الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فوز ساحق لهيلاري كلينتون على ساندرز في ساوث كارولاينا

تم نشره في الاثنين 29 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

واشنطن- فازت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة الأمريكية على منافسها بيرني ساندرز في الانتخابات الأولية للحزب الديمقراطي التي جرت بولاية ساوث كارولاينا  أمس الاول ليمنحها ذلك زخما قبل انتخابات يوم غدا العظيم الحاسمة التي تُجرى في 11 ولاية.

وهذا ثالث فوز تحققه كلينتون في أول أربع منافسات ديمقراطية ليعزز ذلك وضعها بوصفها المرشحة الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب لها في انتخابات الرئاسة التي تجري في الثامن من  تشرين الثاني.



وعزز أيضا فوز وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة قوتها بين الناخبين السود وهم جمهور ديمقراطي حاسم يشكل أكثر من نصف الهيئة الانتخابية الأولية  للحزب الديمقراطي في ساوث كارولاينا. وكانت ساوث كارولاينا ثالث انتصار لكلينتون في أول أربع انتخابات تمهيدية للحزب الديمقراطي مما أثار مزيدا من التساؤلات عن قدرة ساندرز على توسيع نطاق تأييده خارج قاعدة أنصاره وغالبيتهم من البيض الليبراليين.

وبعد فوزها الكبير في الانتخابات التمهيدية بولاية ساوث كارولاينا الأمريكية انتبهت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة إلى إمكانية خوضها المنافسة ضد دونالد ترامب المرشح الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات المقررة في الثامن من تشرين الثاني.

ودون أن تذكر ترامب بالاسم أوضحت وزيرة الخارجية السابقة  أنها تفكر بالفعل في المواجهة مع ترامب قطب العقارات الذي جعلته سلسلة النجاحات التي حققها في الآونة الأخيرة المرشح الأوفر حظا حتى الآن للفوز بترشيح الحزب الجمهوري. وهاجمت كلينتون شعار حملة ترامب وهو اجعلوا أمريكا عظيمة مجددا وخططه لبناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقالت لأنصارها في خطاب بعد فوزها في ساوث كارولاينا على الرغم مما تسمعوه فإنكم لستم بحاجة لجعل أمريكا عظيمة مجددا. إن أمريكا عظيمة دائما ... لكنكم بحاجة إلى جعل أمريكا موحدة مجددا.

من جهة ثانية قال الرئيس المكسيكي السابق فيلبي كالديرون للصحفيين في مدينة مكسيكو سيتي  إن دونالد ترامب أبرز المرشحين المحتملين عن الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية عنصري ويُذكر الناس بأدولف هتلر. وقال كالديرونهذا المنطق المتعلق بالإشادة بتفوق الجنس الأبيض ليس ضد الهجرة فحسب. إنه يتصرف ويتكلم جهرا ضد المهاجرين الذين لهم لون بشرة مختلف عن بشرته وهذا بصراحة شيء عنصري كما أنه يستغل المشاعر مثلما كان يفعل هتلر في زمانه.

ويتهم ترامب المكسيك بإرسال مغتصبين وتجار مخدرات عبر الحدود الأمريكية وقال إنه سيجعل المكسيك تمول إنشاء جدار على الحدود. وتولى فليبي كالديرون  رئاسة المكسيك من عام 2006 حتى عام 2012 . وشبه أيضا فيسينت فوكس رئيس المكسيك السابق الذي خلف كالديرون في الرئاسة ترامب بهتلر خلال مقابلة في شبكة(سي.إن.إن) الإخبارية. وقال فوكس يإنه يذكرني بهتلر. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش