الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشخيص رئيس الوزراء لواقع الزراعة لا بد أن يقابله كسـر لثقافة العيب لدى المواطنين

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:40 مـساءً
كتبت: دينا سليمان
حديث رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي عند لقائه أمس الأول ممثلي القطاعات الزراعية كان مرضياً وشافياً ومنصفاً للقطاع الزراعي وإن جاء متأخراً من قبل الحكومات المتعاقبة، كونه لبّى النداءات والأصوات التي تعالت منذ سنين خلت من المعنيين والعاملين في القطاع الزراعي ممن طالبوا بإنصاف القطاع وإنقاذه من متوالية الخسائر التي لحقت به لأسباب تباينت بين السياسية والأمنية والطبيعية، بقوله» آن الاوان لمعالجة القضايا معالجة حقيقية «.
الرئيس الذي شخص واقع حال القطاع الزراعي واستمع لمطالبات ممثلي القطاع، إلى جانب الوعود التي أطلقها والإجراءات التي أوعز بها، ما هي إلا دلالة على أن الحكومة باتت تعي أهمية القيام بالمزيد للنهوض بهذا القطاع الحيوي الذي يعد رافداً حيوياً مغذياً لخزينة الدولة، إذ تقدر عوائد صادراته زهاء مليار دينار، فضلاً عن كونه سلة الأمن الغذائي الأردني، ومساهمته في محاربة البطالة عبر تأمين ما يزيد عن 187 ألف فرصة عمل، ما يستوجب الإسراع في إنفاذ معالجات جذرية واقعية ملموسة بعيداً عن الإهمال أو الوصفات الآنية التي لم تُحسّن من واقع حال القطاع أو العاملين فيه.
حديث الرئيس الذي ينتظر المعنيون ترجمته عملياً لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من القطاع قبل فوات الأوان، جاء متوازناً، انطلاقاً من حرصه على أن تتم معالجات القطاع وفق معادلة تأخذ بعين الاعتبار مصلحة جميع الاطراف والقطاعات وعلى رأسها المواطن الذي يتوجّب على الحكومة حمايته من أية ارتفاعات غير مبررة في الأسعار، كونه لا يجوز ان تحل مشكلة قطاع على حساب قطاعات اخرى، بل يجب إيجاد المعالجات والحلول على نحو لا يضر بالصالح العام أو يحدث أضراراً بالسياسة الاقتصادية، أو خللا في الأسعار على حساب المستهلك.
تصريحات الرئيس المؤمل إخراجها إلى حيز النفاذ بزمن قياسي، لا بد أن يقابلها جرأة وإرادة وكسر لثقافة العيب من الأردنيين للعمل في هذا القطاع لاسيما اذا توفرت لهم بيئة العمل المناسبة من حيث ساعات العمل والاجور وإشراكهم بالضمان الاجتماعي، وصولاً لإحلال العمالة المحلية مكان العمالة الوافدة، الأمر الذي يجب أن يوازيه رغبة وعزيمة من القطاع الخاص للمضي قدماً في هذه المساعي التي تخدم في نهاية المطاف جميع الأطراف ممثلة بالوطن والمواطن والقطاعين العام والخاص من خلال المحافظة على الموارد البشرية وفئة الشباب على وجه التحديد من الانصياع للفكر الإجرامي والضلالي نتيجة الفراغ، وعلى نحو يضمن المحافظة على البيئة الآمنة المستقرة التي تتحقق للجميع عند القضاء على مشكلة الفقر وليدة ظاهرة البطالة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش