الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة خريجو دور الرعاية يتعرضون للتمييز

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً



 عمّان - بينت دراسة أجراها مركز المعلومات والبحوث التابع لمؤسسة الملك الحسين، أن فاقدي السند الأسري من خريجي دور الرعاية يتعرضون للتمييز في عدة مجالات، منها الاسم، والوصمة، والزواج، والعمل، والتعليم، بالإضافة إلى افتقارهم للتهيئة المناسبة عند انتقالهم من دور الرعاية إلى مرحلة الاستقلالية.

وبحسب البيان الصادر عن المركز،امس، أعلنت نتائج الدراسة خلال جلسة تشبيك مع إعلاميين تضمنت عرضا للمراجعات القانونية والإعلامية والأدبية، واستطلاعا للرأي حول آراء المجتمع الأردني.

وبحسب نتائج الدراسة، تبين أن التمييز يبدأ من اختيار الاسم الذي يقع ضمن مسؤوليات دائرة الأحوال المدنية، بحيث يتكون الاسم الأخير من «اسم عادي» لا يشبه أسماء العائلات المتداولة في الأردن، مما يجعل خريجي دور الرعاية «غير فخورين» بأسمائهم ويتفادون ذكرها أمام الناس خشية تعرضهم لأسئلة محرجة.

وأشارت الدراسة إلى أن خريجي دور الرعاية لا يزالون يتعرضون لعوائق كثيرة نتيجة اختلاف أرقامهم الوطنية.

ووجدت الدراسة أن فاقدي السند الأسري يعانون من صعوبات في إيجاد العمل اللائق، وأن 13 من أصل 18 شابا وشابة لا يذهبون إلى المدرسة يومياً.

ووفق نتائج الدراسة، فإن هناك حالات عديدة لتزويج الفتيات قبل وبعد تخرجهن من دور الرعاية من دون تهيئتهن بالشكل المناسب أو متابعتهن بعدها، وأن 15.2 بالمئة فقط من المجتمع مستعدون للزواج من شخص مجهول كلا الوالدين، و14.9 بالمئة من شخص معروف الأم ومجهول الأب.

وخلصت الدراسة إلى أن المشكلة الأكبر التي يتوجب حلها هي تهيئة الشباب فاقدي السند الأسري من خريجي دور الرعاية لمرحلة الاستقلالية .(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش