الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسافــــــــــــات * علام خربط * العنف بين ظهرانينا

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
مسافــــــــــــات * علام خربط * العنف بين ظهرانينا

 

 
بات مستغربا بالفعل والى درجة الأسف نزوع مجتمعنا او بعض شرائحه على وجه التحديد وفي طليعتها تلك التي يشكل قوامها طلبة الجامعات ، نزوعها الى العنف كوسيلة للحوار الذي لم ولن يصل الى نتائج إيجابية مهما تطور لا سيما في ظل فورة غضب تلم آنذاك بأقطابه ، ذلك انه لم يعد مستهجنا هذه الأيام ان نسمع بين فترة وأخرى عن اعتداء على معلم مدرسة من قبل طالب ، او على ممرض او طبيب من قبل ذوي مريض او مراجعين ، او شجار يحتدم بين طلبة احدى جامعاتنا على خلفية لا تستحق مهما كانت ماهيتها ان تتحول في ضوئها ساحات منابرنا العلمية الى ساحات لاستعراض العضلات وتصفية حسابات ليست جامعاتنا مكانا لها ، وهنا تكمن الطامة الكبرى بالفعل ، اذ انه وحتى وقت قريب لم يكن ظاهرا بجلاء هذا الضيق الاجتماعي الذي زاد تراه عن الاحتمال ليترجم بالتالي الى اللجوء للعنف في حل خلافات من نرى فيهم قادة مستقبل ورأي عام مفترضين.
اللجوء لهذا الأسلوب المنبوذ حتى في ظل سيادة القانون ، أمر يشير الى ان ثمة تناقضا في مجتمعنا اليوم إزاء بروز العنف كظاهرة لم نزل نحار حيالها بإلقاء اللوم على من بالضبط ، اذ هل نعزو بروز العنف ليفرض نفسه على واقعنا قسرا ، الى تردي الوضع الاقتصادي بالمقام الأول ، ام الى خلخلة المفاهيم الاجتماعية التي تعرضت لتيارات عديدة مضادة كنتيجة حتمية لما يسمى بالعولمة وإفرازاتها التي غزت العالم اجمع ، ام هل ينحصر هذا الخراب الاجتماعي الذي نعيش بما تصدره لنا الفضائيات ، من افكار وسلوكيات لا تتواءم بالضرورة مع مقومات نسيجنا الاجتماعي؟ ان العنف هنا ثقافة طارئة على هذا المجتمع ، الذي هو لا شك جزء من العالم الذي يبدو العنف فيه سياسة عالمية فجة نتيجة عوامل دولية كبرى ، ونحن نعده كذلك فلم يزل في بداياته عندنا تحديدا ، الأمر الذي يسهل عيلنا معالجته بوسائل علمية عملية تتجاوز العطوات والجاهات التي لم تعد تستوعب الى حد ما مجتمعا يبدو اليوم مفتوحا على اكثر من تيار اجتماعي وفكري وسياسي وذلك بلا ادنى ضابط او مفلتر (بكسر التاء).
اننا بحاجة ماسة اذن الى استئصال آفة العنف وهي في بداياتها وبما يقطع شأفتها تماما ، ولا ادعى للتصدي لأمر كهذا من مؤسساتنا التربوية والثقافية والحزبية ايضا بعيدا عن الشعاراتية الفارغة ، فماذا نحن فاعلون؟
[email protected]
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش