الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رنا سمارة تقرأ راهن مجتمع الشباب في الوسط الجامعي من خلال«أنتً في عيوني»

تم نشره في الاثنين 20 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
رنا سمارة تقرأ راهن مجتمع الشباب في الوسط الجامعي من خلال«أنتً في عيوني»

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء

عن دار ازمنة للنشر والتوزيع صدرت مؤخرا الرواية الاولى للكاتبة رنا سمارة وحملت عنوان "أنتً في عيوني" وجاءت الرواية في 188 صفحة من القطع المتوسط ، وقد اشتغلت الروائية عليها باسلوب فني كلاسيكي راق وبلغة مفعمة بالصدق ، لغة لا تخلو من الشعرية والرومانسية العالية ، وقد استطاعت الكاتبة سمارة الكشف عن الخلل الذي يعتري مجتمع الشباب في الوسط الجامعي وعالجت قضاياهم الانسانية واقتربت فيها من بعض القضايا الوطنية ، واستشهدت في مفاصل الرواية ببعض القصائد لشعراء كبار مثل نزار قباني ومحمود درويش ما اعطى اجواء الاحداث داخل الرواية من خلال الشخصيات التي رسمتها بدقة متناهية بعدا ثقافيا وفنيا ودلاليا ، وكما اظهرت الروائية سمارة جماليات المكان ـ عمان في سرد الوقائع ضمن فترات زمنية متنامية ومشهديات مصورة بعين لاقطة للاشياء فكان المكان والزمان ايضا بطلان لهذا العمل الى جانب الشخصيات الرئيسة التي حاكتها بدراية فائقة في الامساك لخيط الروي.

وتتناول رواية "أنتً في عيوني" قصص ثلاثة أشخاص يعيشون في مدينة عمان من جيل الشباب ، معبرة عن المشاعر العاطفية ، الدينية ، الوطنية ، الإنسانية التي يختبرونها في هذه المرحلة من حياتهم. تقترب الرواية من مجتمع الشباب في الجامعة ، و تصور الأحداث فيه بطريقة واقعية جدا أقرب إلى التصوير التلفزيوني ، بحيث يشعر القارئ أنه يرى شخصيات تشبهه أو قد تشبه أحدا من معارفه. وكما تتناول الرواية قصة زياد ، الصحفي والإعلامي وأستاذ الإعلام في الجامعة الذي تربطه قصة حب مع المحامية ريم ، مبينة صراعه للثبات على مبادئه في زمن لم يعد للمبدأ قيمة فيه. وكما تتناول ايضا قصة أحمد ، ورحلته في البحث عن مفهوم السعادة والأمان ، و تخبطه ما بين الالتزام الديني و الانحراف ، و تتناول الرواية علاقة الحب بين سامي و حنين ، ممثلة الوحدة الوطنية في الأردن. وتتحدث الرواية عن المرحلة التي حدثت فيها التفجيرات في فنادق عمان ، وكيف أثرت تلك التفجيرات في تغيير مسار حياة كل من الشخصيات.

وتقول الروائية سمارة عن عملها الاول هذا: استخدمت في هذه الرواية اسلوبا جديا يتمثل في المشاهد السريعة المتقطعة على شكل مشاهد تلفزيونية ، وكما ادخلت مقاطع شعرية لكبار الشعراء لها علاقة بالمضمون ، وتحاول الرواية الاجابة عن سؤال رئيس "ماذا نقدم لأوطاننا؟" وكل شخصية تجيب من خلال قصتها واحداثها الخاصة.

وعن معالجتها لمجتمع الشباب في الجامعة قالت: بلا شك اثرت تجربتي في الجامعة على نقاط عدة مثل المواضيع الدينية والاجتماعية والسياسية والانسانية التي يواجهها الشباب ، وحاولت في الرواية التركيز على القضايا بلا تنظير وقيم مثالية غير قابلة للتطبيق ، حيث اردت توصيل الفكرة بالطريقة التي يفكر بها الشباب.

وحول مرحلة التفجيرات التي حدثت في عمان وطريقة معالجتها في الرواية ذكرت: لقد هزتني هذه الاعمال الاجرامية كما هزت المجتمع الاردني ومشاعره ، وكيف غيرت هذه التفجيرات مجرى حياة كل من الشخصيات بشكل مختلف وكان لها كبير الأثر في تعميق الوحدة الوطنية ، هذا ما عالجته في الرواية.





Date : 20-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش