الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الغذامي : هل للمؤلف وجود جوهري أم ان النص هو الجوهر؟ * نخبة من النقاد والادباء يشاركون في مؤتمر * استقبال العرب للنظريات النقدية الغربية ب

تم نشره في الخميس 3 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
الغذامي : هل للمؤلف وجود جوهري أم ان النص هو الجوهر؟ * نخبة من النقاد والادباء يشاركون في مؤتمر * استقبال العرب للنظريات النقدية الغربية ب

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء
افتتح صباح امس في جامعة البترا المؤتمر الدولي الرابع" استقبال العرب للنظريات النقدية الغربية" برعاية د. عبدالكريم خليفة رئيس مجمع اللغة العربية الاردني ، الذي تنظمه كلية الآداب والعلوم - قسم اللغة العربية وآدابها في الجامعة ويشارك نخبة من النقاد العرب والاردنيين.
واشتمل حفل الافتتاح كلمة راعي الحفل د. عبدالكريم خليفة قال فيها: اود ان اوجه التحية الى جامعة البترا التي تحتضن" المؤتمر النقدي السنوي الرابع ، والى اعضاء هيئة التدريس الذين استطاعوا بما بذلوا من جهد وعلم وفضل ، ان يواصلوا عقد هذا المؤتمر النقدي السنوي في رحاب هذه الجامعة.
والقى د. نزار الريس رئيس الجامعة كلمة قال فيها: إن حضور هذه الشخصيات اللامعة من النقاد والادباء والباحثين للمساهمة في اعمال هذا المؤتمر ، وقد قدموا من تسع دول عربية اضافة الى الاردن ، لدليل واضح على اهمية القضية التي تبحثونها واني لعلى ثقة بأن ما سيقدم في المؤتمر من ابحاث وما يتبع ذلك من مناقشات حول قضايا النقد واستقباله واشكالياته واتجاهاته سوف يمثل اثراء لهذه القضية الهامة.
والقى رئيس الجنة التحضيرية د. احمد الخطيب كلمة قال فيها: حين وقع الاختيار على موضوع هذا المؤتمر"استقبال العرب للنظريات النقدية الغربية" كان بين ايدينا خيارات عدة قلبناها طويلا ورأينا أن حركة النقد العربي الحديثة ، قد قطعت شوطا طويلا وهي تحاول اللحاق بركب النقد الغربي الجامح.
والقى كلمة المشاركين في المؤتمر د. عبد المجيد زراقط شكر فيها جامعة البترا وهيئة التدريس فيها واللجنة التحضيرية على اقامة هذا المؤتمر الهام لأنه يمثل قضية مركزية من قضايانا في هذه المرحلة التاريخية. و كرّم راعي المؤتمر د. خليفة ضيف المؤتمر الناقد والروائي د. عبدالله الغذامي وكرّم ايضا د. نهاد الموسى وقدم لهما درع الجامعة.
الى ذلك بدأت فعاليات اليوم الاول والتي تشتمل على ثلاث جلسات ، قبل الجلسة الأولى قدمت د. رزان ابراهيم د. عبدالله الغذامي لتقديم محاضرة عنوانها(سيمياء المفاهيم.. النظرية بوصفها اشارة) قال فيها: لا شك اننا امام منظومة من المصطلحات المتداخلة التي تشتبك بعضها ببعض وتتبادل الادوار في حقل البحث في النظرية وفي المصطلح ، ومن مثل المصطلحات التالية: فرضية ، نظرية ، قاعدة ، قانون ، وهي مصطلحات لو قسناها على شرطي هوكنج لتداخلت تداخلا شديدا بحيث قد يلتبس علينا الأمر فيما بين النظرية والقاعدة مثلا اذا كان اساس التوصيف هو في وجود نموذج يصف الملاحظات وصفا دقيقا بحيث لا يشذ عن حكمة سوى القليل او النادر ، وهذا هو بالضبط ما نعرف عن القاعدة ، ولنتذكر قواعد النحو والبلاغة والمنطق وكلها تتشابه هنا في تحقيق شرطي النظرية. واشار د. الغذامي الى ان قارىء الحوارات التي كتبت ضد النظرية سيدرك ان الذين كتبوا ضد النظرية انما هم يكتبون نقدا للمارسات النقدية التطبيقية التي مورست تحت مسمى النظرية او النظرية النقدية ، ولم يكتبوا ضد النظرية بذاتها كتصور وكبدء لتفسير النصوص ، ولقد كانت الملاحظات كلها منصبة على مقولات نقدية لا يطمئن اليها المعترضون من مثل التمييز ما بين النية والمعنى ، هل النص يحمل نية المؤلف وهل للمؤلف وجود جوهري ام ان النص هو الجوهر. الجلسة الاولى عنوانها" استقبال العرب للمنهج الثقافي" وترأسها د. عزالدين المناصر اول المتحدثين د. محمد الشنطي تحدث عن( استقبال العرب لنظرية النقد الثقافي الغذامي نموذجا) قال فيها: حاول في ورقته ان يدرس ما طرحه من فكر نظري حول الانساق الثقافية لتكشف عن منهجه في التعامل مع المنجز النقدي الغربي في هذا المجال ، وتجيب عن اسئلة جذرية من مثل: هل كان الغذامي مجرد ناقل للنظرية الغربية يعيد استنساخها؟ وهل كان جهده يقوم على التحوير والتكييف ام على الابتكار والابداع. د. لينا عوض استعرض بحثها حول ما قدمه د. عبدالله الغذامي في كتابه (الثقافة التلفزيونية: سقوط النخبة وبروز العشبي) مع مراجعة للآراء التي صدر عنها وانتهى اليها. الكاتبة د.هدى ابوغنيمة تحثت عن المنهج الثقافي بين ادوراد سعيد والغذامي فقالت: إن الوعي النقدي المتمثل في توسيع أفق الانتظار للاسهام في التطوير المعرفي يدفعنا الى المقارنة بين نموذجين ، ادوراد سعيد وعبدالله الغذامي. الجلسة الثانية ترأسها د. نهاد الموسى ، وعنوانها( استقبال النظرية الادبية في النقد العربي الحديث) د. ابراهيم السعافين قال في ورقته: لم تنقطع الصلة بين الفكر العربي والفكر العالمي منذ ايام اليونان ولم تكن الثقافة العربية الاسلامية في اية مرحلة من تاريخها بمعزل عن الثقافات الاخرى. د. حسن كاتب تحدث عن المنهج الاسطوري فقال : يتعين علينا السعي الى قراءة العمل قراءة نقدية موضوعية تفضي الى وضع اليد على مدى نجاعة تطبيقاته في فهم نصنا الادبي العربي القديم والوقوف على معالم الابداع الجمالي فيه وان نبعد عن اذهاننا الصورة الاصلية للمنهج. د. نضال الصالح تحدث عن (منهج التحليل النفسي في النقد العربي جورج طرابيشي نموذجا) فقال: يمثل جورج طرابيشي احد ابرز النقاد العرب ممن حاولوا تثمير الاداء النقدي الادبي العربي عبر اعادة انتاج انجازات الآخر غير العربي. وتحدث في الجلسة الثانية د. سامي ابوزيد عن (تلقي النقاد العرب للمنهج النفسي: ابن الرومي نموذجا) ود. حنان حمودة تحدثت عن( رؤية حسين مروة للمنهج الواقعي) ود. عماد الخطيب قدم ورقة بعنوان( نقل آراء ستراوس في تحليل الاسطورة الى الفكر النقدي العربي الحديث). الجلسة الثالثة ترأسها د. يحيى الشيخ صالح ، وعنوانها( اشكاليات المصطلح النقدي) د.عبد الحق بلعابد تحدث عن"بابل المصطلح في النقد العربي المعاصر) فقال: لقد اصبح المصطلح محط اهتمام العديد من الدارسين ، وهذا لوعيهم بضرورته العلمية ، فالمصطلحات مفاتيح العلوم ، فقضية المصطلح وكيفية وضعه تطرح علينا اليوم بحدة ، فما من لغة إلا تعتمد على منظومة مصطلحية تعرف بها علومها وتحد بها حدودها ومجالات اشغالتها. د.لؤي خليل تحدث(تلقي العجابي في النقد الحديث) فقال: المصطلح باب يولج من خلاله الى ركب المعرفة ففي اصطناع كل علم - بل كل مذهب فكري او تيار ثقافي - معجما لغويا خاصا به دليل على ان المصطلحات هي مفاتيح العلوم. د. منذر ذيب كفافي تحدث عن(اشكالية مصطلح التناص) يكثر توظيف التناص في الشعر العربي حتى صار ملمحا من ابرز ملامحه وقد حظي هذا المصطلح باهتمام نقدي مكثف عند النقاد العرب ، شأنه في ذلك بقية المصطلحا النقدية الغربية المنقولة الى العربية. وقدمت د. منهى الحارحشة ورقة بعنوان( من اشكاليات المصطلح النقدي في الدراسات النقدية العربية الحديثة) ود. نادية خاوة تحدثت عن( النقد النسوي واشكالية المصطلح)ود. عبد العلي بوطيب تحدث عن ( اشكالية المصطلح في النقد الروائي).
فعاليات اليوم
تختتم فعاليات المؤتمر اليوم بعدد من الجلسات تبدأ في التاسعة والنصف صباحا بمشاركة مجموعة من النقاد والباحثين العرب والاردنيين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش