الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كتاب لصلاح عيسى عن الملف القضائي للشاعر المحرض * شاعر تكدير الأمن العام.. الملفات القضائية للشاعر أحمد فؤاد نجم.. دراسة ووثائق

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
كتاب لصلاح عيسى عن الملف القضائي للشاعر المحرض * شاعر تكدير الأمن العام.. الملفات القضائية للشاعر أحمد فؤاد نجم.. دراسة ووثائق

 

 
القاهرة - رويترز
في رأي الكاتب المصري صلاح عيسى أن الشاعر أحمد فؤاد نجم ظل حريصا على دور "الشاعر المحرض" الرافض للانضمام لاي تنظيم وهو ما كان نجم يصر عليه في التحقيقات كلما تعرض لتجربة الاعتقال المتكررة بسبب قصائده.
ويقول عيسى في كتابه (شاعر تكدير الامن العام.. الملفات القضائية للشاعر أحمد فؤاد نجم.. دراسة ووثائق).. ان نجم كان حريصا على استقلاله كشاعر شعبي وأنه "رفض كل محاولات المنظمات الشيوعية لضمه لعضويتها لكي يكون صوتا لها" وهو ما تسبب في توتر العلاقات بينه وبين هذه المنظمات.
وصدر الكتاب الذي نشرته "دار الشروق" بالقاهرة في 243 صفحة كبيرة القطع بعد أن تجاوز نجم 78" عاما" أزمة صحية الاسبوع الماضي.
ويعد نجم الشهير بالفاجومي من أبرز شعراء القصيدة ذات الطابع السياسي وشكل مع الملحن والمطرب الشيخ امام عيسى 1918 ـ - ـ 1995 ثنائيا منذ الستينيات وأزعجت قصائد نجم التي غناها امام السلطات المصرية وأدت الى اعتقالهما في عهدي الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأنور السادات.
ويرصد المؤلف 12 قضية في وثائق التاريخ المصري المعاصر تضم أوراقا قضائية "تتخذ من الابداع الادبي والفني والفكري جسما وحيدا للجريمة" أولها قصيدة لمصطفى لطفي المنفلوطي 1866" - "1924 اعتبرت طعنا في الذات الخديوية حيث استقبل بها الخديو عباس حلمي الثاني "حكم بين عامي 1892 - "1914 حين عاد من مصيفه بالاستانة عام 1897 وسجن المنفلوطي بسببها لمدة عام.
وفي حالة نجم يستند عيسى الى الاوراق القضائية متمثلة في تحقيقات النيابة العامة مع الشاعر بسبب "ما يوصف بأنه قصائده المناهضة" في أعوام 1972 1973و 1974و 1975و 1977و والتي انتهت بتقديمه في العام الاخير الى محاكمة عسكرية حكمت عليه بالسجن لمدة سنة لتأليفه قصيدة "بيان هام" التي تتضمن "الاسم الكودي للرئيس السادات" وهي واحدة من عيون الشعر السياسي العربي وأنفذها رؤية وتحليلا لظاهرة الحكم السلطوي الديماجوجي" حيث تتناول القصيدة بيانا مهما يلقيه زعيم الدولة شحاته المعسل من العاصمة "شقلبان" والمعسل في مصر هو التبغ المستخدم في تدخين النرجيلة وهو اشارة الى حالة السكر التي يعانيها زعيم الدولة بطل القصيدة.
ويقول عيسى ان محاكمة نجم بسبب هذه القصيدة التي كان يقلد السادات أثناء القائها فيضحك الحاضرون لم تستغرق أمام المحكمة العسكرية سوى أسبوع وصدر الحكم يوم 25 اذار 1978 بحبسه سنة مع الشغل والنفاذ "نظير ما نسب اليه في تهمتي اهانة رئيس الجمهورية والجهر بالصياح لاثارة الفتن" ، وظل نجم هاربا من تنفيذ الحكم أكثر من ثلاث سنوات الى أن قبض عليه أثناء حملة طالت مثقفين وصحفيين في سبتمبر أيلول 1981.
ويضيف المؤلف أن نجم كتب عام 1974 أول بياناته في الهجوم على التوجهات الاقتصادية والسياسية للبلاد انذاك. ويقول نجم في بعض مقاطع القصيدة "شرفت يا نيكسون بابا - يا بتاع الووترجيت. عملوا لك قيمة وسيما - سلاطين الفول والزيت - فرشوا لك أوسع سكة - من راس التين على مكة - وهناك تنفد على عكا - يقولوا عليك حجيت..." وينقل الكتاب من سجلات نيابة أمن الدولة العليا قول نجم في التحقيق "أسجل أسفي الشديد لان جهاز المباحث العامة قدم في بلاغا للنيابة بأني شتمت نيكسون اللص المنحرف اللي طرده الشعب الامريكي" كما ينقل اعتداد نجم بنفسه في التحقيقات اذ يقول عام 1977 للمحقق "من المعروف أنني شاعر هذا الوطن وأن شعري هو نبض هذا الشعب".
ولد نجم عام 1929 في احدى قرى محافظة الشرقية شمال البلاد وبعد وفاة أبيه قررت الاسرة الحاقه بملجأ خيري للاطفال اليتامى والفقراء يوفر لهم الاقامة ومباديء التعليم والتدريب على بعض الحرف.
ويقول المؤلف ان نجم ظل بالملجأ تسع سنوات ثم عمل ببعض المهن الى أن عين بوزارة المواصلات ثم قبض عليه عام 1960 بتهمة الاشتراك مع زميل له في تزوير أوراق حكومية "بأسماء وهمية ليحصلا بمقتضاها على بضائع يبيعانها ويحصلان على ثمنها" وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات تعرف خلالها على كتاب شيوعيين ممن اعتقلهم الرئيس الاسبق جمال عبد الناصر عام 1959 واستمع نجم منهم الى قصائد لشاعر العامية المصرية البارز فؤاد حداد الذي كان في معتقل اخر.
ويضيف أن موهبة نجم الذي بدأ يكتب الشعر في الثانية والثلاثين لفتت انتباه ضباط السجن فشجعوه ونظموا له أمسيات شعرية ونشرت قصائده في مجلة كانت تصدرها مصلحة السجون وأقنعه أحدهم بالاشتراك في احدى المسابقات فجمع قصائد ديوانه الاول "من الحياة والسجن" وتقدم به الى المسابقة فأوصت الدكتورة سهير القلماوي بنشره وكتبت له مقدمة.
ويقدم نجم منذ سنوات على قناة دريم الفضائية المصرية الخاصة برنامج "يعيش أهل بلدي" وهو مأخوذ من عنوان احدى قصائده. وظن مثقفون أنه استغنى به عن الشعر لكنه عاد للظهور في مظاهرات تنظمها حركة "كفاية" مؤخرا.
وفي نهاية اب الماضي اختارت المجموعة العربية في النداء العالمي من أجل مكافحة الفقر نجم ليكون ناطقا في المحافل الدولية باسم فقراء العالم العربي وسفيرا لفقراءالعالم الى جانب الزعيم الافريقي نلسون مانديلا.
وقال نجم بمناسبة اختياره بسخريته المعتادة انه سيشكل حكومة عالمية من وزرائها السيد المسيح وعلي بن أبي طالب القائل "لو كان الفقر رجلا لقتلته" وأبو ذر الغفاري القائل "اذا جاع أحد فلا أمان".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش