الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصتــــان * * عمار الجنيدي

تم نشره في الخميس 29 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
قصتــــان * * عمار الجنيدي

 

 
شجاعة
استجمع بقايا شجاعته ، واثقا من انه سيصل حتى لو تأخر قليلا ، بخطواته المرتبكة بفعل عكازه الجديد.
تقدم نحوها حتى وقف بجانبها قرب البوابة الشمالية لجامعة اليرموك.
قبل ان يعتزم على مصارحتها بالامر ، حمد الله كثيرا لان قدمه الثانية لم يمسها العطب اثر انفجار اللغم الرهيب الذي اودى بقدمه اليمنى كاملة قبل ثلاث سنوات.
«شو مالك بتتطلع فيّ هيك»؟
ارتبك قليلا ثم اختصر ما في جعبته من كلمات.
- «تتزوجيني»؟
قهقهت بكبرياء جرح للتو.
- «بدك اياني أصوم أصوم وافطر على بصلة».
استجمع بقايا شجاعته ، حاول أن يبتسم ، ليشعرها بأن كلماتها لم تقتله بعد. لكن محاولته عطبت فيه اشياء كثيرة ، لم يشعر يوما أنها بهذه الاهمية.
تنهد بحرقة ، وراح يسأل الناس عن أقرب...
الموناليزا ما زالت تلبس الحجاب
شوهدت لميس في اول يوم من ايام المدرسة وهي ترتدي الحجاب وتمشي لوحدها ، منفردة عن بقية الفتيات ، وفي مشيتها هدوء واتزان ، مما اثار انتباه كل من رآها.
لم تكن لميس في السابق الا رمزا للفتاة المتمردة على واقعها الريفي المحافظ.
كل شيء فيها يثير الاستهجان ، ابتداء من مشيتها ، مرورا بكل تصرفاتها الصبيانية ، وتوزيع الابتسامات كيفما اتفق على مراهقي القرية الذين وجدوها فرصة مناسبة للتسلية وملاحقتها اينما ذهبت ، بل انهم عادة ما يجتمعون عند بوابة المدرسة وينتظرونها ريثما تخرج وتبتسم للجموع ، فيرضى كل منهم بنصيبه من نظراتها وابتساماتها.
وهي ايضا بدورها تفرح كثيرا عندما ترى الفرحة لاهية على وجوههم ، وتعتبر نفسها محظية بهذا الاعجاب ، حتى اطلقت على نفسها لقب: موناليزا القرن العشرين.
لكنها الآن بدت مختلفة تماما ، لا تحفل بتعليقاتهم ولا بنظراتهم ، وفي باحة المدرسة كانت تتحدث بانفعال واضح :
- لقد وجدت نفسي اخيرا. انني بهذا اللباس أكسب احترام الناس ، والاهم انني اكسب احترامي لنفسي.
وحدها اماني لم تقتنع بكل ما ادعته لميس. انتحت بها جانبا ، وسألتها عن سر ما يحدث. حملقت لميس في غيمة بيضاء ، واطلقت تنهيدة تنم عن استياء واضح ، ثم قالت وهي تغالب دموع الانكسار :
انها رغبة خطيبي
ابتسمت اماني بخبث بررته نشوة اكتشاف الحقيقة.
بحثت عن الغيمة البيضاء فلم تجدها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش