الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بين يديّ الرقيم * نايف ابو عبيد

تم نشره في الجمعة 10 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
بين يديّ الرقيم * نايف ابو عبيد

 

 
قًف بباب «الرقيمً» واقرأ فصولا
من كتابً الصخورً وانسَ الطلولا
كلُّ حرفْ على السطورً اشتعالّ
يمـــلأُ الـــروحَ نخـــوةً وصهيـــــلا
ها هنا آيةُ الزمانً تجلّتْ
فوق صدرً الخلودً جيلاً فجيلا
كلما مرّتْ السنونُ عليها
أمعنتْ في الصًّبا وظلَّتْ بتولا
إنها ما تزالُ نجمَ الليالي
منذ أرختْ على الصحارى السُّدولا
اعبر «السيقَ» وارتحل يا صديقي
في الفضاءاتً لا تقل مستحيلا

ہہہ

وانظر الصخرَ كيف صار وروداً
لبسَ الحُسْنَ بكرةً وأصيلا
فكأنَّ «الرّقيمَ» أضحت عروساً
ترتدي شالها ، تجرّ الذيولا
وكأني أرى ضُحى لها ردَاها
والسَّنا التاجَ ، والفخارَ الخليلا
إنها آيةُ الزمانً فحيّوا
من بنوا مجدَها الاثيلَ الاصيلا

ہہہ

يا عروسَ البلاد بشراكً ، عادتْ
روعةُ الفنً تستفزُّ العقولا
وأطلَّتْ على صخوركً شمسّ
ذهَّبت وجهكً الجميلَ الخجولا
فاصعدي سُلَّمَ الخلودً وقولي :
حسبيَ «النبطُ» منتمى وقبيلا
منحوا الصخرَ بالألفً حياة
وأعادوا الصحراءَ ظلاًّ ظليلا
ولهم تنتمي الحروف فصارت
لغةً أطلعت رجالاً فحولا
لغةً ينتهي الزمانُ اليها
حسبها اللهُ حافظاً وكفيلا
منحتْ سًرَّها لكلًّ محبْ
فشدا شعرَه نبيلاً جميلا
دُرّة الفنً لا دهتك الليالي
ستظلين شاهداً ودليلا
كيف شادَ البداةُ أياتً مجدْ
أقسمَ الدهرُ أنها لن تزولا
فلهم تنحني الرؤوسُ احتراماً
ولهم وحدهم نشدُّ الرَّحيلا
فقد أبدعوا عجيبة كونْ
أصبحت مسمراً وصار مقيلا
من تُرى غيرهم أعاد إلينا
بهجةَ الروحً والرًّضا السلسبيلا
فمتى نعتلي الذرى يا بلادي؟
ومتى يختفي رُغانا قليلا؟
كان إزميلُ جدًّنا يتلوَّى
تحته الصخرُ طائعاً وذليلا
لم يكنْ جدُّنا العظيمُ قؤولاً
بل قضى نحبه قؤولاً فعولا
فاسلكوا دربَهُ لتغدو كراماً
ذلَّ من عاشَ عالةً لا مُعيلا

ہ الرقيم: اسم ثان للبتراء
ہ شارع اردني
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش