الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعراء يقرؤون جرح الأمة ويحلقون في «هوامش العطش»

تم نشره في السبت 8 حزيران / يونيو 2013. 03:00 مـساءً
شعراء يقرؤون جرح الأمة ويحلقون في «هوامش العطش»

 

إربد - الدستور - عمر أبوالهيجاء

نظم منتدى عرار الثقافي بالتعاون مع مبادرة (بسطة إبداع) الفلسطينية، مساء يوم الأربعاء الماضي أمسية شعرية حملت عنوان «هوامش العطش»، شارك فيها الشاعران: لؤي أحمد وأيسر رضوان والشاعرة السورية قمر صبري جاسم، وأدارها الشاعر عبد الرحيم جداية، بحضور المشرف على (بسطة إبداع) محمد عطا، الذي قدم نبذة مختصرة عن (البسطة)، التي انطلقت في نشاطاتها الأولى في سوريا ومن ثم بعض الدول العربية، حيث ساهمت في إقامة العديد من الامسيات الشعرية والمسرحيات.

القراءة الأولى كانت للشاعر لؤي أحمد الذي قرأ مجموعة من القصائد، من مثل: «ناقل الحنظل» أهداها للشاعر الراحل محمود دوريش بمناسبة ذكرى النكسة، وقصيدة «ما أتمت حولها»، وختم بقصيدة «شعراء نحن». قصائد أستحوذت على إعجاب وتفاعل الحضور، عكست قدرة الشاعر في إمساك زمام قصيدته بفنية. قصائد اشتبك فيها مع الهم الإنساني وعاين خصوصية المرأة وطقوسها بلغة شفافة وموحية عما يعتمل في قلب العاشق.

من قصيدته «شعراء نحن»، يقول:

«شعراء نحن فامهلينا يا حياة/ ليستعد الموت فينا أو لتتضح الجهات/ ويا بنات الدهر رفقا يا بنات/ ففي الجرار بقية من فكرة حبلى/ وفي الأنحاء قافية بتول/ نموت حين يجف ماء الشعر في شفة الرواة/ وحين يسأمنا زمان النثر والنقد الملول/ ننعى ولا ننسى ويبقى الشعر ديوان الغواة/ وغيمة خضراء تنفث ما تنفس من نثيث العشب بين ضلوعنا/ وتريق دمعتنا لترتعش الحقول».

من جهتها قرأت الشاعر قمر صبري جاسم قصائد قديمة وحديثة، عاينت توجعات الروح وارهاصاتها، وتذكرت وطنها، كما حلّقت في عالم العشق والحياة، بلغة مشحونة بنار القلب، واستذكرت القصيدة وشؤونها وولادتها الأولى، حيث قالت:

«لَمْ تعتَرِفْ أمي بِما اقتَرَفَتْهُ في حقِّ الألمْ/ هيَ دائماً تحكي عنِ الفَرحِ المُسافرِ/ منذُ أرَّقَها مجيئي عن/ مُحاولةِ اغتيالي حين كنتُ برحْمِها/ هيَ جدَّتي/ قَرَأَتْ على أُذنيَّ فاتحةَ اللُّغاتِ/ وملَّحَتْني بالقصيدةِ/ أقسَمَتْ إنيّ وُلِدتُ/ وكان في كفّْي قلَمْ».

واختتم القراءات الشاعر أيسر رضوان الأمسية بقراءة مجموعة من القصائد المتقة البناء والتي لا تخلو أحيانا من السرد القصصي الذي يفضي الى تجليات الروح، وقرأ حالة الموت وجدلية الحياة، محذرا من الرصاص الطائش على حلبة الوقت المريض بالجراح، في قصيدته «أنبياء» يقول:

«أنبياء»:منذُ صمتٍ/ وهذا الحلمُ يشبه الماء/ حيث الأرض تملأُ صبرها/ بقدسية التعميدِ/ قرب حلم المسيح/ وروحانية الندى الأخيرِ/ على فرح السوسنات/ لِتُسرَّ روحي/ على جانبي القلب/ فوق بيت أيل الإله/ هكذا تصعدُ روحٌ هلامية السرِّ/ إلى آخر الصباح/ تأتي بثياب الملائكة/ وتهديها للعراةِ/ حتى موتاً من البردِ/ لا يموتون».

التاريخ : 08-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش