاجلي" ومن مجموعته "راقصيني قليلا" ومن مجموعته "يعرفك مايكل انجلو". وستبقى هذه الامسية في ذاكرة المتلقى الاردني لتميزها في امتزاج الشعر مع انفاس عازف الناي المبدع نور ابو حلتم.

وقد أصدر الشاعر زاهي وهبي عددا من المجموعات الشعرية مثل: حطاب الحيرة ، صادقوا قمرا ، في مهب النساء ، ماذا تفعلين بي ، تتبرج لأجلي" مختارات" ، يعرفك مايكل انجلو ، و راقصني قليلا"وله في النقد:"3 دقات - بيروت على خشبة مسرح ، بيروت المدينة المستمر" ، ويعمل وهبي في الصحافة والتلفزيون منذا العام 1985 ، اعد وقدم برامج عديدة اشهرها"خليك بالبيت"، ويكتب اسبوعيا في جريدة"الحياة"ومجلة"زهرة الخليج ".





Date : 26-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش