الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد مرور عام على تأسيسها * شباب الطفيلة يشيدون بدور هيئة شباب كلنا الأردن في دعم فرسان التغيير

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
بعد مرور عام على تأسيسها * شباب الطفيلة يشيدون بدور هيئة شباب كلنا الأردن في دعم فرسان التغيير

 

 
الطفيلة ـ شباب ـ امجد الكريمين
انجازات ريادية حققتها هيئة شباب كلنا الأردن وفرقها في كافة محافظات المملكة من خلال حملات فاعلة جابت مختلف المحافظات للالتقاء بالشباب بهدف ايجاد قنوات حوار ونقاش حول العديد من القضايا التي تخص قطاع الشباب.
واليوم ونحن نعيش وإياكم فرحة مرور عام على الهيئة الذي تحقق خلاله الانجاز والإبداع بمختلف المحافظات المملكة ثمن شباب الطفيلة عاليا مسيرة العطاء والخير التي أكسبتهم الثقة بالنفس وجعلت من لقاءاتهم ساحات للإبداع والتقدم للرقي بشباب الوطن كما أردهم سيد البلاد فكان لنا ان التقينا بعض فرسان التغيير من شباب الطفيلية وأجرينا هذه اللقاءات:.
حازم عيال سلمان: إتاحة الفرص للشباب
قال حازم عيال سلمان ان هيئة شباب كلنا الأردن هيئة شبابية واعده إتاحت الفرصة وفتحت الستار امام أفكار واراء الشباب لترى النور وتجسدها بشكل عملي وعلى ارض الواقع من خلال المبادرات والقضايا التي تهم الهيئة والشباب الأردني وذلك عبر لقاءات الشباب وتبادلهم للأفكار والآراء والتواصل مع المجتمع المحلي وفتح قنوات الاتصال مع الاخر لتحقيق البعد التنموي"
محمد الخصبة: الانتخابات والشباب
بدوره اكد محمد احمد الخصبة ان تشريف جلالة الملك لإعمال الهيئة ومتابعتها أولا بأول يعتبر نقلة نوعية يستفيد منها الشباب الأردني لتوسيع الأفاق والإبداع لديهم من خلال المبادرات التي طرحت واللقاءات التفاعلية بين والشباب المشاركون في المبادرة المتعددة وأهمها مبادرة وتوصيات الانتخابات الشبابية وقدرة الشباب على إحداث التغيير واختيار النائب المناسب وهنا أتحدث عن حالة التغيير في السلوك الديمقراطي الذي تسعى له الهيئة تلبية لتوجهات جلالة الملك وهو ان يكون للشباب دور بارز في الانتخابات النيابية".
بانا السعايدة: تلمس احتياجات الشباب
بدورها قالت بانا السعايدة ان للهيئة دورا جيدا في تلمس حاجة الشباب الأردني ومساعدته على التميز والتقدم حيث تم اطلاق مبادرة المجلس الوطني الشبابي للإبداع والتميز وهومجلس يعمل على ترجمة الأفكار والمبادرات على ارض الواقع عبر الاستفادة من خبرات الشباب الأردني المبدع علما اننا خرجنا بتوصيات منها الأسس والمعايير لاختيار المبدعين وصقل مواهبهم والوصول إليهم والتواصل مع المبدعين في الأرياف والبوادي والمدن الأردنية".
محمد النعانعة: الوجه الحقيقي للشباب
وعبر محمد النعانعة عن رأيه قائلا :"اللقاء الذي عقد بالبحر الميت مع جلالة الملك عبدالله الثاني اظهر الصورة الحقيقية لواقع الشباب الأردني المتسلح بالعلم والإيمان ولعل من أهم المكتسبات التي حققت إطلاق برامج التدريب الحاسوب واللغة الانجليزية والسعي لدمج الشباب في كافة عمليات التنمية".
قانتة الهودي: تحت سقف واحد
الى ذلك قالت قانتة الهودي :"في أجواء الديمقراطية المعتادة في بلد الديمقراطية تم مناقشة مبادرة جائزة فرسان التغيير وتوضيح ماذا تعني تلك الجائزة وتم فتح باب النقاش وطرح العديد من الأسئلة المختلفة التي قشعت ما كان مبهم حول هذه الجائزة ".
واضافت :"إن من أهم ايجابيات وجودنا في هذه الهيئة هي تعرف وتقارب أبناء المملكة الهاشمية وتبادلهم الأفكار التي ربما لم تستطع من قبل إن تجمع شباب الأردن تحت سقف واحد والاتفاق بعد نقاش طويل على نقطة واحدة وهدف واحد هو النهوض بالحركة الشبابية وكسر حالة الجمود لدى الشباب ودمجهم بالحياة الأردنية بكل تفصيلاتها ".
أنعام الكريمين: فرص الإبداع والتميز
وقالت انعام الكريمين :"لقد أضاف هذا الملتقى نقلة نوعية للشباب الأردني خصوصا انه رسم الخريطة التي سيسيرون عليها من خلال المبادرات التي أطلقت خلال اللقاء ومنها مأسسة الهيئة التي وضحت لنا شروط الاشتراك فيها وكيفية وضع المبادرات والعمل عليها والجزء الأهم هو توعية الشباب بدورهم في التغير وان يكونوا عند حسن ظن قائدهم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين كما لابد هنا من الحديث حول فعالية أداء الهيئة بالمحافظات نتيجة فتح فرص الإبداع والتميز لدى شباب المحافظة من خلال إطلاق مبادرات وبرامج وخطط سيكون لها الأثر الطيب على مستوى المحافظة".
أسماء الهودي : جائزة فرسان التغيير
أكدت اسماء الهودي قائلة :"هذه الجائزة قيمتها المميزة في إبراز إبداعات الشباب الأردني من سن 18 - 30 سنة في مجالات البيئة والطاقة والتكنولوجيا والعمل التطوعي كدور فاعل ومميز للمجتمع الأردني ودعم المؤسسات الأردنية لهؤلاء الفرسان في السمو والارتفاع بالإبداعات والنشاطات الشبابية فكم هو جميل إطلاق جائزة فكلنا يعرف مدى تميز واإبداع الشباب الأردني فجاءت فكرة الهيئة بإطلاق هذه جائزة كجزء بارز وتقديرا لعطاء شباب الوطن ".
طارق الرفوع: تحقيق التواصل بين الشباب
وقال طارق الرفوع :"وفرت لنا الهيئة شباب كلنا الأردن الالتقاء بالشريحة الكبرى من شباب المملكة والجميل انه على اختلاف آرائنا فقد سادت روح الألفة والصداقة فيما بينا في دلالة للتشبيك والتواصل للشباب أينما هم كيف لا وهي إحدى المقومات التي دعت اليها الهيئة بهدف تبادل الآراء والأفكار بين الشباب كأولوية من الأولويات ".
هبـه الحوامده: حلقة وصل
من جهتها تحدتث هبة الحوامدة قائلة :"الشباب هم حلقة الوصل بين مجتمعاتهم والهيئات الشبابية والقطاع الخاص ليكونوا جميعا شركاء في التنمية التي لا بد إن تكون مستدامة من خلال تدريب الشباب على مهارات حياتية تدعم مسيرتهم لخدمة المجتمعات المحلية ومعرفة احتياجاتهم ومشكلاتهم وأسبابها والحلول وإقامة المشاريع بحسب الأولويات في كافة المناطق عن طريق الحصول على دعم القطاع الخاص وتعزيز المسؤولية الاجتماعية لديها وهنا ادعو الشباب إن لا يكونوا مغيبين عن الواقع وان يكونوا على قدر رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني وأمله المتجدد بقدرتنا على إن نكون فرسانا التغيير بحق ".
انس العمريين : الارتقاء بالمجتمع
واوضح انس العمريين قائلا:"من اجل نقل الرؤية الملكية السامية عملت الهيئة في مختلف المحافظات على العمل على تعزيز وتفعيل المشاركة في الحياة العامة حيث تم إطلاق مبادرات الشباب خلال الأشهر الماضية بينما كانت جائزة فرسان التغيير تساهم بدور فاعل في الارتقاء بالمجتمع".
حنان الشحادات: اكتساب الخبرات
من جانبها قالت حنان الشحادات :"اليوم ونحن نعيش لحظات الخير والعطاء التي توجت برعاية ملكية سامية لانطلاقة المؤتمر السنوي الأول لهيئة شباب كلنا الأردن فلا بد ان نعترف ان هذه الهيئة ساهمت في اكساب لقد اكساب الخبرات للمشاركين في برامج الهيئة ولجانها المنبثقة ".
معاذ السفاسفة : مشاعل التغيير
وقال معاذ السفاسفة :"ومادمنا اليوم نتحدث عن انجازات الهيئة عبر مسيرة عام من العطاء والإبداع يستوقفني هنا اللقاء الوطني الذي عقد مطلع العام الحالي مع جلالة الملك والذي أشار من خلاله الى ضرورة فاعلية وحضور الشباب كفرسان يحملون مشاعل التغيير بالانتخابات البلدية ونجد أنفسنا كشباب اليوم إمام تحديات كبيرة قبيل موعد الانتخابات البرلمانية".
نهى القطامين: كل الدعم من قائد الوطن
بدورها قالت نهى القطامين :"لقد وفرت لنا هيئة شباب كلنا الأردن خيمة جمعتنا من كافة مناطق المملكة لكي نلتقي تحت ضلالها ولتدعم فينا روح الشباب وتحفزنا على المشاركة والتفاعل والسعي وقد أضاف لقاء جلالته لنا الدعم والرفد في مسيرتنا الشبابية".
سجى الرواجفة: ابداع وتميز
وقالت سجا الرواجفة :"لقد وفرت الهيئة لنا جوا من الإبداع والتميز وإظهار الطاقات المدفونة في داخل شباب الوطن كما عززت روح العمل التطوعي ضمن روح الفريق الواحد للتميز وإظهار الحاجات الأساسية وبيان القيم العليا لأهمية التطوع والعمل والبحث عن برامج توفر النفع لروح الصالح العام وتحد من مشكلات البطالة التي تعد سمة تحتاج منا التفكير بصوت واحد ".
سميرة النعانعة : مظلة وطنية
وفي الساق ذاته قالت سميرة علي النعانعة ان الهيئة شكلت مظلة وطنية ومؤسسية لرعاية ودعم الشباب الأردني في كافة المجالات المهنية والأكاديمية عبر ما توفر من برامج وتدريب وتأهيل وما زاد أهمية وفاعلية الهيئة مؤتمر الهيئة الأول الذي ضم خيرة الشباب الأردني من جميع محافظات المملكة بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حيث اجتمع جلالته معنا ليطلع على اعمال وانجازات فرسان التغيير في هيئة شباب كلنا الأردن في عامه الأول حيث أثنى جلالته على ما قامت بتنفيذه الهيئة في المرحلة التأسيسية وهذا الثناء من جلالته أكد في نفسية كل شاب أردني بأننا على قدر عال من المسؤولية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش