الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشهار كتاب التنظيمات الإسلامية العابرة للحدود لحمادة فراعنة

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عمان - الدستور - ياسر العلاوين

برعاية رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، استضافت دائرة المكتبة الوطنية، وضمن نشاط «كتاب الاسبوع»، مساء يوم أمس الأول، الكاتب السياسي حمادة فراعنة، للحديث عن كتابه الجديد «تنظيمات إسلامية عابرة للحدود»، في ندوة أدارها الدكتور منذر الحوارات، وقدم خلالها قراءة نقدية للكتاب الناشط السياسي محمد داودية رئيس جمعية الحوار الوطني الديمقراطي، والنائب جميل النمري.

ويسلط الكتاب الضوء على خمسة تنظيمات اسلامية عابرة للحدود تعمل في السياسة، ولها تأثيرها على صنع القرار وعلى صنع الاحداث الجارية، من بينها: حركة الاخوان المسلمين، ولاية الفقيه الايرانية، وتنظيم القاعدة وغيرها من خلال رصد أرضية صعود هذه الاحزاب الاسلامية وخلفيتها.



وألقى الطراونة كلمة في الحفل قال فيها إن الكتاب سلط الضوء على مسألة في غاية الأهمية، اذ يحاكي عبر صفحاته ما يمكن ان يثير الجدل في جانب، لكنه يثري المعرفة في جوانب بات مهماً ادراكها والتعمق فيها والاستزادة منها، وتبرز اهميته في انه يأتي والعالم منشغل في مناقشة مصطلح الاسلام السياسي ومدى قدرته في ان ينافس على السلطة والنفوذ مرتدياً لبوساً دينياً ليروج مواقفه السياسية. وأكد أن الكاتب قدم مدخلاً نظرياً للحديث عن تداعيات الربيع العربي ومدى قدرة التنظيمات الاسلامية في اعادة انتاج دورها خلال سنواته، سواء عبر مساعدة الحلفاء والاصدقاء كما في مصر والعراق وفلسطين وتونس والمغرب، أو عبر رغبتها في التغيير الثوري والجوهري كما في ليبيا وسورية واليمن، محملاً الربيع العربي نتائج «الاخفاق الفاقع» بسبب عدم نضج جملة العوامل الذاتية والتي اهمها مصدر الثورات وجمهورها الذين اخفقوا في صناعة البديل الديمقراطي لها. وبين ان ما شد انتباهه هو الخلاصة التي وزعها الكاتب بذكاء على الفصول والمستويات والعناوين وهي اننا بحاجة الى التعددية السياسية التي تدفعنا الى تطوير الوعي، واخضاع البرنامج الحزبي او السياسي لحاجات المجتمعات وان يكون للأحزاب دالة مصلحية مركزية واحدة وهي صياغة الافكار والقيم والمبادئ القادرة على قياس تطور المجتمع وحاجاته، والاهم التعبير عن وعي الاجيال التي صارت بحاجة الى الاثراء في المشاركة والتعبير عن الذات.

من جانبه بين الكاتب محمد داودية أن الكاتب اعتنى بتقديم معلومات وتحليلات عن الحركات الاسلامية السياسية، ولم يستهدف التنظيمات الاسلامية المحلية، وان العالم امام تنظيمات الاسلام السياسي في طبعته المعاصرة التي تشغل العالم من ناحية وتوحده ضدها من ناحية أخرى، وحيث يمكن تفكيك مصطلح الاسلام السياسي الى كل من: الاسلام ومبادئه السمحة، والسياسة كحزمة مصالح. وعندما تم الجمع بين هذين المبدئين للوصول الى السلطة حصل اكبر ضرر لحق بصورة الاسلام، وحدث صراع مذهبي شوفيني التهم مقدرات الاقليم ودمرها واعادها الى البداية وضرب التطور التراكمي للمجتمعات المدنية العربية والاسلامية واعادتها الى الخرافة والجهل والظلمات. ومن هنا تكمن اهمية الفصل بين السياسة والدين.

وبين النائب جميل النمري ان كتابات الفراعنة عن الاسلام السياسي ورغم انحيازه الواضح للثقافة الديمقراطية والعلمانية فقد عمل على فتح الحوار مع الاسلاميين بغية تطوير موقفهم كمكون لا يمكن اغفاله على الساحة الاردنية والعربية والهدف الواضح هو انقاذ الساحة من الصراع السلبي والالغائية وتطوير موقف التيار الاسلامي باتجاه يخدم القضايا الوطنية بعيداً عن التطرف. وان هذا الكتاب ليس مطالعة اكاديمية وبحثية ولا رصد تاريخي مجرد، بل معالجة سياسية ميدانية للأحداث استخدم فيها فراعنة مقالاته لصلاحيتها الكاملة في تكوين مادة الكتاب.

وفي مستهل حديثه عن الكتاب، قدم فراعنة كتابه لروح الشهيدين معاذ الكساسبة ومحمد ابو خضير، اللذين قضيا حرقاً واستشهاداً في سبيل قضية واحدة، الأول في مواجهة المشروع الاصولي الرجعي المتطرف، والثاني في مواجهة المشروع التوسعي الصهيوني. وبين انه كتابه هو الكتاب السابع عشر والذي يصدر في سياق تفاقم حالة الصراع في العالم العربي واحتدامه بشكل عبثي ودموي، وأن كتبه جاءت في سلسلة قضايا ثلاث رئيسة: سلسلة الكتب الاردنية تحت عنوان معاً من أجل اردن وطني ديمقراطي، وسلسلة الكتب الفلسطينية تحت عنوان معاً من أجل فلسطين والقدس، وسلسلة الكتب العربية تحت عنوان من أجل عالم عربي تعددي ديمقراطي موحد. واكد الكاتب بأن هذا الكتاب ليس فلسفة معرفية، بل هو اضافة سياسية تراكمية لوضع ثورة الربيع العربي في سياقها من اجل انتصار الديمقراطية في العالم العربي، وتحقيق الطمأنينة بلقمة العيش الكريم بالصحة والتعليم والضمان الاجتماعي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش