الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تواصل مهرجان فيلادلفيا للمسرح الجامعي * «الحياة ابدا» و«البطريق».. أنسنة الحياة من خلال ثيمة التجريب

تم نشره في الأربعاء 9 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
تواصل مهرجان فيلادلفيا للمسرح الجامعي * «الحياة ابدا» و«البطريق».. أنسنة الحياة من خلال ثيمة التجريب

 

 
عمان - الدستور
وظف المخرج عبدالصمد البصول في مسرحيته (الحياة ابدا) نص سعد الله ونوس ، الداعي بوصيته الى الامل ، محاولا تقديمه للجمهور عبر الصراع الازلي بين الخير والشر الذي لا ينتهي ويتجدد باشكال مختلفة ، وعبر ممثليه الاربع (اسود السترة ، اخضر السترة ، الشاب والفتاة) ، دارت فكرة المسرحية التي اسقط بها المخرج على الواقع المتجدد ، من خلال أنسنة الشخصيات ، والتعامل الحي مع الماء والتراب.
واستطاع العرض الذي تقاطع مع شعر ادونيس وغناء خالد الشيخ (القاء عضيب عضيبات) في ان يدهش الجمهور من خلال احلال الشعر مكان الموسيقى ، في بعُد تجريبي غني وهو ما يلتئم المهرجان من أجله.
العرض الذي استمر لنصف ساعة بيّن ان الصراع الدائم بين الخير والشر ، عبر انسنة شخصيات المسرحية ، القادمين من كوكب آخر ليعايشوا شاب وفتاة من كوكب الارض يعيشون في كهف ، في دلالة على المغترب الذي يعايشه الانسان والاختناق في المكان. وحاول المخرج اللعب بالمكان من خلال عدة ايحاءات ، نظمت عملية تبادل المشاهد ، وهذا ما ظهر جليا في مشهد (استحمام الفتاة) التي تزوجت بالشاب رغم انف "اسود السترة - الشرير" ، وما رافق ذلك من عملية الحمل والولادة (التوأم) ، الذي أشرت على استمرار الحياة. (الحياة ابدا) اعداد واخراج عبد الصمد البصول وسينوغرافيا احمد العزام ، والممثلون هم امجد حجازين وديانا الشاعر وماهر الشريف وداليا امين ، الملابس لهدى الرواجفه ، مساعدي اخراج: احمد السيد وابراهيم شحادة ، المكياج: احمد العزام ، اضاءة: عبد الصمد البصول. الى ذلك استند العرض المصري "البطريق" لفرقة تياترو للمسرح الحر الذي عرض أمس الأول على خشبة المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي ، على شعرنة المفردة المسرحية بتضمينها نصوصا لمحمود درويش وأمل دنقل وغيرهما ضمن سياق الحدث الدرامي الذي يتقاطع مع الراهن العربي بمفردات بصرية صارخة الدلالة مثل الصليب والخريطة التي اسقط منها رسم فلسطين ، و"يوسف" الذى يخضع للاستجواب انقلب معه النصر إلى توقيف واعتقال ويتم استجوابه رقم بطاقتك؟ خمسون ألف.. وتتواتر الأسئلة: الطول؟ الوزن؟ لون الشعر والعينين؟ أحب الأمكنة؟: القدس وأحب مكان زاره؟: الأهرام ، أي أهرام؟ أهرام مصر من أشهر شعراء العرب؟ المتنبى. من أشهر زعماء العرب؟..: جمال عبدالناصر. السعادة بالفوز تتحول إلى استجواب ما اسمك؟ يوسف.. لا اسم لك ما وطنك؟ فلسطين لا وطن لك وصولاً لكونه إنساناً مجرداً من كل شيء إلا من شيء واحد ، حيث تحت وطأة التنكيل يقول لأكن أي شيء ووفق قوانين الكريشندو المسرحي.. يقول لأكن يهودياً إذن فإذا بالضابط الإسرائيلى الذي أنكر على يوسف كل حقوقه الآدمية يقول: سندرس الأمر.
إن هذا النص المسرحى يؤكد على جملة من القيم الإنسانية والفنية والسياسية ، أولاها: محاولات الغرب الدؤوبة فى طمس الذاكرة والهوية العربية ، وأن العلاقة بين أمريكا والدولة الصهيونية علاقة تبادلية حيث كل منهما أداة للأخرى. حفل العرض بالمفردة السياسية الصارخة التي حاول المخرج عمر المعتز بالله وصل رقاعها العربية بعضها ببعض: فالصليب الذي كان معدا ليوسف الفلسطيني كان في النهاية أيضا قالبا للصورة الشهيرة لسجين أبو غريب على وقع قصيدة "لا تصالح" بخمسة طبقات ـ أصوات نسائية تحمل طفلا رضيعا كناية عن استمرار الصراع.
من جهة اخرى تتواصل اليوم عروض اليوم قبل الاخير من فعاليات المهرجان ، وتقدم العروض التالية: في الخامسة مساء على مساء مسرح اسامة المشيني - مسرحية: سكويك ، اخراج: خلود ناصر ـ لبنان.
وفي السادسة والنصف مساء على المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي - مسرحية: موت رجل تافه ، اخراج: وليد العبد جامعة قاريونس ـ ليبيا. وفي الثامنة مساء على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي - مسرحية: بكاء امي ، اخراج: مهند رشيد ، معهد الفنون البصرية ـ بغداد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش