الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتح معرضه في دارة الفنون * هانـي علقم: اللون حين يُنهض شخوص مقهى في وسط البلد

تم نشره في الأحد 25 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
افتتح معرضه في دارة الفنون * هانـي علقم: اللون حين يُنهض شخوص مقهى في وسط البلد

 

 
عمان - الدستور
افتتح في البيت الأزرق ، مؤسسة خالد شومان - دارة الفنون ، في السادسة من مساء الثلاثاء الماضي معرض التشكيلي الأردني هانـي علقم بعنوان "مقهى الجامعة العربية" والذي يستمر حتى 26 نيسان 2007. يصوّر علقم في سلسلته"مقهى الجامعة العربية"، وجوهاً معالمها غير واضحة ، تجتمع في فضاء واحد لطرد العزلة والتخلّص من الوحدة ، رغم أن العزلة ـ الوحدة تملأ الفراغ المحيط. مقاعد فارغة تبدو وكأنها أساسية كما المقاعد المملوءة ، وبالعكس. الكل مُتَّحدون في عزلتهم ـ وحدتهم.. رجال بثياب ملونة لا تعبّر ، كما هو متوقع ، عن مشاعر البهجة والفرح ، بل تعزلهم عن البيئة المحيطة بهم.
يشتغل علقم في معرضه على المكان العمّاني الذي يمارس عليه قسراً التشويه والتغييب ، حيث مقهى الجامعة العربية مثال صريح على ذلك ، ولكنه في اختياره هذا يختبر جمالياً مفردة الكرسي بتأويلاتها المختلفة ، إضافة لمعايناته للأشخاص المتعبين والكادحين في جلوسهم على الكراسي ، وهو ما يحاول إيصاله بصورة رئيسية في أعماله المعروضة. ويعتبر علقم أن وجوه هؤلاء الأشخاص ترفض ممارسة دور المراقب للخراب الذي يهدد وجوده ، وتحاول بخفة وخفاء الحيلولة دون اضمحلالها وتلاشيها ، ولا يكتفي علقم بنقل المشهد كما هو ، بل يعيد صوغه مستنداً إلى رهافته وإحساسه الجمالي ، حيث يُلحَظ في أعماله الاتجاه نحو الإيحاءات الذاتية والأبعاد الفنية الموضوعية باستخدام الأسلوب التعبيري.
يصف علقم تجربته بالقول: "في عملي "مقهى الجامعة العربية" حاولت التعبير عن أجواء مكانية قديمة ، بأسلوب حداثي هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى ركزت في عملي على بؤرة محددة من وسط البلد هي "المقهى" ، وتقديم هذه الأعمال في الدارة المشرفة على مشهد متكامل من وسط البلد يمنح المشاهد إحساساً بالفضاء الخارجي لمظهر البلد بأبنيته العشوائية ، كما يمنحه إحساساً داخلياً عند مشاهدة أعمالي التي تتناول جزءاً محدداً من هذا المشهد العام". ويضيف علقم: "حاولت التركيز على التفاصيل التي تبرز اضطهاد الإنسان وقلقه وخوفه.. هي شخصيات تنتمي لطبقة المتعَبين الذين ينشدون بضع ساعاتْ من الراحة والاسترخاء في جنبات المقهى ، حيث يتحلقون حول طاولة بعينها ، كلّّ على مقعده المحدد.. الألفة هي أبرز ما ينمّ عنه مشهدهم. أنا أرسم الإنسان العادي ، المجبول بالمرارة والضيق والتعب والكدح ، الإنسان البسيط بكل ما تحمله الكلمة من معنى". يذكر أن الفنان علقم من مواليد عمّان (1977) ، حصل على شهادة في الفنون الجميلة من مركز التدريب في وزارة الثقافة العام 1991 ، أقام عدداً من المعارض الفردية ، مثل: "قناع الغاز" ، المركز الثقافي الإسباني في عمّان (2004) ، و"شخصيات" ، جاليري زارة في عمّان.
كما شارك في معارض جماعية منها: "سكك" معرض لفنانين يعملون في سياق اجتماعي ، إيرلندا (2006) ، و"أطياف" ، المتحف الأردني الوطني للفنون الجميلة في عمّان (2003) ، وهو يعمل مشرفاً ومدرباً في محترف الجرافيك في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش