الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تذكر قصته الاولى التي نشرت في `الدستور` * صموئيل شمعون يسرد سيرته الابداعية والثقافية بمركز رؤى

تم نشره في الثلاثاء 1 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
تذكر قصته الاولى التي نشرت في `الدستور` * صموئيل شمعون يسرد سيرته الابداعية والثقافية بمركز رؤى

 

 
عمّان - الدستور
استذكر الروائي والكاتب العراقي صموئيل شمعون أولى قصصه التي كتبها وهو جالس في المدرج الروماني تحت عنوان "اليقظة المتأخرة" في عام 1979 ونشرها في صحيفة الدستور ، حيث كان يشرف على الملحق الثقافي القاص الراحل خليل السواحري آنذاك. هذه الحادثة وغيرها قدّمها شمعون في محاضرته السبت الماضي في مركز رؤى للفنون وقدّمه الزميل الشاعر موسى حوامدة.
كما أشار الكاتب إلى محاور عديدة منها تجربته في السرد وعن تجربة مجلة بانيبال التي تعنى بالأدب العربي المترجم إلى الإنجليزية وتقديمه للغرب ، وعن اقامته المديدة في عواصم أوروبية مختلفة. وأكد شمعون أنه أصبح كاتباً هنا في عمّان ، وكان الأمر غريبا فقد تربى في بيت آشوري ، لا حضور للغة العربية فيه وكان والده أصم وأخرس ، وبعد تشجيع السواحري ، الذي وصفه بالسينمائي البارع ، توالت القصص بعد ذلك في بيروت وباريس وحيثما تنقل الكاتب.
وحول ذلك أوضح شمعون أنه لم يفكر أن يصبح كاتبا ولا يعد نفسه كذلك ، لكنه حلم أن يكون سينمائيا الأمر الذي لم يتمكن من تحقيقه إلى الآن ، ولم تخل القصة من مفارقة أيضا ، أو من نبوءة حملتها ، إذ تدور العقدة فيها حول كاتب يحلم بأن يصير سينمائيا ، ويبلغ الخمسين دون أن يصنع فيلما واحدا ، الأمر الذي يعيشه شمعون الآن ، وقد بلغ الخمسين من دون أن يدخل مجال السينما.
وبالنسبة لمجلة بانيبال التي أسست في العام 1997 نبّه شمعون إلى أنه وهو في لندن وجد أن ترجمة الأدب العربي قليلة ، وتقتصر على ترجمة بعض السفارات العربية أو إصدار بعض الكراريس المناسباتية ، وبعد بحث وجد أكثر من عشرين كاتبا لديهم نصوصا مترجمة للإنجليزية غير منشورة مثل أدونيس وأمجد ناصر وسميرة قعوار وغيرهم".
واضاف شمعون أنه طبع العدد الأول من بانيبال دون تفكير في كيفية إصدار العدد الثاني وفي التمويل اللازم ، ثم توالت الأعداد ، واستمرت المجلة في الصدور من دون انقطاع ، وستحتفل في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل بمرور عشرة أعوام على تأسيسها.
واعتبر شمعون أن سر نجاح بانيبال في استقلاليتها ، وفي ارتباطها بعلاقات وثيقة وصداقة مع الكتاب العرب. وأشار إلى تأسيس كتاب بانيبال ، إذ يصدر في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل كتبا مترجمة إلى الإنجليزية لكل من محمود شقير ، وعيسى بلاطة ، ونبيل أبو حمد. بينما يصدر في العام 2008 عشرة كتب أخرى ، ومن خلال إصدار الكتب يتم تمويل المجلة.
وفي اعلانه عن صدور النسخة الأميركية من بانيبال في بوسطن ، بالتعاون مع مؤسسة تايلور أون فرانسيس ، بيّن شمعون أهمية ذلك في المساهمة برفع نسبة التوزيع إلى أربعة أضعاف توزيع المجلة الحالي. وكان الشاعر موسى حوامدة قدم الروائي بقوله "لا فرق بين الكاتب وروايته عراقي في باريس" ، مضيفاً أنه كان يعرف أن الكلام في الرواية يمثله ، منذ مشهد مغادرته العراق في العام 1979 وهذا الفتى الفقير كان مصمما على بلوغ شيء ربما ما زال يبحث عنه ، طوف كثيرا وناضل واعتقل وكانت تنقذه السينما ، فلولا ذكر أسماء بعض النجوم المحبوبين لكان قتل في بيروت.
ونوّه حوامدة ان شمعون صعلوك حقيقي لا يدّعي ، بل يكتب على حقيقته ولا يجعل من نفسه بطلا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش