الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعر خلدون امنيعم أرني أنظر إليك

تم نشره في الأربعاء 2 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور

بدعوة من دار «الآن ناشرون وموزعون»، وبالتعاون مع المركز الثقافي الملكي، أقيم يوم الأحد الماضي حفل توقيع للمجموعة الشعرية «أرني أنظر إليك» للشاعر «خلدون امنيعم».

بدأ الحفل بكلمة الناشر التي قدّمها القاص جعفر العقيلي، وقال فيها: «يرى د. خلدون الشعرَ كائناً برياً شرساً، ولكن أليس هو الآخر كائنٌ برّي؛ فمَن يروّض مَن؟! ومن يكتب من؟ أيكتبُ هو القصيدة أم تكتبه هي؟ نحتفي اليوم بميلاد كتابٍ لا بميلاد شاعر؛ فالشاعر يولَد مرة واحدة ولا يتشكل على مراحل. وقبل أن يقرر الصديق خلدون جمع بعضَ شَتاتِه بين دفّتي كتاب كان قد طوى مسافات شاسعة في المخيال، وتعامل مع أسرار اللغة كخيميائيّ، ونحت طينةَ الشعر كما يحبّ ويشتهي».

واعتبر الناقد والاعلامي حسين نشوان في ورقته المعنونة (اعادة ترتيب الوجود بسيرة المعشوق) ان نصوص امنيعم تسلك منحى صوفيا خصبا في المعاني والدلالات والاشارات البليغة، حيث يتحول فيها الكلام الى وسيلة تواصل ذات مفردات غائرة بالرموز والاسرار الآتية من لغة خاصة من الذات والى الذات.

واشار نشوان الى ان اللغة في الديوان جاءت اكثر شفافية وهي تتأمل حزن الشاعر واقتراحاته في ترتيب رؤيته ونظرته الى العالم والزمن في صيغة يجري فيها تحويل متن الكائن الى مفردات نورانية.

ورأى الناقد والفنان التشكيلي محمد العامري ان ديوان (أرني أنظر اليك) يذهب الى منطقة جديدة في ساحات القصيدة، حيث يقطف من مخزون تراثي ليصور حالات من اشتعال القلب في سواد تصل حلكته الى مشارف الألم والعزلة التي تليق بالمقام الشعري، لافتا الى ان القصيدة لدى امنيعم تحتفي ايضا بمقامات ابن عربي لكنها تذهب الى عصرها الحالي في سياق ابداعي متجدد ومبتكر لانساق الصوفية ووسائل صياغتها لمحاكاة الألم الراهن في نصوص هي اقرب للحكمة.

واختتم الحفل بقراءات متنوعة من نصوص الديوان جرى تقديمها بمشهديات ادائية لعدد من الفنانين الاردنيين.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش